Untitled Document

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 25

المشعوذون .. قصص وحكايات صادمة (3)

عرض المادة


دجالة أخذت من إحداهن (30) ألف ولم تعالجها
مشعوذ أمام الجامع الكبير يوهم المحررة بأنه أحدهم عمل له عملاً
دجال قبض عليه متلبساً بالكذب والغش وأودع السجون
رجل وزوجته ضبطا يدفنان بصلة داخلها عمل سحر وشعوذة
ودَّاعية تؤكد لمرافقتي بأنها مصابة بأم الصبيان


شكَّلت مسألة الدجل والشعوذة هاجساً كبيراً للمجتمع خلال الفترة الماضية، سيما وأنها طفحت في شكل ظاهرة تهدد استقرار الأسر والبيوتات، وذلك بفعل غياب الوازع الديني واليقين والرضا بالواقع، خاصة من فئة النساء اللاتي بتن يلجأن وبشكل ملحوظ إلى الدجالين والمشعوذين، والذين بدورهم يستغلون جهلهن شر استغلال عبر الخِدع والسحر لأجل الخروج منهن بالغالي والثمين، سواء أكان مالاً أو مجوهرات، وهنَّ لا يترددن في تصديق هذا الدجال أو ذاك المشعوذ، ولا شك أن النهاية تكون اكتشاف الخدعة بعد فوات الأوان وفرار المشعوذ، وتبقى الضحية تعض بنان الندم، ولات حين مندم.

تحقيق : ضفاف محمود


قصص وحكاياتٍ صادمة خرجنا بها من خلال هذا التحقيق حيث التقينا العديد من ضحايا المشعوذين والدجالين، وكانت لنا معهم وقفة مع العديد من هؤلاء، رووا لنا خلالها العديد من الروايات والقصص الغريبة، وكلها تدور في فلك ربط الرجل أو جلب الرزق أو البحث عن العريس والبحث عن الولادة.
(30) ألف راحت أدراج الرياح
في ردهات محكمة جنايات مايو دوَّنت سيدتان بلاغ في مواجهة مشعوذة ذكرتا أنها احتالتهما في مبالغ طائلة فاقت الثلاثين ألف جنيه، وحين مثول المتهمة أمام القاضي أقرَّت بأنها استلمت من السيدتين تلك المبالغ،وأكدت فشلها في إكمال علاجهن مما كُنَّ يشكين منه، وطلبت من المحكمة إمهالها مدة من الزمن لإرجاع المبالغ لأصحابها.
(الغاسول والفاكوك وعِرِق بنداو) في السوق العربى وتحديداً أمام المسجد الكبير
شاهدت رجلاً أربعيني يفترش أشياء غريبة على الأرض، ودون أن أسأله نَدَه عليَّ بأن (تعالى يابت، عايزة شنو.. اتفضلي)، مما شجعني أكثر للحديث معه، وسألني، أنتِ مشكلتك شنو؟ هنا أي شيء مقضي بإذن الله، وطلب مني الجلوس لكي يفتح لي الكتاب، ويشوف لي الخيرة، كما قال، فقلت له: لكن ما معاي قروش، قال، جيبي الساهلة إن شاء الله عشان كان مادفعتي بياض كلام دا بتحوَّل لي أنا، هنا أخرجت جنيهات فكة، بعدها أخرج كتاب قديم وقلَّب صفحاته، وبعد دقائق معدودات قال لي: (أنتِ معمول ليك عمل، وعملوا ليك زول قريب منك،ومدفون تحت عتبة وعندك سخانة في وطاية الكرعين عاملين ليك النارية والزهج، وعدم القروش، تمسكي القروش وتصرفيها في حاجة أنتِ ماعارفاها شنو، وبالك بعيد، (والوظيفة دي ما بتلقيها كان ما اتعالجت)، أجبته بنعم، وطيب الحل شنو؟.. قال لي: العلاج لازم.. فسألته.. طيب العلاج شنو؟.. قال: أولاً لازم نطلع العمل المعمول ليك دا، وبعد داك نديك علاجات للسحر والرزق، ولو بتاجري نعمل ليك جلب للرزق، وتجيبي مبلغ مائة وخمسين جنيهاً، نطلع العمل، ونديك حجابة إن شاء الله تتعالجي تماماً، وافقت على المبلغ المطلوب، وهنا انتهزت الفرصة لمعرفة العروق والبودرة التي يضعها بكميات كبيرة داخل علب زجاجية متراصة أمامه بكثافة، أول شيء أشرت بيدي على عرق سميك يميل لونه إلى الأبيض، سألته: ما اسم هذا العرق؟.. قال اسمو عرق بندا..داير تشوف بيان بالعمل دا نختو في الشمس يدخل الضل براهو..وعندما طلبت منه التجربة للتأكد من قوله، وضع العرق على بُعد مسافة منه، عندها ألجمتني الدهشة، حيث جاء العرق إلى مكانه (متدردقاً) فكدت أفقد صوابي لهذا المشهد الغريب،وواصلت حديثي عن العرق الأخضر دا شنو؟.. قال، دا عِرق المحبة في واحد مسحون تستحمي بي واحد تختو تحت لسانك لو عايز تنضم مع زول عدوك وبكون كلامك سمح، وتاني دا عِرق محبة تختو في بت السودان الزيتية وتمسح في وشك بنية الحاجة العايزاها إن شاء الله أمورك تكون تمام، في شغل بماء الورد والغاسول والفاكوك لجذب الزبائن بالنسبة لعمل التجارة، وإذا عندك حاجة اتسرقت وعايزة ترجع نجر ليك سورة يس، بشرط يكون فيها كرامة عشان ماترجع فيك، وممكن تضر أولادك. غادرت المكان ووعدت المشعوذ بالعودة إليه مرة أخرى، والتي بالطبع لن تحدث.
كمين الشرطة والزوج الهارب
ومن السوابق القضائية التي نال فيها أحد المشعوذين عقوبة قاسية من محكمة جنايات الكلاكلة، حيث جاء رجل من إحدى قرى ولاية الجزيرة، وقال إنه في رؤية منامية وحسب إدعائه إنه رأى الشيخ ود أم مريوم في منامه، وطلب منه أن يمكث بالمقابر التي توجد بها قبته وضريحه في مقابر الكلاكلة القبة، وبالفعل مكث ذاك الرجل بتلك المقابر مدة طويلة، رفقة أشياء قريبة منها أوراق وطلاسم إدعى أنها علاج للسحر، وأصبحت النساء أكثر تردداً على المقابر، الأمر الذي أثار شكوك أهل الحي والاختصاص، حيث قامت الشرطة بإعداد كمين له بواسطة شرطية انتحلت صفة زوجة هرب منها زوجها، فقال لها : إن هناك امرأة عملت له عمل، وأكمل مراسم زواجه منها، وهو الآن في رفقتها، وكل حديثه لها كان خاطئاً، وضرب من التخمين والكذب والدجل، سيَّما وأن تلك الشرطية لم تكن متزوجة من الأساس، لم يكن أمامها بعد تأكدها من أنه دجال ومشعوذ إلا وأن أبلغت الشرطة التي داهمت المقابر وألقت القبض عليه، وتمت محاكمته بالغرامة 2000 جنيه، وفي حالة عدم الدفع السجن شهرين متتالين.
