Untitled Document

دستة أخطاء

عرض المادة
دستة أخطاء
1913 زائر
22-12-2016
سهير عبد الرحيم


عندما كتبنا سابقا في الإجراءات الخاطئة التي صاحبت التحريات في قضية مقتل طفلة شنقا بمنزلها؛ كنا ندرك- تماما- أن الأخطاء في البلاغ تجاوزت حدود المعقول إلى الدرجة التي تم فيها إطلاق سراح المتهم الأول.
الإفراج- نفسه- عن المتهم جاء بحجة أن الفحص المعملى للعينة التي أخذت من المتهم ثبت أنها لا تصلح؛ طيب يا أرسطو.. قال ليك لا تصلح، ولم يقل إنها توافق أو لا توافق.. إذا ليس بإثبات ولا نفي، وليس بقرينة قانونية على عدم ارتكابه الجريمة.
ليس ذلك فحسب بل إن المتهم موجود والطفلة مغتصبة، والشهود أكدوا وجود المتهم وقت ارتكاب الجريمة، وعبورها في طريق عودتها من المدرسة عبر غرفته الكائنة في منزلهم.. تاني شنو يا أخوانا؟.
دعكم من كل ذلك النيابة- نفسها- سلطة اتهام، ومن واجباتها بناء الشبهة، وتقويتها، وليس من اختصاصاتها التدخل في عمل المحكمة، ووزن البينة.
ثم نحن في الإعلام روحنا طلعت لغاية ما تم تعديل قانون الطفل، وإنشاء نيابات خاصة ومحاكم خاصة بالطفل، ثم- بكل بساطة- يأتي وكيل نيابة ليباشر إجراءات التحري في نيابة غير متخصصة بالطفل لا وكمان يحول البلاغ إلى محكمة الجنايات، التي بمجرد وصول البلاغ إليها وجه القاضي بتحويله إلى محكمة الطفل؛ لأن هذا البلاغ تنظره محاكم متخصصة.
وفي محكمة الطفل وبمجرد وصول البلاغ (اتهجم القاضي)، وكأنه يقول كلفتة زي دي عمرنا ما سمعنا بيها، وأمر بأرجاع البلاغ إلى النيابة؛ تغليبا لمصلحة الطفل الفضلى.
ثم كيف يتم فتح بلاغ تحت المادة 130، و149 دون الركون إلى قانون الطفل الذي تقرأ فيه 130 مع 45 ب؛ وذلك بناء على تقرير الطبيب الشرعي الذي أثبت واقعة الوفاة، والاغتصاب.
إن أبجديات وأساسيات التحري والبحث يعلمها راعي الضأن في الخلا.. ولا يحتاج الأمر إلى كثير فطنة من وكيل النيابة.. مثلا مصادرة هاتف المتهم.. استرجاع الرسائل القديمة وتحليلها.. فرز المتهمتين كل في حراسة مختلفة.. الإنهاك بالتحريات الطويلة والمستمرة.. أسلوب الضغط النفسي.. تحليل رائحة عرق الطفلة.. إرسال عينة واثنتين من المتهم إلى المعامل الجنائية.. زيارة مسرح الجريمة أكثر من مرة.. جمع معلومات عن علاقات المتهم ونشأته وطباعه.. إعادة فحص الملابس التي كان يرتديها.. وغيرها من أساليب جمع البيانات، وفلترتها حتى الوصول إلى القاتل.
خارج السور
برافو وزير العدل الذي طلب ملف القضية، وباشر الاهتمام به، وبرافو وكيل النيابة الذي ألقى القبض على المتهم مجدداً.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
يعجبني هذا الرجل - سهير عبدالرحيم
أم دفسوا - سهير عبدالرحيم
ارجوكم - سهير عبدالرحيم
ما عندي فكرة! - سهير عبدالرحيم
تشاهد غدا - سهير عبدالرحيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا