Untitled Document

طه علي البشير الحلقة الثانية

عرض المادة


كنت أخو مسلم وقطعنا النيل من مخاضة..نهتف (تسقط فرنسا الداعرة)
أنا ختمي بالميلاد.. ولم أحلف بسيدي الحسن مطلقاً
نعم أرتديت "البردلوبة" وعندنا زاوية ختمية في المدينة عرب
أنا متهم بالتمرد.. وأظن أنني دخلت الغابة
لو توحَّد الاتحاديين سيحكمون إلى الأبد وبصورة ديمقراطية
نحن جيل الإنشقاقات وهؤلاء يتبرعون بصب بترول الفتنة
مولانا الحسن ليس خصمي وحصص المحاصصة لا تناسبني
مولانا الميرغني دائماً على لسانه (شوفوا راي أخوانكم) فكيف يكون ديكتاتورياً

• × العفاض اتحادية بالميلاد ؟.
• - (مقسومين على اتنين) ختمية وعجيمية، وعلاقاتهما طيبة مع بعض.
• × أنت بالأول ختمي قبل أن تكون اتحادياً ؟.
• - أنا ختمي بالميلاد، وكنت أرتدي "البردلوبة"، وعندنا زاوية ختمية في المدينة عرب تأسست عام 1931م.
• × ذات يوم كنت مع الأخوان (أخو مسلم) ؟.
• - نعم، كنت ذات يوم أخو مسلم، وعاصرت من قيادات الأخوان في حنتوب كل من : المرحوم عبد السميع عمر أحمد، مجذوب سالم البر، أنور الهادي، كمال الهادي ومحمد أحمد الفضل.
• × نقفل الحلقة دي بحادثة مهمة؟.
• - في القرن الفائت فجَّرت فرنسا القنبلة النووية في الصحراء الكبرى وأقمنا ليلة شعرية وتحدث الشاعر الهادي آدم (على قضب الزيتون كان هديلها.. فما بالها في الليل طال عويلها.. إما أن تلوي فرنسا جماحها.. ويكف عن سفك الدماء عميلها... تجرب فينا كالأرانب طبها.. فهيهات أن يشفي بطب غليلها.
• وخرجنا في مظاهرة وخضنا النيل عبر مخاضة نهتف (تسقط فرنسا الداعرة) فلحقنا ناظر المدرسة وخطب فينا أنه ضد فرنسا أيضاً وأضاف.... لكنكم لازم ترجعوا المدرسة، وقال فينا بيت شعر أعادنا للمدرسة.... "فقسى ليزدجر ومن يكن حازماً.. فليقسوا أحياناً على من يرحم" .
• × كنت متديناً.. عشان كدا لجأت للأخوان آنذك؟.
• - وأنا ما زلت متديناً والحمدلله.
• × (وين كنت في أكتوبر 64)؟.
• - في الجامعة، كنت جزءًا من تكوين (الفكر الحر)، وكان رئيس التنظيم إسماعيل الحاج موسى، ومن أعضائه الشاعر محمد المكي إبراهيم.
• × سيظهر لنا إسماعيل الحاج موسى في مايو؟.
• - أيوا بالضبط.
• × (الفكر الحر) اسم بمزاج اليسار؟.
• - ببساطة جمعنا أحزاب الوسط، وتم تكوين الجبهة الإشتراكية الديمقراطية، وفي سنة 65 كنا ندير اتحاد الطلبة.
• × لم تصب في أحداث أكتوبر؟.
• - كنت على مرمى من الدماء وكان الشهداء يقعوا قدامنا, كان البعض يظنه رصاص فشنك والمهم طلعنا من البركس وهتافاتنا لعنان السماء.
• × أنت كنت جزءاً من أكتوبر وقرأت تاريخها.. حدثنا كيف يكتب التاريخ (في سياق تسجيل أحداث أكتوبر) ؟.
• - كل ما كتب عن أكتوبر 64 أو معظمه كان إدعاء، والكل يؤكد أنه صاحب القِدح المعلى.
• × شيء موسف ؟.
• - مؤسف للغاية.
• × ندخل على دنيا الاتحاديين ؟.
• - بعافية الاتحاديين سوف يتعافى بقية النسيج السوداني (خدها مني كدا).
• × بس لازم تشرح؟.
• - الختمية ديل جمعوا السمانية والمكاشفية والقادرية الأدارسة والعجيمية ومعظم قبائل السودان وجهاته.
• × كم مرة حلفت وأقسمت بسيدك الحسن؟.
• - لم أحلف بسيدي الحسن مطلقاً.
• × قصدك حزب مؤهل وعنده تاريخ؟.
• - قصدي الإجابة الأولى واكتبها كدا.
• × أين توجد الثغرة ثم الخلل ليتشقق الحزب المهم والكبير بكل تلك التصدعات؟.
• - ندَّعي الديمقراطية ولا نشتغل بها.
• × أنت دائماً في دنيا الاتحاديين موجود في النصف الثاني من الكوب؟.
• - أنا متهم من قديم أني متمرد, أدخل الغابة وأظن دخلتها.
• × لو توحد الاتحاديين؟.
• - سيحكم الحزب الاتحادي وبصورة ديمقراطية.
• × كلامك عن الثغرة والخلل لم يكن كافياً ولا باهراً ؟.
• - الله أراد للاتحاديين أن يتساقطوا بسرعة وباستمرار وكان أثرهم ضخماً, الأزهري وزروق وعلي عبد الرحمن والمرضي وحسن عوض الله.
• × ثم جاء جيلكم؟.
• - نحن جيل الإنشقاقات وصعبت الوحدة حينما صعب علينا أن نعترف بالأخر، وتقريباً داخل كل اتحادي نوعاً من الرفض.
• × أنتميت ملاذاً بالأصل؟.
• - بل، نحن أصحاب تسمية الأصل.
• × التقيت باتحاديين كثر ولاحظت أن بداخل كل اتحادي أمنية خفية (لو عاش الشريف حسين أكثر)؟.
• - (دي حسبة صحيحة) لو عاش الشريف حسين أطول لكان للاتحاديين شأن أخر وهناك من يقول بأنهم كاتحاديين هم ورثة الشريف وتاريخ ود غلط، لأن الشريف ملك لكل السودان.
• × هل ملأت منه عيونك ؟.
• - شاهدته في لندن، وكنت مبتعث من عمنا إبراهيم حمد بخطاب أيام مايو وجاءني في الهوتيل خواجة يسألني .... هل أنت طه علي البشير... فسلمته الرسالة ثم قابلني وسألني عن العمدة أحمد محمد بخيت وعن مين ومين وعن وعن من توفى الأسبوع الفائت فقط.
• × رافقت السيد إبراهيم حمد إلى لندن ؟.
• - لإجراء عملية له، وكنت مرافق له، وجاء الشريف في اليوم الثاني في المستشفى وعرَّفني المرحوم إبراهيم حمد به، وأشار الشريف نحوي، وقال إنه الولد الذي أوصل لنا الرسالة.
• × الفرق بين الشريفين، حسين وزين العابدين؟.
• - فرق كبير، والشريف زين العابدين في آخر أيامه كفر بالديمقراطية، وكان رجلاً مبدعاً.
• × جلال في لندن ؟.
• - كنت على اتصال بالخرطوم به لبحث وحدة الاتحاديين، وكان معي البروفيسور البخاري الجعلي، ولكن أظنه ترك الجمل بما حمل.
• × هرب ؟.
• - ما بقول كدا، ولكنه الأن موجود في لندن.
• × هل أنت مهمش في الأصل ؟.
• - أنا عضو مكتب قيادي وأمين القطاع السياسي (كيف أكون مهمشاً).
• × سمعنا بتعيين المحامي علي السيد أميناً للقطاع السياسي ؟.
• - كانوا يخطبون وده، ولكن كانت الطريقة غلط.
• × هل تتبعت مصدر الخبر ؟.
• - أيوا، نعم، وعرفته ومن الواضح هناك صحفي هاجمني جداً, سألت وعرفت السبب فبطل العجب.
• × المصدر؟.
• - من الغريب المصدر دا، ونحن في بدايات عملنا في الشراكة الزكية تم تقديمه لي من الأخ حاتم السر وطلب مني أن أزكيه لرئيس تحرير الصحافة ليكون كاتباً.
• × من الذي يتبرع باستمرار لملء بترول الفتنة الاتحادية ؟.
• - أصحاب المصالح من كل نوع , يتقدموا لإدارة الحزب بطرق ملتوية.
• × هل سألت مولانا الحسن الميرغني عن القرار بدلاً عن ملاحقة المصدر الثاني؟.
• - ليس هناك أي تواصل معه، ولكنه ليس خصمي، وتربطني به علاقة حميمة واستشارني في انتخابات 2015م، وأشرت له بأن الحزب غير جاهز ليخوض تلك الانتخابات ولم يسجل عضويته منذ 2010م، بل ولم يقم بأي عمل سياسي وسيكون الدخول في الانتخابات مغامرة.
• × نتيجة الانتخابات وجملة أصوات (الحزب الكبير) في تلك الانتخابات, كانت إهانة لتاريخكم وجدارتكم القديمة ؟.
• - حصل فقط على 209 ألف صوت، وفعلاً كانت إهانة لتاريخنا السياسي، لأننا حصلنا في أخر انتخابات على 5 مليون صوت.
• × بينك والحسن غبار، بل غيوم؟.
• - أبداً لا غبار ولا غيوم.. مجرد خلاف عادي وخلاف في وجهات النظر.
• × خلاف عادي؟.
• - لأنه خلاف في وجهات النظر.
• × ولكن الرسم الكروكي يكبِّر الصور ويعقد الخلاف في حدود وجهة النظر لإشكالية معقدة ؟.
• - نعم، هم يضربون على هذا الوتر، وأنا لست من المستوزرين ولا من طلاب المناصب في أي محاصصة، حيث لا تناسبني حصص المحاصصة.
• × من إبداعات مولانا السيد محمد عثمان الميرغني أنه يدير الحزب السياسي الكبير بتقانة غريبة مكوَّنة من الصمت والهدوء فقط ؟.
• - لأنه ورث الكثير من والده السيد علي, والسيد علي, قليل الكلام ويدير كل معاركه من وراء ستار، وأبلغ ما قيل هو ما قاله الأزهري، حينما اختلفوا في ترشيح ممثل الحزب في دائرة الأبيض، فقال لهم : لن أبت في هذا الأمر إلا بعد استشارة الأسد الرابض في حلة خوجلي، ويقصد السيد علي طبعاً.
• × كيف يمكن تلخيص تفكير السادة المراغنة ؟.
• - (آسف) و( دا سؤال محرج جداً).
• × هل مولانا ديكتاتوري في إدارة الحزب؟.
• - معروف عنه أنه لا يتخذ أي قرار قبل أن يجلس مع الأخرين، ولديه مقولة ثابتة (شوفوا راي إخوانكم).
• × وكيف يبدوا إيقاع عمله ؟.
• - بعد غيابه الطويل في لندن وعودته للقاهرة أصدر بياناً صحفياً، وكنا نتوقع منه صدور جملة من القرارات المهمة موجهة لمؤسسات الحزب.
• × كنت دبلوماسياً فيما يخص (وصف) طريقة إدارة مولانا للحزب ولم تجاوب على سؤالنا (هل مولانا ديكتاتوري)؟.
• الاتهام يشمل كل رؤساء أحزابنا.
• × واضح أنكم صابرين على طريقة السادة المراغنة، وفي طريقة تفكيرهم وإدارتهم للشأن السياسي للحزب؟.
• مولانا صمام الأمان.
• × وراء الجملة كلام وكلام؟.
• - (ليكم بالظاهر وبس).
• × منتظرين أكثر من بيان صحفي بعد غيبة طويلة لمولانا ؟.
• - نتوق ليصدر قرارات تعيد للحزب هيبته ومكانته.
• - الشباب الاتحادي قال (كفاية) ؟.
• - الشباب دائماً متمردين ويستحقون فرصة ليتقلدوا بعض المناصب، ولكن على الشباب الاتحادي أن يعترف بوجود ثقافة شيخ الطريقة في المجتمع السوداني.
• × يجب أن نقبل أن الحب الكبير من الجماهير الاتحادية لمولانا هو تعبير ديمقراطي واستحقاق؟.
• - مولانا محبوب والأصل هو صاحب الجماهير.
• × هل قابلت السيد أسامة حسون في تاريخ الحزب الاتحادي؟.
• أسامة حسون تعاملت معه كثيراً عندما كان مسؤولاً عن إدارة المركز العام للحزب، عندما كان المركز بالخرطوم غرب، وكان كذلك مسؤولاً عن العلاقات العامة وسكرتارية اللجان التي تتكون بين الحين والآخر.
• × هو مهندس فصل القيادات الاتحادية الأخيرة ؟.
• - لا سلطة له، بل هو ينفذ تعليمات و(نحنا عارفين دا كويس).


   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 2 = أدخل الكود