سيدة وزوجها ألقي عليهما القبض بالقرب من إحدى المقابر جنوب الخرطوم وفي حوزتهما لفافة بها ورقة داخل بصلة، كانا ينويان دفنها في أحد القبور، ليتم اقتيادهما إلى قسم الشرطة وفتح بلاغ ضدهما، فاعترفا بأن أحد الشيوخ أعطاهما لهما وطلب منهما دفنها داخل المقابر.
أولاد ماما وود الصُّرَّه وبشير الحبشي
إحدى زميلاتي قادتني إلى منزل إحدى الوداعيات بأحد أحياء جنوب الخرطوم، وجدتها سيدة خمسينية تقوم بعلاج النساء والكشف عن حقائق غائبة، كما تدَّعي بأنها (بتشوف بالودِع)، وكان اليوم المحدد للكشف يوم الأربعاء، ركبنا الركشة إلى مكان المنزل، وعند وصولنا دخلنا إلى عريشة ممتدة بها عدد كبير من الأسِرَّة والمقاعد التي أعدت خصيصاً للزائرات، وجدناها تضع أمامها موقداً وعدداً من المباخر الحمراء وصندوقاً به كمية من معدات القهوة، بجانب عدد من البخور بكل مسمياته وأبخرتها التي يعج بها المكان، وأعدت تلك السيدة القهوة ورشَّت ببعضها الأرض، وقالت: (ياناس الواطا اشربوا)، وقامت بتوزيع عدد من الفناجين لم يشرب منها أحد، وقالت: دي حقت الجماعة لازم تشربوا منها، وخاطبت جماعتها بالقول: (افتحوها علينا اعفوا وأرضوا يا أولاد ماما بدستوركم)، انتهزت الفرصة وحسب خبرتي ومعرفتي بأنواع الزار قلت لها: عندك منو في الجماعة ؟. ردت: عندي ناس البحر وبشير ولولية الحبشية وعبد القادر الجيلاني وخواجة وليم وأميمة الحبشية،.. وهنا قاطعتها إحدى السيدات وسألتني: أنتِ يا أخت بتعرفي الجماعة كويس؟.. أجبتها بنعم، فقالت: عندالله وعندكم، أنتِ عندك ياتو فيهم؟.. قلت لها: قالوا عندي ناس البحر... سألتني: فتحتي العلبة ؟.. قلت لها: يادوووب جيت للشيخة تشوف لي الحاصل شنو... بعدها نزلت الشيخة وبدأت تتكلم بلغة غير مفهومة وتنطق بهمهمات وكلمات غير واضحة، هنا علمت من إحدى السيدات أنها (نزلت نزول جماعة الدستور، والمعروفين بأولاد ماما، وقامت بشرب عبوة كاملة من فتيل ريحة بنت السودان، بعدها بدأت تستعيد وعيها، وجلست وقامت بتناول الودع ومن ثم بخَّرته من مخبر به بخور الجاولي والعودية، وبدأت ترمي، فبدأت النساء في فتح محافظهن فامتلأت التربيزة بالأوارق المالية، وقامت إحداهن بجمع البياض في علبة البخور، وبدأت الشيخة ترمي الودع، وقالت لإحدى النسوة: (أنتِ عندك القروش الداساها وعندك الدهب، وأنتِ العفش الجديد دا دخل بيتك وود الصرة ما يضوق مُرَّة بتشاور معاك.. وأنتِ يا فلانة المرا البطلقوها بسبب التلفون محمداك، إن شاء الله بعيد بعيد).
أم الصبيان وناس البحر
وقالت لمرافقتي: (عندك يابت الصفاح والحاجات ناقصة والعزَبَاء يا أختي بتنبسط وبجيها راجل المرا عريس، ويا أختي الكرامة بتنشدَّ عندك، وجابو ليك الطيَّة الجديدة، وتضحكي وتتكلمي مع الزول القصير دا كلام السر في موضوع البيت الصغير، وعندك الشورة مع الراجل في موضوع الزواج مع ود الصرة)، بعدها كشحت الودع ومرة أخرى أشارت لمرافقتي وقالت لها: (ود الصرة إن شاء الله ما يضوق مُرَّه،.. وأها وأنتِ يالسمحة عندك أم الصبيان لو مافتحتي علبة ما بتعرسي، ذُهِلت مرافقتي التي لم تتزوج بعد وقالت لها: العلاج شنو؟.. قالت لها.. عندك جماعة لازم تنفذي طلباتهم، وعشان العارض دا يتفك لازم تجيبي ليك جوز حمام ودبلة فضة وبخور وبت السودان ونفتح ليك العلبة وتجيبي بياض 250 جنيهاً، عشان نزفِّر الدبلة بدم الحمام، ونعمل ليك الميز، أنتِ عندك ناس البحر لازم يوم تمشي تسوي القهوة في البحر وترمي ليك جنيهات في البحر، ناس البحر لمن تديهم بدوك وبفتحوها عليك عند الله وعندهم.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 2 = أدخل الكود

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 671