Untitled Document

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 25

شيخ من الزمن الجميل

عرض المادة
شيخ من الزمن الجميل
263 زائر
22-12-2016
اسماء محمد جمعة


اتصل بي شيخ عظيم لإحدى القبائل، وأقول عظيم؛ لأنه من النادر أن تجد مثله في زمن حكومة المؤتمر الوطني هذه، فالرجل ما زال ملتزما بالوجود وسط قبيلته، ومعهم في السراء والضراء، لا يأتي الخرطوم إلا زائرا او مستشفيا، لم تبهره الخرطوم وعماراتها ومناصبها، فالكثير من الشيوخ والنظار والعمد جذبتهم الإنقاذ إلى الخرطوم، وأغرتهم، واستقطبتهم، وسخرتهم لخدمتها فتعلقوا بالخرطوم، وامتلكوا فيها العمارات، والصافنات الجياد، بل وأسسوا لهم إعمالا تجارية، وأصبح وجودهم في الخرطوم أكثر من وجودهم مع أهلهم لدرجة أن النظارة أو المشيخة أو العمودية أصبحت مثل الوظيفة الدستورية؛ لذلك فقدت الإدارة الأهلية قيمتها.
نعود إلى شيخنا الوفي الذي ما زال مرابطا مع أهله يجدونه وقتما احتاجوا إليه، فهو مشغول بمشاكلهم، بل وبمشاكل الولاية كلها، الشيخ طلب مني أن أبعث رسالة شكر إلى واليهم الحالي الذي قام بالقليل من واجباته فاهتم قليلا بالشوارع والإنارة والأسواق العشوائية، وأشياء أخرى لا تمثل أدنى طموح لمثل هذه الولاية المرهقة من الفساد والجوع والعطش والمرض والأمية، ومشاكل لا تعد ولا تحصى؛ فمعرفتى بتلك الولاية تجعلني أشك أن ينقذها والٍ من حكومة الإنقاذ، فتلك الولاية، والولايات الأخرى، لن ينقذها إلا حين يصبح جيل شارع الحوادث في سدة الحكم.
آلمني طلب الرجل فهو يعتقد أن الوالي صنع لهم جميلا يستحق عليه الشكر، فقلت له لا تشكروه؛ فما قام به الوالي أقل من واجبه الحقيقي، فتلك الخدمات ليست صدقة منه، ولا هدية؛ ليستحق عليها الشكر، هي حقوقكم التي يجب أن تصل إليكم قبل 27 عاما، لا تشكروا والوالي ولا أي مسؤول مهما قدم لكم، وطالبوهم بالمزيد؛ فهم لن يوفوكم حقكم؛ فتلك الزخرفات التي يقومون بها لا تغني ولا تشبع من جوع، طالبوه أن تصحبها نهضة صحية وتعلمية ومعيشية، الغريبة أن الرجل رد على بسعادة كأنه اكتشف شيئا جديدا؛ فهو يتمتع بقدرة فائقة في النقاش والاستماع والرغبة في اكتشاف الحقائق فهو شيخ قبيلة مميز منفتح ومثقف، وليت كل الشيوخ والنظار مثله؛ فهو من يستحق الشكر والتكريم وليس الوالي.
أتعلمون لماذ قرر الشيخ أن يشكر الوالي؛ لأنه ظل سنوات طويلة لا يرى أمامه واليا يقدم لهم خدمة حتى أصبح الأمر غريبا عليهم، وحين أتى الحالي، وقام ببعض الإنجازات الشكلية شعر أنه قد يكون مختلفا؛ فأراد أن يرسل رسالة شكر تلفت نظره؛ ليواصل العمل، وهو لا يعلم أن ولاة الإنقاذ يصطادون المواطنين بهذه الطريقة؛ ليعبروا إلى مناصب أخرى؛ فكم من والٍ هتف له النظار والشيوخ والعمد وبعض المواطنين فجاء وتربع في الخرطوم تاركا أهله بين سندان الفقر والجوع والمرض ومطرقة الصراعات، ولكنني أحس بالأسى؛ ففرحة الشيخ لن تكتمل، فكل والٍ في السنة الأولى من وصوله يشغل المواطنين بالأسفلت والانترلوك والوعود، وحين تنقضي مدته يكتشفون أنه لم يفعل شيئا.
هذا الشيخ ما زال يمثل الصور البهية لرجل الإدارة الأهلية الذي أصبح نادرا، وهو شيخ من الزمن الجميل؛ لذلك لم يذهب إلى الوالي بنفسه؛ ليقدم شكره- شخصيا- فاتصل بي حتى يصل الشكر علنا بلسان كل أهل المنطقة، وإنا أقول له: أنت من تستحق الشكر وليس الوالي.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
السودان بلا مصانع - اسماء محمد جمعة
اعتذارهم ما بفيدنا - اسماء محمد جمعة
إعداد مجرمين - اسماء محمد جمعة
مافي أمان - اسماء محمد جمعة
احذروا الجبهة الإسلامية - اسماء محمد جمعة
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 671