Untitled Document

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 25

السلطان كيجاب يكتب عن قصة الدورة المدرسية

عرض المادة


• بدأت في فندق الواحة وانتهت بجريدة الصحافة
• حسن مختار أشعلها ونظمت أول دورة جريدة الصحافة
• الرئيس نميري يشيد بالصحافي حسن مختار وكيجاب ويوجه المسؤولين لإنجاح الدورة


تنظم ولاية النيل الأبيض هذه الأيام بطولة الدورة المدرسية رقم (26) تحت رعاية الوالي عبد الحميد موسى كاشا، الذي جعلها هذه المرة براً وبحراً وجواً.
الكثيرون من عامة الناس لا يعرفون كيف بدأت الدورة المدرسية والأبطال الحقيقيين الذين قامت على أكتافهم هذه الدورة. ترجع وقائع هذه الدورة لعام 1974م، وحينها عدت من كندا بعد أن شاركت في بطولات السباحة العالمية، وقد أعلنت أنني سوف أسبح من جبل أولياء وحتى مبنى التلفزيون بأمدرمان عبر جريدة الأيام وتبنى هذه الفكرة الصحافيين الكبار ميرغني أبو شنب وكمال طه ودخل السباحين في تحدٍ ضدي ودارت معركة إعلامية طيلة الثلاثة أشهر، مما زاد من قراء الأيام، ونظم القسم الرياضي في جريدة الأيام السباق الذي هز السودان، وفزت به، وكانت الأيام في تلك الفترة تطبع 60 ألف نسخة، ويومها أصدر رئيس التحرير رحمي سليمان قراراً برفع طبعة الأيام إلى 120 ألف نسخة، لمواكبة هذا الحدث الفريد الذي أطلقت عليه الثورة الرياضية، ثم بعدها فكرنا في القسم الرياضي بإقامة سباق مماثل فأعلنا سباق الدرجات من الحصاحيصا إلى الخرطوم شارك فيه 1000 متسابق، ثم كذلك سباق الماراثون وشارك فيه جميع الأبطال، ونجحت الأيام للمرة الرابعة في تنظيم أربعة بطولات، وسيطرت على الساحة الرياضية ولعب ميرغني أبو شنب وكمال طه وشخصي دوراً كبيراً في صراع الحركة الرياضية.
وبعد هذا النجاح كنا قد خططنا لإقامة دورة رياضية للمدارس واخترنا لها اسم بطولة المدارس، على أن نبدأ الدورة مع بداية العام الدراسي، وكذلك خططنا لسباق المارثون للنساء في شمبات وحتى مبنى الإذاعة، وبينما نحن في الأيام نخطط لقيام بطولة المدارس تلقت جريدة الأيام خطاباً من السيد بدر الدين سليمان رئيس مجلس إدارة جريدة الأيام بإيقاف القسم الرياضي من إقامة أي عمل رياضي باسم الجريدة، وكانت صدمة للقسم الرياضي، وعرفنا السبب الذي بموجبه أرسل بدر الدين سليمان الخطاب، وذلك عندما عرفنا وجهت الأيام الدعوة عدة مرات لوزير الإعلام والشباب السيد عمر الحاج موسى وبعض المسؤولين لتقديم الهدايا والكؤوس للفائزين، ولم تقدم الجريدة دعوة لرئيس مجلس الإدارة بدر الدين سليمان، الأمر الذي أغضبه من معرفة العاملين بالجريدة عدم دعوته، وكان في ذلك الوقت يمثل بدر الدين سليمان الرجل الثاني في تنظيم مايو بعد الرئيس نميري، ويومها عم الحزن القسم الرياضي بعد أن أعددنا ملف كامل لبطولة المدارس وسبق أن شاركت في تجهيز وتنظيم بطولة المدراس بكندا في تدريب السباحين من الطلاب.
حسن مختار والخبطة الصحافية
أذكر بعد أسبوع من استلام خطاب الإيقاف ذهبت مع السيد إبراهيم عبد القيوم رئيس تحرير الأيام لتناول وجبة الغداء بفندق الواحة وبالصدفة كان يجلس السيد أحمد عبد الرحمن الشيخ رئيس نادي الهلال والصحافي الكبير حسن مختار وجلسنا جميعاً في طاولة واحدة لتناول الغداء، وفي أثناء الحديث قال لي حسن مختار: يا كيجاب أنت وكت الله أداك جنحين وبقيت تطير من الخرطوم لي كندا وأمريكا، أنت كل حاجة شايفك مع أبو شنب منظمنها في الأيام، ونحن حاولنا مجاراة الأيام وأقمنا دورة ملاكمة، لكنها لم تكن على قدر طموحنا، ومحمد الحسن أحمد رئيس تحرير الصحافة زعلان شديد، وقال لنا: الأيام الساعة السابعة صباحاً تخلص من الأكشاك، والصحافة بايرة بالرغم من أن الأيام تطبع 120 ألف نسخة والصحافة في 60 ألف، وأنتو يا ناس القسم الرياضي نايمين ما شايفين شغلكم، القسم الرياضي في الأيام تفوَّق عليكم، إلى هنا انتهى حديث حسن مختار، قلت له: يا أستاذ حسن كنا في الأيام نعد لقيام بطولة المدارس مع بداية العام الدراسي، لكن بدر الدين سليمان أوقف الجريدة في القيام بتنظيم أي بطولة، ولو أنت بتعملها تكون أنجزت أكبر عمل، والصحافة سوف ترتفع والأيام سيقل توزيعها، وشرحت له كيفية نظام البطولة في كندا، وأن هناك ملف كامل بالأيام، وهنا تدخل أحمد عبد الرحمن الشيخ، وقال له: يا أستاذ حسن تبنى هذه الفكرة وأنا على استعداد لدعمك، وسوف ألعب لك مباراة باسم الهلال لصالح الدورة، وسوف أدعمك من بنك الشعب، وكان لحديث السيد أحمد عبد الرحمن أثر كبير في نفس حسن مختار، وتحدث إبراهيم عبد القيوم رئيس تحرير الأيام قائلاً: نحن يا حسن متنازلين لك من الدورة، وأسرع في إقامتها، ونحن على استعداد للوقوف معك، ويومها خرج حسن مختار من الفندق فرحاً مبسوطاً.
وفي اليوم الثاني أعلن تبني القسم الرياضي للصحافة إقامة بطولة المدارس، وأشعل نار البطولة وظل يخطط لها ويدعمها بقلمه الذري وكتب ثلاثين حلقة في عموده من الركن، ولاقت هذه الفكرة قبولاً من كل العاملين بالرياضة وانهالت التلفونات على القسم الرياضي يشيدون بدور حسن مختار وتبنى القسم الرياضي قيام الدورة.
نميري يتدخل:
بعد أن ذاعت شهرة قيام بطولة المدارس وأصبحت حديث الناس تدخل الرئيس نميري وأصدر توجيهاته لوزارة التربية بالتنسيق لإنجاح الدورة واتصل بجريدة الصحافة وهنأهم على هذا العمل الجميل، وخص بالشكر الأستاذ حسن مختار الذي تربطه صداقة مع نميري، حيث سافر معه رحلات كثيرة، ووجه الجريدة بتذليل كل الصعاب.
تكوين اللجنة العليا للدورة
وفي أول خطوة إيجابية دعا السيد محمد خير عثمان وزير التربية إلى اجتماع بمكتبه يوم 20/8/1974 حضره السيد عمر صالح نائب الوزير للشباب والرياضة والسيد عبد الفتاح حمد، مدير إدارة الرياضة والسيد حمدي عوض الله، إدارة الرياضة وسعد علي محمد وزارة التربية، مبارك فضل الله مجالس الآباء والمعلمين، وفؤاد التوم مستشار الوزير والسيد أحمد حسن يوسف وكيل الوزارة والصحافي حسن مختار وأحمد زكي، الهيئة العليا لمجلس الآباء والسيد سيد شهلابي ومحمد الحسن أحمد رئيس مجلس الصحافة وأحمد محمد الحسن ومحمد توم التجاني ممثل الشباب بالاتحاد الاشتراكي، وفي هذا الاجتماع تم تكوين اللجنة العليا المدرسية، واختير السيد حسن أحمد يوسف وكيل وزارة التربية رئيساً للجنة ومحمد توم التجاني وعبد الفتاح حمد وحمدي عوض الله وفؤاد التوم وعبد المنعم حمدي، وحسن مختار، وسيد صالح شهلابي وأحمد محمد الحسن وممثل مجلس الآباء وممثل المعلمين.
وأول خطوة قامت بها اللجنة فتح حساب خاص باسم الدورة المدرسية ووضع ميزانية وفتح باب التبرعات ومناشدة الشركات ورجال الأعمال والخيرين دعم الدورة، وكان أول تبرع أعلنه السيد محمد خير عثمان وزير التربية بدعم الدورة بمبلغ خمسة آلاف جنيه، ويضاف إليه ما سبق أن أعلنته وزارة الشباب في صرف المعدات الرياضية وإقامة المنشأة، وفي هذا الاجتماع كوَّنت ثلاث لجان فرعية، لجنة للدورة برئاسة الأستاذ هاشم ضيف، واللجنة المالية برئاسة المستشار فؤاد التوم واللجنة الفنية برئاسة الصحافي حسن مختار وسيد صالح شهلابي وحمدي عوض الله.
الوكيل يجتمع ويصدر قرارات:
في يوم 20/8/1974 اجتمع السيد حسن أحمد يوسف وكيل الوزارة ورئيس اللجنة العليا مع كل أعضاء اللجان لوضع اللمسات الأخيرة للدورة، وفي هذا الاجتماع قرروا أن تبدا تصفيات الدورة يوم الأحد الموافق 1/سبتمبر وتستمر التصفيات على نطاق الجمهورية حتى نهاية سبتمبر ثم بعدها تنتقل الفرق الأبطال للخرطوم للدور النهائي، وتستمر حتى 20/9 ثم تستعد المدارس الفائزة لأول يناير نسبة للاحتفال بعيد الاستقلال بعطبرة وتكون الدورة ضمن الاحتفالات.
كذلك صدر قرار بإدخال ألعاب القوى على أن يكون الاختيار فيها اختيارياً، ويخصص لها كأس منفصل عن البطولة، وكذلك صدر قرار بإلزام المدارس بالاشتراك في الألعاب الثلاث، القدم، السلة والطائرة، شرطاً أساسياً للانضمام للدورة، وصدر قرار من الوزارة لجميع مساعدي محافظي التعليم بالولايات لاستعداد وتنوير المدارس وأن ترسل صورة من القرار لمديري المدارس الثانوية العليا.
وشاركت في هذه الدورة 85 مدرسة.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية

Warning: mysql_num_rows() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/wffaltay/public_html/function.php on line 671