Untitled Document

الفورة ألف

عرض المادة
الفورة ألف
1393 زائر
18-12-2016
سهير عبدالرحيم



تدفع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ما قيمته 300 مليون دولار سنوياً لدراسة لغة جسد الزعماء في العالم وعلى رأسهم فلاديمير بوتين الرئيس الروسي، وذلك من أجل رسم صورة تتيح التوقع والتكهن بتصرفاتهم وهو الأمر الذي من شأنه إرشاد السياسة الأمريكية للقرارات المتوقعة من أولئك الزعماء.
ما يفعله (البنتاغون) يطبقه الرئيس الأمريكي باراك أوباما حرفياً في خطاباته؛ آخر خطاب الأسبوع الماضي للرئيس أوباما، خاطب من خلاله طلاب العلوم السياسية بواحدة من أكبر الجامعات الأمريكية أوكلاند؛ خطاب أوباما استمر ساعة و25 دقيقة انتقل من خلال ذلك الخطاب لمُناقشة أربعة مواضيع أساسية تتعلق بالسياسة الأمريكية الخارجية وكيفية التعامل مع الملفات الشائكة، وانتقل بسلالة إلى رسائل في شكل كبسولات إرشادية لأولئك الطلبة.
ما أن انتهى أوباما من خطابه حتى علق مدير الجامعة بالقول إنه سيوصي بتضمين خطاب أوباما في المقرر الجامعي لتلك الكلية (طبعاً الخواجات ديييل ما بجاملوا.. اما عجبوا الخطاب أو لا).
أوباما رئيس فذ يسيطر على لغة الجسد في خطاباته، كما يجيد قراءة توقعات الجمهور ويتميّز بارتداء الأقنعة بذكاءٍ ويحسن إظهار الثقة بالنفس والسيطرة على زمام الأمور.
يتحدث بصوت متوسط ويختصر الكثير من الكلام في جمل محدودة وذات دلالات خفية ومُعلنة؛ لا يميل الى لغة الفورة ألف، بل تتميز خطاباته بإبراز القوة والتواضع معاً.
ظَلّ أوباما وطيلة فترة حكمه يتمتّع بكاريزما وجاذبية لا تُخطئها عين، بل أنه وعلى الرغم من انخفاض نسبة وسامته، إلا أنه ظلّ رجلاً جذاباً في نظر النساء الأمريكيات.
الرجل ليس وحده، فهناك الكثير من الدول التي تنفق الكثير من الأموال لضبط الخطاب الإعلامي ولغة الجسد لرؤسائها، لكن في كثير من الأحيان الطبع يغلب التطبع؛ ويصبح الأمر أشبه بتعليم شخص بسيط قواعد البرستيج استعمال الشوكة والسكين، فتارة يمسك الشوكة باليمين والسكين بالشمال، وتارة أخرى يقطع الأكل بأسلوب المنشار، ثم لا تلبث أن تفلت السكين وتصدر صريراً مع صوت الطبق.. فلا تدري حينها أتطلب منه التوقف عن استخدام أدوات الأكل أم تتجاهل ذلك الحدث برمته.. أم (تحرد) الأكل..؟!
خارج السور:
خطاب الريئس الأمريكي أوباما يستحق فعلاً أن يُدرس في الجامعات وكذلك خطاب رئيس الجمهورية المشير البشير في كسلا والمناقل ومدني يستحق أيضاً أن يدرس في الجامعات.
-

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
يعجبني هذا الرجل - سهير عبدالرحيم
أم دفسوا - سهير عبدالرحيم
ارجوكم - سهير عبدالرحيم
ما عندي فكرة! - سهير عبدالرحيم
تشاهد غدا - سهير عبدالرحيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا