Untitled Document

ارتفاع أسعار الخُضَر والفاكهة مع تراجع في الشراء

عرض المادة


خيم الارتفاع علي أسواق الخضر والفاكهة في أسواق أمدرمان الكبرى، بينما تراجعت القوة الشرائية بشكل لافت،وأبدى العديد من المواطنين والتجار التذمر والغضب من الإرتفاع المتصاعد للأسعار التي قالوا أنها تحدث بمعدل 5% في الأسبوع، في ذات الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الفواكه المحلية والمستوردة بصورة كبيرة، حيث بلغ سعر كيلو الموز 10 جنيهات دستة البرتقال المستورد 30 جنيه دستة التفاح اللبنانى 48 جنيه دستة القريب فروت 48 كيلو العنب 36 كيلو الفراولة المثلجة 56 جنيه دستة البرتقال المحلى24 جنيه البطيخ القطعة المتوسطة تباع بواقع 30، سعر كيلو الجوافة 20 جنيه،فيما بلغ كيلو البطاطس 10 جنيهات، كليو الباذنجان 15 جنيه، كيلو البامية 20 جنيه كليو الكوسة 15 جنية، ربطة الملوخية الكبيرة 50 بينما تباع الربطة الصغيرة بواقع 5 جنيهات،بلغ سعر قطعة العجور المتوسطة بواقع 5 جنيهات،وكليو القرع 10 جنيهات،وربطة الجرجير 30 جنيه،وكيلو البامبى 10 جنيهات،وكيلو الليمون 20 جنيه،وكيلو الجزر 20،وكيلو الفلفل الاخضر 20 جنيه،وكيلو الخيار 20 جنيه،فيما تراوح سعر كيلو الطماطم بين 10 الى 8 جنيه،أما ربطة البصل الأخضر الكبيرة35 جنيه،والربطة الصغيرة تباع بواقع 5 جنيهات،وربطة الرجلة الصغيرة 5 جنيهات.
وقال التاجر التجاني لـ( التيار ) أن إرتفاع الاسعار من تجار الجملة أضر بهم كتجار صغار، وتمثل ذلك في ضعف حركة البيع والشراء،وعزا إرتفاع الاسعار إلى تحكُّم وتدخلات الوسطاء والسماسرة، مما ساهم بشكل مباشر فى الزيادات الأخيرة، والتي وصفها بغير المبررة، ولفت إلى أنها أدت الى تراجع القوة الشرائية بشكل ملحوظ، وأشار إلى موسمية معظم الخضر، مثل البطاطس والباذنجان والطماطم، والتي قال أنها مازالت تواصل الارتفاع بالرغم من أنها موسمية ومتوفرة، بالاضافة الى تكاليف الترحيل التى ذكر أنها تُشكِّل عبء اضافى على التجار.
ومن جانبهم قال مواطنون لـ( التيار ) أن إرتفاع الاسعار أصبح يُشكِّل هاجساً كبيراً بالنسبة لهم بالرغم من الوفرة الزائدة للمنتجات ورغم موسميتها.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 6 = أدخل الكود