Untitled Document

الله لي كوريا..!!

عرض المادة
الله لي كوريا..!!
581 زائر
12-12-2016
أحمد آدم

البرلمان الكوري يُقيل الرئيسة بارك بسبب فساد...؟؟كان هذا عنوانا للصحف ونشرات الاخبار المحلية والعالمية...بعد أن قرأت وسمعت طفقت أحدث نفسي : الدنيا كلها فساد وما نحنا برانا..وذهب عني قليل من الإحباط..ولكن الأمر لم يدم طويلا عندما علمت ان بارك المسكينة لم تفعل شئيا غير أنها (أدت شمار لصاحبتها) وسربت لها نصوصا من خطبها الرئاسية قبل اذاعتها للشعب (نظام فشخرة نسوان)..فكان ذلك كافيا لإخضاعها للمساءلة واجبارها على الاعتذار للشعب عن فعلتها..؟؟ فاعتذرت السيدة بارك واعترفت بالخطأ. فتفجرت الفضيحة بعد أن علم الناس أن الرئيسة قامت بتسريب عشرات النصوص لخطب رئاسية لصديقتها المقربة بالاضافة إلى تهم بفساد تتعلق بمقربين للرئيسة استغلوا قرابتهم بها وكسبوا أموالا طائلة.السيدة بارك فقدت منصبها بسبب شوية كلام وبسبب تُهم ضد أقربائها وليس ضدها شخصيا..الشعب الكوري أنفجر متظاهرا حتى أجبر البرلمان للتصويت بأغلبية كبيرة (حكومة ومعارضة) وسقطت اليدة بارك بأصوات حزبها..والسيد بارك رغم اعترافها واعتذارها وتحللها من الجريمة..رد عليها الشعب :اعتذارك ما بيفيدك.وسقطت بارك لتبقي قيم الشعب الكوري معتزا بدولته ..

عزيزي القارئ..إن لم يبد لك العنوان (الله لي كوريا ) أعلاه مألوفا فأنت من جيل الشباب..وإن استطعت تكملته بكلمات الأهزوجة الشعبية الشهيرة والتي كانت من أغاني وأغاني الخمسينات والستينات فأنت دفعة.كان المطلع يقول :الله لي كوريا يا شباب كوريا..وهي كلمات نظمت بالسودان تضامنا مع الشعب الكوري إبان الحرب الكورية:25( يونيو 1950 -27 يوليو 1953 )و التي راح ضحيتها حوالي أربعة ملايين من قتيل إلى جريح .بعد الحرب ، كوريا الجنوبية واصلت ازدهارها المبني على عصبية قومية قوية واعتزاز بالدولة والمتأمل للنشيد القومي يرى مدى العزة التي يستشعرها الكوري بدولته , يقول الترجمة العربية للنشيد الوطني الكوري :

حتى يتهدم جبل بايكتو وتجف مياه البحر الشرقي

ليحم الرب دولتنا ويبقيها

زهور الشارون والجبال والأنهار الرائعة تغطي آلاف الأميال

الكوريون سيبقون أوفياء للطريقة الكورية العظمى

الصنوبر عى قمة جبل نامسان يقف صلبا غير متغير رغم الريح والصقيع

كما لو كانت مغطاة بالدروع وكذلك يجب أن تكون أرواحنا المرنة

سماء الخريف واسعة وفارغة ومرتفعة وصافية

القمر يسطع كقلوبنا الصادقة وغير المنقسمة

بهذه الروح وبهذه العقول لنكن أوفياء .

يبد أن دعاء شعب السودان لشباب كوريا قد استجيب وتمكنوا من تجاوز كبوات الحرب وكونوا دولة بنوها وطوروها فحق لهم التعصب لها فهم يمنعون ازدواج الجنسية ولا يقبلون أي جنسية مع جنسيتهم الكورية ومن يريد الجنسية الكورية عليه أن يتنازل اولا عن جنسيته الأصلية.

عزيزي القارئ..

فلندعُ لبلدنا ونكرر الدعاء لك الله ياسودان..ولنغنِّها :الله لي سودانّا يا شباب سودانا...آملين أن يتم إنفاذ مخرجات الحوار وتبدأ دولة المواطنة والحرية.

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا