Untitled Document

وزير الكهرباء: انقطاع التيار بسبب انخفاض التوليد المائي

عرض المادة


البرلمان: سامي عبد الرحمن
عزت وزارة الكهرباء والسدود، انقطاع التيار الكهربائي في القطاع السكني بجميع مناطق الخرطوم إلى انخفاض التوليد المائي خلال فصل الخريف، وكشفت فقدان (٥٠٠) ميغاواط من سد مروي و(٨٠) ميغاواط من الروصيرص، وأعلنت استقرار التيار الكهرباء خلال عشرة الأيام المقبلة؛ باعتبار أن أول نوفمبر يعتمد فيه على التوليد المائي للسدود، وكشف أن الدولة تدفع سنوياً (٣) تريلونات جنيه لوقود الكهرباء.
وكشف وزير الكهرباء والسدود معتز موسى- في جلسة سماع للجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان أمس- أسباب قطوعات التيار الكهربائي في القطاع السكني، وذلك بسبب انخفاض التوليد المائي في فصل الخريف، وبعض الأعطال في وحدات محددة، وتداعيات الاقتصاد، وتدهور العملة.
وقال الوزير: “قمنا بتحويل الإمداد الكهربائي من القطاع السكني ليلاً إلى القطاع الصناعي حتى لا تتوقف الصناعة”، وأضاف (أولوية الوزارة أن لا يقطع التيار الكهربائي في الولايات”، وكشف عن حاجة محطة كوستي إلى (١٨) ألف برميل وقود لتوليد الكهرباء بتكلفة تبلغ (٣٦) مليار جنيه.
وأقر الوزير بوجود تحدٍ يواجه استقرار التيار الكهربائي، يتمثل في مواعيد الذروة من الثالثة ظهراً حتى السابعة مساءً، بسبب الضغط العالي على الأحمال، وتابع (ننفق على الكهرباء ٧ مليارات دولار حتى تستقر في هذا الوقت).
وناشد المواطنين بترشيد الكهرباء قائلاً: (أي زول عنده حاجة غير ضرورية أن يتم تأجيلها إلى منتصف الليل حتى يتم ترشيد الكهرباء؛ باعتبار أنه وقت الذروة، ونحتاج إلى وقود مستمر للتوليد)، وأعلن عن توقيع تفاهمات مع وزارة النفط، والبنك المركزي؛ لتوفير وقود حتى نهاية أكتوبر.
وطالب بدخول سدود (ستيت وأعالي نهر عطبرة لتوفيرها (36) ألف ميغاوات، بالإضافة إلى دخول محطة الفولة، وكشف أن خطة الوزارة لعام ٢٠١٨م وحتى ٢٠٢٥م إدخال الكهرباء بالغاز الطبيعي، وزاد أن تدخل الخدمة بالغاز تدريجياً تبدأ من ٣٠٠ إلى ٦٠٠ إلى ألف ميغاواط.
أكد أن دخول الكهرباء بالغاز يتطلب توفير مبلغ (2) مليار دولار يجب على الدولة توفيرها، عن طريق الاستثمار في القطاع الخاص أو الحكومي أو بشراكة مع الدولة، شدد على ضرورة قيام سدود كجبار ودال والشريك خلال أعوام 2015م إلى 2025م، وأضاف يجب أن نبدأ من الآن في السدود الثلاثة، وانتقد حديث بعض الناس عن عدم توفير سد مروي للكهرباء، وقال: (إن سد مروي وفر كهرباء بنسبة ٧٠٪ لو كان مروي غير موجود الناس ما كان بشوفوا الكهرباء)، وأشار إلى أن الكهرباء تباع للمواطن بـ (١٥) قرشاً.
وأكد أن الميزانية الجديدة سوف تتضمن الخط الناقل لكهرباء دارفور وكردفان والنيل الأزرق والشرق وعطبرة وأبو حمد، وأكد أيضاً توقيع العقودات، وطالب المالية والمركزي بالإيفاء للصناديق العربية، وسداد التمويل، ونفى وجود أية تجاذبات أو مشاكل بين وزارته ووزارة النفط، ونفى ما يتردد عن عدم سداد الكهرباء للرسوم المتحصلة من المياه، وعدم تحصيل الكهرباء أي نسبة سواء (3 % أو ٥٪) من رسوم المياه، وقال إذا طالبنا المواطنين بترشيد الكهرباء، ولو أنه في برنامج قطوعات سوف يفهمها المواطن أنه ناس الكهرباء ما عندهم كهرباء)، وعدّ أن بعض المشاريع الزراعية والصناعية لا تضع حسابات وميزانية ربحية، وتحمل الكهرباء المسؤولية، وقطع بعدم وجود أي تجنيب في الكهرباء، وأضاف (أي قرش بنوديهو لمورده)، وتعهد بمعالجة الشكاوى المتكررة من المواطنين المتعلقة بمراكز البلاغات بزيادة ورديات العاملين في مكاتب الكهرباء.
وكشف أن المحطات الحرارية داخل الشبكة: هي: بحري محطة محمود شريف، وقري، وكوستي، وخارج الشبكة، هي: دارفور، وغرب كردفان، وبورتسودان، وأكد أن تعرفة الكهرباء سعرها واحد في كل ولايات السودان، وأردف (إذا في منطقة تعرفتها مختلفة فهذا خلل سوف نحقق فيه)، مؤكداً أن مشكلة كهرباء نيالا سوف تحل نهائياً بدخولها إلى الشبكة القومية خلال ٣ إلى ٤ سنوات، وقال: (إن نقل الكهرباء ليس مثل الاتصالات؛ لأنها تتم عبر توصيلات ومسافات بعيدة)، وكشف أن سد النهضة سيضاعف إنتاج كهرباء سد مروي بنسبة (100٪)، وأضاف مروي توفر الآن (٦) آلاف ميغاواط، وبعد دخول سد النهضة سوف توفر (١٠) آلاف ميغاواط، سوف تحل كل مشاكل السودان في الكهرباء، وكشف أن تكلفة كهرباء القطاع الصناعي (19) قرشاً بمتوسط (٧٤) قرشاً تدفعها الحكومة وسوف ترتفع في العام المقبل إلى (90) قرشاً، وقال (ندي القطاع الصناعي الكهرباء مجاني).

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 4 = أدخل الكود