Untitled Document

بلال يسخر من اجتماعات المعارضة وعرمان ويتّهمه بالتشويش على وحدتها

عرض المادة

بلال يسخر من اجتماعات المعارضة وعرمان ويتّهمه بالتشويش على وحدتها

بلال: المعارضة لن تتفق على شئ

الخرطوم: محمد سلمان

سخر وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أحمد بلال من اجتماعات قوى المعارضة، وتحداها في أن تصل إلى اتفاق أو رؤية موحدة بشأن أي من القضايا المطروحة، ونفى بلال بشدة ما أوردته بعض الصحف أمس بأنّ هناك ترتيبات للقاء بين الحكومة وقوى المُعارضة في باريس، وأوضح في حديثه لـ (التيار) أمس الثلاثاء، أنّه أفاد بأنّ هنالك لقاءً خاصاً بالحركات المسلحة يومي (15- 16 يناير) الجاري، في وقتٍ نشرت فيه تقارير تُفيد بقيام اجتماع لقوى نداء السودان في ذات الفترة بباريس، وقال بلال: "هذا اجتماع خاص بالمعارضة، وهو شأن داخلي والحكومة ليست لها علاقة به"، وسخر بلال من الاجتماع الذي دعت له المعارضة، بقوله: "عسى أن يتفقوا على شئ، ولو حتى معارضة الحكومة"، واستبعد وزير الإعلام استجابة الحركة الشعبية لنداء الحوار والتفاوض، قائلاً: "ياسر عرمان رهينة لقوى أخرى، ولن يأتي للبلاد ما لم تسو مشكلة دولة جنوب السودان"، بيد أن بلال كشف عن مبادرة يقوم بها الوسيط ثابو أمبيكي لإنجاح مسار التفاوض بين الجانبين.
وفي الأثناء، قطع الأمين العام للحركة ياسر عرمان في تصريح لـ "سودان تربيون" بأن الحركة لن تتفاوض مع الحكومة في القضايا السياسية في الوقت الراهن، بيد أنه عاد وقال حول تصريحات السفير البريطاني بالخرطوم، التي بشّر فيها بحدوث انفراج قريب في مواقف الطرفين بعد اجتماع عقدته حُكومته مع الحركة الشعبية في لندن، نُوقشت فيه الخطوات اللازمة لتطبيق خارطة الطريق المعدة من الاتحاد الأفريقي، قال عرمان: "اجتماعنا مع البريطانيين ناقش المبادرة الأمريكية بخصوص الوضع الإنساني، وهي مبادرة طرحها المبعوث الأمريكي للسودان دونالد بوث في نوفمبر، واستلمناها في ديسمبر الماضي، وسنرد عليها 13 يناير الحالي"، وأضاف: "نحنُ على استعداد للقاء المسؤولين الأمريكان والبريطانيين، ولن نقابل الحكومة، وهذا ما قلناه للحكومة البريطانية والأمريكية وسنقوله اليوم للحكومة النرويجية (الشريك الثالث في الترويكا الخاصة بالسودان) في اجتماع سيجمعنا معها"، وجدّد عرمان تمسُّك الحركة بالعمل على توحيد قوى المُعارضة وتصعيد العمل الجماهيري تدريجياً نحو إسقاط النظام، واتهم الحكومة بعدم الجدية في إحداث السلام والتغيير الديمقراطي عبر التفاوض، وأردف: "سَنمضي في برنامج وحدة المُعارضة لإسقاط النظام"، بيد أنّ بلال شكّك في قُدرة المُعارضة على التوحد، وقطع بأنها لن تتفق على شئ، وتحداها في أن تنجح في ذلك.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة