Untitled Document

طه علي البشير الحلقة الثالثه

عرض المادة


الجزء3


• × عدتم من رحلة لندن بخفي حنين ولم تقابلوا مولانا؟.
• - نحن لم نكن مجرد أشخاص، بل كنا ممثلين لـ17 ولاية، نحمل مخرجات مؤتمر أمبدة لعقد المؤتمر العام لإعادة ترتيب المؤسسات الديمقراطية داخل الحزب، وقرر ذلك المؤتمر أن يوفد 4 أشخاص.
• × كنت رئيس ذلك المؤتمر؟.
• - نعم، تشرفت برئاسته.
• × لماذا رحلة لندن؟.
• - لمقابلة مولانا الميرغني ووضعه أمام الصورة الحقيقية للحزب وحاجتنا للمؤتمر العام.
• × البعض أشتم ريحة معارضة لمسار مولانا في مؤتمر أمبدة؟.
• - المؤتمر أكد ضمن مخرجاته على رئاسة مولانا للحزب، ولم يكن ذلك مجاملة.
• × (نشوف تفاصيل رحلة لندن)؟.
• - كانت لدينا اتصالات مع السيد محمد محمد عثمان نجل مولانا للترتيب للقاء، واقترح أن يتم اللقاء في أول أبريل من 2016م، وكلف المؤتمر أربعة أشخاص هم: إبراهيم الميرغني، الخليفة ميرغني بركات، وعبد الرحمن عباس، وطه علي البشير.
• × عدتم بخفي حنين؟.
• - تخلف ولم يحضر إلى لندن السيد إبراهيم الميرغني لاعتبارات أسرية وعجزنا عن مقابلة مولانا، لأن سياجاً محكماً كان مضروباً حول مولانا حتى لا نقابله، وعدنا بعد انتظار أسبوعين.
• × أسبوعان انتظار؟.
• - لا تتخيل أننا كنا ندق بابه، ولكن الحقيقة، كان مكان إقامتنا قريباً من مكان سكنه، وهناك تفاصيل لا تحكى.
• × وهل صدقتم غياب إبراهيم الميرغني لأسباب أسرية؟.
• - صدقنا، ولكننا عرفنا أن أهله منعوه وظل موجوداً بالخرطوم على خلاف ما اتفقنا عليه.
• × كيف تحدث معكم من تولوا التفاوض معكم؟.
• - قالوا لنا لا مانع لديهم في زيارة من أجل الونسة، أما قضايا الحزب فصحة مولانا لا تسمح، والحقيقة أن جماعة في الخرطوم كانت حريصة على تسميم الجو في لندن، وتصورينا أننا ناس خلافيين ولنا مآرب ونريد محاسبة مولانا.
• × المهم قالوا لكم نعم للونسة ولا للسياسة؟.
• - بالظبط، ولو عاوزين تسلموا وتمشوا فمرحباً بكم، قلنا لهم: نحن جئنا لنتناقش في أمور الحزب بتفويض من مؤتمر من 17 ولاية.
• × خسرتم الرحلة؟.
• - كسبنا موقفاً تاريخياً، وطلبنا منهم تسليم مولانا الميرغني مخرجات الحوار والمؤتمر، وعلمنا أن مولانا الميرغني لم تسلم له المخرجات، بل لم يكن يعلم أصلاً بوصولنا إلى لندن.
• × السياج والمتاريس حددا القدر أن لا تلتقوا بمولانا؟.
• - نعم، ولكن مولانا نفسه وعبر الموبايل عزاني في وفاة أم زوجتي وهذا هو مولانا الذي نعرف.
• × تخفي علينا صبراً كله حزن ومغالبة؟.
• - الصبر طاقة إيجابية.
• × ابتعدنا عن العفاض ومشروع الجزيرة وأيامه الذهبية؟.
• - كنا نلقط القطن ونحضر الكبس وكان عبارة عن عيد والقطارات تمشي من أخر الدنيا لحدي مارنجان ولا أنسى الخواجة مستر جونسون على فرسه والسرايا فيها كل أنواع الخضروات والمشروع منظم ذي الساعة، ففي يوم 16 يونيو تغلق الشوارع إلا (الإسكيف) وتفتح بدقة في 15 أكتوبر.
• × طيب الحصل؟.
• - والله دا المحيِّرنا (أنا ما قادر أفهم أي شيء).
• × كنت ضنيناً على الاستثمار الزراعي؟.
• - لكن أنا تاجر.
• × واضح أنك تعرض تاريخ أجدادك بنوع من العنصرية؟.
• - يمكن تقول بنوع من الفخر والاعتزاز، وهو تاريخ ومشاهد مشحونة في خواطري، لوري عمر عبد السلام والبنطون ومحطة القطر من عندنا وجدي على كرسي القماش يشرب في الشيشة وحبوبتي فطينة تنشد شعرها للتعريض.. ليه يا الشيخ جنا المصران.. تفارق السيد علي السلطان .. وتفارق الأنور أب نيشان.. وما زلت أتطعم جق الآبري الأبيض والموية من الزير، وأنا أحكي لها كيف رأيت في المنام مولانا يركب ناقة، والناقة يقودها إبراهيم حمد وتصيح هي في ذمتك، وتحل المشكلة في ثوانٍ وتجري نحو النساء للتصويت لعمنا إبراهيم حمد.
• × العنصرية واضحة ومكثفة؟.
• - إطلاقاً مافي عنصرية، وأنا مؤمن بكل أنحاء السودان.
• × في خطابك الأخير بالدبة وبحضرة رئيس الجمهورية ذكرت مقطع لقصيدة معارضة جداً (الجابرية تحيي الثورة)؟
• - أنا ذكرت الكلمات في سياقها الإيجابي، مدرسة أوسطى وشفخانة وبوستة وسوق منضبطة (دي احتياجات الناس) والغريبة الجابرية فيها بوستة من زمان جداً.
• × لماذا غبت عن مؤتمر المرجعيات، هل كنت تعتقد أن سفر حزب كامل لرئيسه فيه نوع من الإهانة؟.
• - اعتذرت لأسباب موضوعية في حينها، ومن قديم الزمان الاتحاديين يحجون لمصر ولا أرى عيباً في سفر حزب لمقابلة رئيسه، لأنه ببساطة رئيس الحزب ومرشد الختمية.
• × بعض الخلفاء صارت لهم أدوار سياسية متقدمة في الحزب الاتحادي مثل الخليفة عبد المجيد؟.
• - هذا غير صحيح، فالخليفة عبد المجيد أحد خلفاء الطريقة الختمية، وفي آحايين كثيرة يعلق الأخ عبد المجيد(لا شأن لي بالسياسة).
• ×(من الذاكرة السياسية) وأيام ترشيحكم في انتخابات 2010.. ما هو الشيء المستحيل الذي جعل مولانا يغيب عن مخاطبة الاتحاديين والختمية لتكسبوا الانتخابات بسهولة؟.
• - فعلاً كانت ستكون زيارة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني حاسمة ومرجحة وتحديداً في دائرة 4 الدبة، وكانت الجماهير تنتظر قدومه، وكنا شغالين ليالي سياسية بوعي انتخابي متقدم، وكان إخواننا في المؤتمر الوطني متعجبين من موقفنا وجاهزيتنا بروجكترات ومنصة وشعارات راقية، وكنا نقدم برنامجنا، (عمل سياسي محترم)، ولم نسئ لشخص وأشتغلنا بمسؤولية وأخلاق.
• × لكن مولانا لم يحضر؟.
• - والله لسه ما عارف السبب.
• × كيف تقبلت النتيجة؟.
• - النتيجة لم تكن متوقعة.
• × لكنك هنأت الدكتور عبد اللطيف على فوزه؟.
• - لأن المفوضية القومية للانتخابات أعلنت فوزه، ويكيفني قول الفائز(لو خسرت الدائرة أكون خسرتها من رجل كالأسد).
• × بعد كل هذه السنوات.. هل عرفت عدم تلبية مولانا والمركز لدعم حملتكم في دائرة الدبة والولاية الشمالية؟.
• - والله لا أدري الأسباب، ولكن أفهم أن جماعة في المركز وحول مولانا غير راضين أن يكون للاتحادي ثقل وتاريخ في تلك الأنحاء.
• × من داخل الحزب؟.
• - أيوا، نعم.
• × بصراحة نحن سمعنا أن عدم مجئ مولانا سببه، أنه طلب طيارة لنقله على طول المديرية الشمالية؟.
• - لو كان ذلك طلبه فرأسمالية الحزب قادرة على توفير تلك الطائرة.
• × أحسبك صابراً؟.
• - (دا أدب الختمية).
• × إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً؟.
- قيمة الصبر نفسها، قيمة إنسانية وإسلامية.. (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ).
• × وهل أصابتكم مصيبة؟.
• - نعم، مصيبة أصابتنا في حزبنا الذي تشرذم ثم تشرذم ثم تشرذم.
• × لو افترضنا أن الحزب الاتحادي عبارة عن سيارة عادية.. أين يوجد العطل الحقيقي؟.
• - العطل في الجربكس، لأنه يحدد نوع السرعة، والحزب أصلاً واقف، ونحن محاولين تحريكه، ولابد من إدارة الماكينة أولاً.
• × في 2015م، وتحدداً في نوفمبر كانت حمى النقاش وطيسة حول المشاركة وعدمها، والأن نحن في عام 2017م؟.
• - أصبحنا مشاركين في الحوار والحكومة، ولكن بقرارات بعيدة عن المؤسسة.
• × كان الحسن في ذلك الوقت رافض للمشاركة والحوار، ولكنه عاد بتحول 180 درجة، وبحماس وصار في القصر؟.
• - نحن مثلكم مندهشين لعملية التغيير المقدرة بـ180 درجة، سيما بعد نتائج انتخابات 2010م، خرج الحسن مغاضباً ولم يكن سعيداً بالمشاركة الهزيلة واللجنة من الحزب وهي تفاوض المؤتمر الوطني كانت تتحدث عن شراكة وليست مشاركة.
• × شراكة عريضة معكم وحدكم؟.
• - مع كل الأحزاب الكبيرة وعلى كل الصعد من الرئاسة وإلى المحليات، بل وصلوا معهم لأرقام مثلاً في حالة قبول حزب الأمة يعطي 25% والاتحادي 25%، وحينما اعتذر حزب الأمة اقترحنا للاتحادي 33%.
• × كان ممكن أن تكون وزيراً؟.
• - لن أكون وزيراً ضمن محاصصة، ولكن كنا نفكر من أجل الوطن بحكومة رشيقة مجلس وزراء من 29 وزيراً، اتحادياً، و4 وزراء دولة والوزارات فنياً يديرها الوكلاء.
• × كيف استقبلت إشاعة ضعف ذاكرة مولانا؟.
• -أخر لقاء معه كان في نوفمبر 2014م، وكانت ذاكرته كما أعتدنا عليها، متقدة بحضور باذخ.
• × كانت الإشاعة كبيرة وشبه مؤكدة؟.
• - لا اعتقد أنها صحيحة.
• × عاد مولانا للقاهرة وتمت دعوة أشخاص محددين لزيارته؟.
• - لا أدري هل وجهت دعوة لأشخاص بعينهم، ولكني أعلم أن السيد محمد الإدريسي المشرف السياسي بالشمالية ذهب وقابل مولانا ولا اعتقد أنه تمت دعوته.
• × سألته أسئلة كثيرة، ليست للنشر؟.
• - أعطاني ملخص كافٍ.
• × أكرمنا بالصالح للنشر؟.
• - أعطى مولانا الحالة غير السارة للحزب.
• × هل سألته تحديداً عن رحلة لندن وإن كان يعلم بها أو لا؟.
• - لم أسأله.
• × حتى القيادات الدستورية في مؤسساتكم الحالية طال أمدها؟.
• - ولكن تم تجديدها في مؤتمر المرجعيات.
• × في سبتمبر 2015م، كنت تتحدث في خطاب سياسي وقلت: (تصحيح مسار الحزب) ماذا تقصد؟.
• - لأنه ببساطة ليس كل شيء على ما يرام كما يتصور البعض.
• × أسامة حسون يفصل قيادات تاريخية (هذا ما يقال أحياناً)؟.
• - هو يعمل بتعليمات.
• × هل تحصلتم على أي معلومة لكشف دهاليز التغيير لموقف الحسن؟.
• - (لسع أنا مندهش).
• × وفي خطابكم لمولانا تحدثتم عن البلبلة والغموض في الحزب.. إيه يعني الغموض؟.
• - مولانا مركز الدائرة والبقية نقاط في هذا المحيط، وعندما لا تصدر قرارات وتعليمات من مركز (الدائرة)، فالموجودون في قطرها (الدائرة) لا يستطيعون فعل شيء، وهنا يحدث الغموض.



   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 7 = أدخل الكود