Untitled Document

شركات الطيران بالسودان.. هبوط اضطراري..!

عرض المادة


في ظل الظروف المتغيرة التي تعمل في كنفها شركات الطيران،التي أرقت مضاجع الكثير من الشركات ويتبادر الى الذهن خروج العديد من شركات الطيران عن سوق العمل خاصة الأروبية عالمية مثل(الألمانية لوفتهانزا، والهولندية كي إل إم)، فضلاً عن توقف عدد من الشركات الوطنية وانسحابها من السوق، إذ تواجه هذه الشركات اليوم حزمة مشكلات على رأسها تقلبات سعر صرف العملات الحرة وصعوبة الحصول عليها و ارتفاع أسعار الوقود وتكلفة التشغيل ،والصيانة ، الضرائب ،الجمارك، ،والتأمين. والشاهد أن الشركات على السواء المحلية منها والأجنبية تتأثر بصورة بالغة بهذا الأمر، بالإضافة الى المنافسة بين الشركات والرحلات.
تقرير:محمد إبراهيم
في ظل قائمة المشكلات المتفاقمة أشهر البرلمان وبنك السودان إتهامات صريحة لبعض شركات الطيران بالاتجار في العملة الصعبة سيما الدولار قبل الإجراءات الاقتصادية الأخيرة ، ولم تقف تلك الجهات عن حد الاتهامات بل تعدتها الى المطالبة وبشكل صارم بفرض رقابة على تلك الشركات منعاً لتنامي هذا الأمر .
إستهجان
في المقابل أستهجنت بعض شركات الطيران التي اشترطت حجب هويتها هذا الاتهام، وحملت البنك مسؤولية عدم توفير النقد الأجنبي للشركات، ما يجعلها تلجأ للسوق الأسود وتسعير التذاكر لكي تتماشي مع السوق الأسود، فما بين الاتهامات والاستهجان تلوح في الأفق بوادر خروج بعض شركات الطيران عن العمل، كما قللت طيران الإمارات رحلاتها الى ثلاث في الأسبوع بدلاً عن رحلة يومية.
إزاحة العبء من الجهات الرسمية وإلقاؤه على الشركات
استهجنت مسؤولة الحسابات في إحدى شركات الطيران - فضلت حجب اسمها- ماسمتها بـالسياسات غير الرشيدة التي يتبعها بنك السودان في تعامله مع الشركات وعدم توفير النقد الأجنبي الذي أقره البنك للشركات، وتساءلت المسؤولة هل يهدف البنك لتجفيف السودان من الشركات العالمية؟ ولماذا لايوفر النقد الأجنبي للشركات حتى يكمل تعاملاته الأخرى؟ وأقرت بأن شركتها تدرس الآن الإجراءات التي تتخذها في الفترة المقبلة وهي مابين ترك العمل في السودان أو خفض الرحلات الى أدنى مستوى لها، إن قرار الحكومة الخاص بالتعامل في بيع التذاكر بالنقد الأجنبي أزاح العبء عن الحكومة وألقاه على الشركات، لتتحمل المسؤولية في حال بيعها التذاكر بالسوداني، ولفتت إلى تهديدات سابقة لطيران الإمارات بالتوقف بسبب أزمة تحويلات أموال التذاكر إلى عملة صعبة، سيما وأن القوانين الدولية تلزم الدول بتحويل أرباح الشركات بالعملة الصعبة، وقالت لـ"التيار" أمس: إن السبب الأساسي لأزمة الطيران في البلاد غياب سياسة قومية واضحة، فضلاً عن الرسوم المتعددة في المطارات بجانب أزمة النقد الأجنبي، وأوضحت أن هناك مشكلات في الوقود، التي تواجه الشركات الوطنية، والتي قالت إنها أسهمت بشكل مباشر في رفع أسعار التذاكر الداخلية، خاصة لغرب البلاد "درافور وكردفان"مؤخراً التي أجازتها سلطة الطيران المدني.
بنك السودان بلا لسان
هاتفت بنك السودان المركزي لإفادتنا حول اتهامات شركات الطيران للبنك بعدم توفيره للنقد الأجنبي، وعدم السماح لتحويل أرباح الشركات الى العملات الحرة، والاستفهام حول حقيقة كنه الاتهامات التي وجهت لشركات الطيران التي تزعم إن هذه الأخيرة تعمل في تجارة العملة وضرورة مراقبتها حتى لايكون عملها الوحيد، فلم أخرج بإفادة حول هذا الموضوع وتعلل مصدر رفيع بأن الناطق الرسمي للبنك حازم عبد الرحمن تم ترفيعه لدرجة محافظ وحتى الآن لم يتم تعيين ناطق جديد حتى يدلي بدلوه والرد على اسئلة الصحفيين.
شركات الطيران تلوذ بالصمت
تدثرت العديد من شركات الطيران بصمت القبور ولم تنبس ببنت شفة ، ولم ترد على الاتهامات التي قدمته بعض لجان البرلمان موجهة إليها أصابع الاتهام للبعض منها لم تسمها بتجارة العملة قبل القرارات الاقتصادية الأخيرة، ففي كل الشركات يطلب مني تقديم أسئلتي كتابة وتقديمها للمدير الذي يقوم بدوره بإعلام رؤسائه في الخارج والتي تحدد بدورها الرد على هذه الأسئلة والاستفهامات أم لا..!!!
عندما كنت أخرج من مكاتب إحدى الشركات الإقليمية، أستوقفني أحد الموظفين بها، وأعلمني أن الإدارة نادراً ماترد على الصحافة إلا بإعلام المكتب الرئيسي، وقال إنه على استعداد للحديث لكن دون الاشارة إلى اسمه أو إلى الشركة التي ينتمي إليها، وافقت على مضض وابتدر حديثه قائلاً: تعاني شركات الطيران المحلية والأجنبية في السودان من أزمة النقد الأجنبي، إذ فشل مصرف السودان المركزي في تحويل أرباحها التي تقدر بالمليارات بالعملة الصعبة، بسبب الأزمة التي تمر بها البلاد جراء فقدانها إيرادات النفط".
اللجان تتهم.
وعوداً على بدء ففي نهاية العام المنصرم إتهم الاجتماع المشترك للجنتي النقل والأمن والدفاع بعض شركات الطيران بالعمل في تجارة العملة بالاستفادة من سعر الصرف المدعوم قبل القرارات الاقتصادية الأخيرة وبسعر الحافز حالياً، ففي وقت لم يكشف الاجتماع فيه عن اسماء تلك الشركات.
ووجه بنك السودان بمراقبة شركات الطيران حتى لاي كون عملها تجارة عملة، وقال رئيس لجنة النقل السماني الوسيلة: "إن بعض شركات الطيران تأتي بمبالغ كبيرة بالعملة السودانية بإعتبار أنها قامت ببيعها لتحول لها بالدولار المدعوم.
وأشار الوسيلة الى إلتزام بنك السودان بالسعر الموازي لشركات الطيران، شريطة أن تكون أسعار تذاكر هذه الشركات متناسبة مع تكلفة السعر الحقيقي(تكلفة التشغيل).
صعوبات تواجه الشركات
غير أن مصدراً رفيعاً من الطيران المدني نفى إنسحاب شركة الاتحاد الإماراتية عن العمل وقال إنها باتت تجبر الزبائن على شراء التذاكر من الخارج، ولفت الى أن الطيران المدني لايمتلك السلطة في إدانتها، وأوضح أن الطيران المدني مهمته تقتصر على التنسيق مع بقية الشركات العاملة، وأقر بالصعوبات التي تواجهها شركات الطيران في السودان مشيراً الى تقليل شركة الإمارات لرحلاتها وتقليصها الى ثلاث رحلات في الأسبوع بدلاً عن الرحلة اليومية .
جدلية البنك والشركات في ظل المتغيرات
أوضح منسوب الطيران المدني إن المعضلة بين شركات الطيران وبنك السودان، فالبنك يلزم شركات الطيران للتعامل بالسعر التأشيري للدولار مقابل الحوافز.
وأوضح المصدر بأن شركات الطيران العاملة سواء كانت محلية أو أجنبية أضحت لاتتعدى 26 شركة أي انخفضت بشكل لافت في السنوات الأخيرة ،بل وأبعد من ذلك حيث اضطر جزء كبير منها خفض رحلاته بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تواجهها تلك الشركات، وقال إن هنالك سبعة متغيرات تؤثر على عمل شركات الطيران في الداخل والخارج وتشمل كل من" الوقود والتشغيل ،والصيانة وسعر العملة الصعبة، الضرائب ،الجمارك، والتأمين تتأثر بها الشركات المحلية والأجنبية بالإضافة للمنافسة بين الشركات والرحلات"،
وقال محدثنا إن هناك اختلافاً بين الشركات العالمية والمحلية، وفيمايختص بالمحلية يحدد إتحادغرفة النقل الجوي أسعار التذاكر بالنسبة لها ويجيزها لهم الطيران المدني، أما أسعار التذاكر الدولية فيحددها الاتحاد الدولي لشركات النقل الجوي التي تعرف اختصاراً بـ"اياتا"، والتي تحدد التذاكر حسب المسافات ونوع الطائرة وسعتها وقوتها وتحملها وتكلفة تشغيلها وتحدد بالدولار أو العملات الصعبة ثم تحدد داخل الدولة وتخضع لسلطات البلاد وسياساتها المالية ، وأوضح إن كل شركات الطيران تتعامل بالعملات المحلية.
شركات تتعامل بالعملة المحلية
مدير محطة شركة الخطوط الجوية الإريترية محمد عبد القادر الهميم يؤكد إن الاتهام بتهريب أو تداول العملة الحرة خارج القنوات الرسمية لايشمل شركته لأنها ببساطة تتعامل بالعملة المحلية نافياً تعاملها بالعملات الصعبة سواء كان في الذهاب أو الإياب، وأقر في حديثه لـ"التيار" أمس بانخفاض قيمة التذاكر في الفترة الأخيرة نسبة للتقلبات التي اكتنفت الاقتصاد السوداني والإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي أقرها بنك السودان المركزي، وكشف الهميم عن خروج شركة الاتحاد الإماراتية عن العمل، وأوضح تقليل بعض شركات الطيران لرحلاتها مثل الإماراتية التي خفضتها الى ثلاث رحلات في الأسبوع بدلاً عن رحلة يومية، وتابع الهميم :"كثير من الشركات الأجنبية تواجهها صعوبة في الحصول على العملة الصعبة من بنك السودان وتلجأ للشراء من السوق الأسود مما جعل هذه الشركات ترفع التذكرة موازياً للسوق الأسود وليس حسب القيمة التي حددها بنك السودان ، ويستطرد إذا إتبعت الشركات قرارات بنك السودان فإنها تتوقف عن العمل حتماً نسبة لصعوبة حصولها على العملة، لأن الشركات في كل تعاملاتها تتعامل بالدولار وليس الجنيه وحتى رواتب منسوبيها من كباتن وغيرهم تدفعها بالدولار بالإضافة للتشغيل والصيانة، والضرائب الباهظة التي تفرض عليهم.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية