Untitled Document

صه يا “كي بورد"

عرض المادة
صه يا “كي بورد"
1907 زائر
14-12-2016
جلال الدين محمد ابراهيم


العالم كله سوف يصبح عالما رقميا- وبالفعل- تكاد تكون كل الدول الأوروبية والأمريكية الشمالية والجنوبية واليابان وكوريا والصين وأستراليا وغيرها من دول العالم قد أصبحوا- بالفعل- في عالم (رقمي) بنسبة 100%.
حتى "الكي بورد" في الحواسيب الحديثة أصبح شفافا ورقميا تسحبه في الهواء ليقف أمامك، ويتحرك معك بالتقنية البصرية متجاوزا حركة الأصابع، ويعمل بلا صوت، وتجاوزت معظم دول العالم أسلوب الكي بورد (أبو مفاتيح أبو طقطقة).
حتى الصحافة- كذلك- طالتها الرقمية في كثير من الدول، ولم تعد مطبوعة على ورق بل أصبحت تأتيك على جهاز موبايلك بموجب تطبيقات رقمية حيث ما كنت، والعالم- بالفعل- يكاد كله يدخل في بوتقة الرقمية، وفي سرعة غير متلاحقة.
كذلك المعاملات البنكية في العالم لم تعد عادية، كلها تحولت إلى الرقمية عبر (الكي بورد)، وقريبا حتى المال لن يطبع في أورق (عملة ورقية أو صك عملة) ويتحول الكل إلى (Plastic money) بموجب البطاقات الرقمية.
الأقمار الصناعية تدار بالحاسب، ووكالة ناسا للفضاء يتم إدارتها بالحاسب الآلي، حتى الحروب العسكرية أصبحت الإلكترونية تدار بالحاسب، طيران وصواريخ تعمل بالحاسب الآلي، والانتخابات في معظم دول العالم أصبحت إلكترونية منذ عهد الثمانينات.. كل شيء حولنا أصبح كمبيوتر (وكي بورد).
وللمعلومية فإن السودان يتخرج من أبنائه عبر الجامعات والمعاهد المختلفة سنويا ما لا يقل عن (200 ألف طالب) متخصص في الحاسب الآلي بطريقة أو أخرى، غير المركز التدريبية الوسطية، وقريبا كل شخص لا يعرف هذه التقنية ويطور نفسه (حتى إن كان يحمل شهادة بروف)، ولن يكون له فائدة للبلاد، ولا لنفسه، وسوف يتجاوزه قطار التأريخ، الذي تحول هو في نفسه كذلك إلى قطار يسير (بالكي بورد) وبسرعة (ماك 2) بينما قطارات بلادنا ما زالت تسير على نفس خطوط السكة الحديد التي وضعها (كتشنر باشا) في انتظار (العطشقي يفتح السنطور يدويا).
لن يستطيع العالم أن يعود إلى التخلف أو إلى الوراء، وإن لم ندرك التطور وسرعة إيقاعه الذي يكاد يسبق سرعة الصوت أو يدركه فأننا سوف نكون من الماضي، وعلينا قريبا أن نبني جدار (سور) حول البلاد) ونكتب على السور متحف العالم القديم.
عزيزي القارئ لو بحثت في جيبك سوف تجد موبايل لا يعمل إلا عبر (الكي بورد أو كي بورد اللمس) إذن كيف يستخف بك أيها "الكي بورد"، وأنت كل شيء تحركه بسهولة وبسرعة؟، وربما يتغنى الشاب بأغنية التراث الوطنية.. ( صه يا "كي بورد" وضع مفاتيحك في يدي فإني إن دعوتك لن تعيش مطقطقا إلى غدِ).
مع الاعتذار للشاعر الصاغ محمود أبو بكر- عليه الرحمة.


   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا