Untitled Document

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 25

في زمن ما في المستقبل!

عرض المادة
في زمن ما في المستقبل!
710 زائر
07-01-2017
عثمان ميرغني

حديث المدينة الجمعة 6 يناير 2017

الشعب السوداني- كله- كان ينتظر بلهفة ظهور رئيس الجمهورية على شاشة التلفاز.. بعد الإعلان عن خطاب مهم يوجهه إلى الأمة السودانية.

في نحو الساعة التاسعة مساء كانت أعين أكثر من ثلاثين مليون سوداني داخل وخارج البلاد تحدّق في الشاشة، وتنتظر ما تخبئه المفاجأة المنتظرة.

أخيراً ظهر الرئيس.. بعد المقدمة الترحيبية المختصرة، رفع يده أمام الكاميرا بورقة واحدة للمشاهدين، ولم تظهر الكتابة عليها إلا بعد أن طلب الرئيس من المصور تقريب الصورة أكثر.

وكانت المفاجأة!!

في صدر الورقة عنوان من كلمتين (عقد عمل).. ثم التفاصيل، وشروط العقد:

قال الرئيس للشعب (هذا عقد عملي رئيساً للجمهورية.. أنا الطرف الثاني في مقابل الطرف الأول.. مخدمي.. الشعب السوداني..).

ديباجة مختصرة (بما إن الطرف الثاني وافق على قبول تكليف الطرف الأول له رئيساًللجمهورية.. فإن:

واجبات الطرف الثاني (الرئيس):

  1. النهوض بالبلاد من مصاف الدول الأقل نمواً LDC إلى مستوى الدول المتقدمة وفق المعايير الدولية.
  2. صيانة كرامة وحقوق الإنسان بالصورة المعيارية التي تتوفر في أفضل دول العالم (مثال الدول الإسكندنافية).

واجبات الطرف الأول (الشعب):

  1. على المستوى الشخصي لكل مواطن، مطلوب تخفيض استهلاك السكر، والدقيق، والوقود، والكهرباء، بمعدل 50% لمدة عام واحد- فقط.

يلتزم الطرف الثاني (الرئيس) بتقديم استقالته فوراً بعد (365) يوماً- فقط- إذا لم يتحقق الوعد الذي قطعه في الفقرة (واجبات الطرف الثاني).

عبارات الرئيس كانت واضحة وموجهة بكل قوة إلى كل مواطن بشخصه.. قال الرئيس: (هذا عقد بيني وبينك.. لو كنت تضع ثلاث ملاعق سكر في كوب الشاي.. أرجوك ضع ملعقة ونصف- فقط.. لو كنت تأكل ست أرغفة في اليوم.. كُل ثلاث- فقط- وعوّض الفرق بأصناف أخرى من الطعام.. استخدم سيارتك كالمعتاد لكن أرجوك أطفئ التكييف نصف الوقت- فقط- في بيتك استخدم النوافذ المفتوحة للتهوية بدلاً من التكييف لنصف الوقت- فقط- في مقابل هذا أعدكم أن يتبدل الحال.. نردم أوحال الزمن، ونلقي بأحزاننا خلف أفق الماضي.. لتصبحوا دولة أخرى تتطاول في الرفاهية، ومتعة الحقوق، والكرامة.. بعد 365 يوماً- فقط- إذا أنجزتم ما طلبته منكم، ولم يتحقق الحلم.. فإنني أقف في نفس هذا المكان في نفس التوقيت لأقول لكم كلمتين.. "أشكركم.. وداعاً")..

في لمحة كان فيضان (الثقة) يصعد إلى أعلى مناسيبه بين الشعب والرئيس.. كل مواطن عدّها (مسألة شخصية) أن يلتزم بما هو مطلوب في مقابل أن يحصل على ما هو موعود.. 365 يوماً ليست كثيرة.. ستمضي مثل البرق.. ليجرد الشعب بعدها حصالته، ويحاسب الرئيس.

مضى العام.. 365 يوماً!..

سأكشف لك النتيجة.. إذا كنت قادراً على الإجابة عن سؤال بسيط سهل..

هل تستطيع التنازل عن ملعقة ونصف سكر.. وثلاث أرغفة.. ونصف استهلاك الوقود (إن كنت من أصحاب السيارات الخاصة).. ونصف استهلاك الكهرباء؟.

نيابة عنك أجيب.. (طبعاً أستطيع).. ولكن!..

هل تتوفر (الثقة)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هنا مربط الفرس.. من هنا يجب أن يبدأ برنامج أية حكومة رشيدة.. أن تستخرج شهادة (ثقة) من المواطن!.

كل المطلوب.. (ثقة)!!، هل تستطيع الحكومة توفير النصاب اللازم من (ثقة) المواطن؟!.

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
08-01-2017

(غير مسجل)

مرتجى محمد فائز

أستاذنا عثمان ميرغني .. لك التحية والإحترام .نحن بداية نحتاج لرئيس جمهورية بالمواصفات التي ذكرتها أولاً ، وأن يلتزم هو وحكومته بتخفيض الصرف الحكومي بنسبة 50% ونحن نلتزم من جانبنا بتنفيذ بقية بنود العقد المبرم بيننا .
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 671