Untitled Document

جامعة الفاشر وغيرها

عرض المادة
جامعة الفاشر وغيرها
196 زائر
04-01-2017
اسماء محمد جمعة


قبل اكثر من شهر احتج طلاب جامعة الفاشر كلية الطب على زيادة الرسوم االدراسية بنسبة 100% فقط احتجوا دون استخدام العنف وأصروا على موقفهم ليس حبا في الاحتجاج أو التعنت، بل لأنهم فعلا لا قدرة لهم على تحمل تلك الرسوم وتضامنوا مع بعضهم أخلاقيا ، وهم إن كانوا فعلا ميسورى الحال لما كلفوا أنفسهم عناء الاحتجاج والإصرار ..إدارة الجامعة هي في رأيي إدارة غير حكيمة استخدمت عقلية (البصيرة أم حمد) لحل المشكلة فقامت بفصل 11 طالبا فصلا نهائيا (ويبدو أنهم قادة الاحتجاج ) وعلقت الدراسة لمدة 9 أشهر وانذرت (كل) الطلاب وطلبت من طلاب الدفعة 20 إحضار (أولياء أمورهم ).
إن كنت مكان السيد المدير لجعلتهم يدفعون تلك الرسوم وهم يزرفون الدموع بحل بسيط ، وهو ان يتراجع عن قرار الزيادة ويجلس مع الطلاب ويشكو لهم مشاكل الكلية التى دعت لذلك بدبلماسية فيها كثير من الابتزاز العاطفي المشروع ، ويضعهم بين خيارين إما أن يدفعوا ويواصلوا دراستهم بصورة طبيعية أو أن تتعطل الدراسة إلى حين أن تدعم وزارة التعليم العالي الجامعة بما يكفى من مال وهي لن تفعل أبدا ، والله لما احتاج إلى أن يفصل طالبا أو يعطل الدراسة يوما واحدا ، فطلاب الجامعات هم على قدر من الوعي الذي يجعلهم قادرين على حل مشكلة كلياتهم بمجهوداتهم الشخصية إن منحوا الفرصة والثقة والإحساس بالمسؤولية .
مشكلة المسؤولين وعلى جميع المستويات في الدولة انهم لا يتعاملون بحكمة ومودة مع المواطنين ومشاكلهم ، همهم دائما الانتصار لأنفسهم وكسر شوكة المواطن مهما دفع الآخرون من ثمن ، فهم يفترضون أن لا أحد يعرف مصلحة الناس أكثر منهم وان الحلول التى يأتون بها هي الأفضل حتى ولو كانت النتيجة مدمرة ، والأمرّ من كل ذلك أنهم لا يتراجعون مهما تذلل لهم المواطن .
مشكلة جامعة الفاشر انتقلت الى الخرطوم وتقدم أهالي الطلاب المفصولين بمذكرة إلى البرلمان وسلموا لجنة التعليم ونواب الكتلة النيابية لإقليم دارفور مذكرة تطالب بإعادة الطلاب إلى الدراسة خوفا من انضمامهم للحركات المسلحة ، المؤسف حقا ان البرلمان لا يهتم أصلا بمشاكل المواطنين وعليه لا رجاء منه ، ولكن اعتقد ان القضية اصبحت قضية وطن كامل ، فجامعة الفاشر ليست هي الوحيدة التى مرت بهذه التجربة بل جامعات كثيرة في مقدمتها جامعة الخرطوم ،أم الجامعات، فقد سبق لها أن عاقبت عددا من الطلاب أكثر من مرة بالفصل المؤقت أو النهائي ولكنها تراجعت لا ادرى لماذا ، هل إحساس بالذنب لأم تحقيقا للعدالة أم أنها أرادت تخويف الطلاب فقط .
إذا كانت الجامعات لا تستطيع ان تحل مشاكلها ولا تتحمل احتجاجات طلابها السلمية ولا تستطيع ان تتناغم معهم فأعتقد أنها أصبحت مشكلة وعالة على المجتمع وتحتاج إلى إعادة نظر .
من العدل أن يعود طلاب جامعة الفاشر المفصولين إلى الدراسة فهم لم يفعلوا شيئا يستحقون عليه الفصل النهائي أو أي عقاب اخر هم فقط مارسوا حقهم الطبيعي ، وإن كانت جامعة الفاشر أو أية جامعة اخرى لا تسطيع التعامل مع طلابها إلا من خلال العقوبات وعاجزة عن تسير امورها إلا من رسوم الطلاب فلتقفل أبوابها ، لان الجامعات لا يمكنها أن تتطور وتخدم المجتمع والوطن ما لم تصرف عليها الدولة نفسها ، وجامعات السودان اليوم أصبحت مشكلة تؤرق كل بيت .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
برنامج وهمي - اسماء محمد جمعة
السودان بلا مصانع - اسماء محمد جمعة
اعتذارهم ما بفيدنا - اسماء محمد جمعة
إعداد مجرمين - اسماء محمد جمعة
مافي أمان - اسماء محمد جمعة
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا