Untitled Document

حصانة..!

عرض المادة
حصانة..!
441 زائر
09-01-2017
شمائل النور


يُتابع كل العالم هذه الأيام، تحقيقات الشرطة الاسرائيلية مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهو على رأس منصبه، التحقيق مع نتنياهو يأتي على خلفية قضية تلقي هدايا مُخالفة للقانون بقيمة عشرات الآلاف من الدولارات من رجال أعمال مقابل إصدار قرارات محددة لمصلحتهم.
في الضفة الأخرى، أعلن عشرات النواب من الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية انشقاقهم عن الحزب، ذلك احتجاجاً على فضيحة الفساد التي تحاصر الرئيسة بارك غيون هاي، وربما يُعلن عن حزب جديد.. وفضيحة فساد الرئيسة بارك، هي تهمة تتعلق باستغلال النفوذ لصالح صديقتها، للضغط على مؤسسات أعمال كُبرى، للمساهمة في مؤسسات غير ربحية تُساند مُبادرات الرئيسة.. وقد شهدت العاصمة سيول تظاهرات حاشدة تُطالب باستقالة الرئيسة.. والتحقيقات لا تزال مُستمرة، بعد ما صوّت البرلمان الشهر الماضي لصالح توجيه تهم إلى الرئيسة بارك وإزاحتها عن السلطة.
يدور جدلٌ مُتطاولٌ منذ فترة، حول جدوى قانون جديد لمُكافحة الفساد، لا يضمن إسقاط الحصانة عن المسؤولين وهم على رأس مناصبهم التنفيذية، ولأنّ القانون انتصر في نهاية المعركة للاحتفاظ بالتمتع بالحصانات، فانتهت المعركة إلى أن تصطدم العدالة بهذا الحائط المنيع المُسمى (حصانات).. إذا كان المسؤول الرفيع لم يراع منصبه ولا المسؤولية المُلقاة على عاتقه من هذا الكرسي، فطفق يستغل نفوذه أينما وجد فرصة، فما الحصانة هنا إلا لحماية فساده.
إنّ الحصانات التي تحول دون سير التحقيق، هي قطعاً عائق أمام تحقيق أية عدالة، حتى لو احتفى البعض بفصل مُؤسّسات العدالة هذه.. لماذا يخشى البعض نزع الحصانة، إن كان في الأصل الهدف هو فتح الباب أمام التحقيق، وليس توجيه الاتهام مُباشرةً.. لماذا يُفهم من إسقاط الحصانة هو اتهام وإطلاق حكم نهائي.
متى نتعلم هذه الشفافية، بل متى نتعلم أن من حق الشعوب معرفة الحقيقة كَاملةً.. حينما كَشَفَت مُتابعات تصنت على مكالمات حاكم نيويورك السابق، ورصدت تلك المكالمات أنّ الرجل كان يُرتِّب للقاء إحدى المومسات في أحد الفنادق، وتوصلت المعلومات التي تتبعت الرجل إلى أنه أنفق نحو (80) ألف دولار على مُغامراته النسائية ذلك على مدى عشر سنوات.. ما كان أمام إليوت إلا أن وقف أمام الصحفيين وقدم اعتذاره، ثم تأسف على تخييبه آمال شعبه؛ إذ قال "لا يمكنني أن أسمح لإخفاقاتي الشخصية أن تعطل عمل الناس".
نحتاج إلى نماذج شجاعة تخرج علينا، وتفسح أمامنا الطريق دون تعطيل، ولا يتطلّب ذلك اعتذاراً، فلتذهب بدونه.


   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
حزبي حقي - شمائل النور
هل حقاً أقوى؟ - شمائل النور
حُسن سير وسلوك.! - شمائل النور
استقالة..! - شمائل النور
تقرير مصير - شمائل النور