Untitled Document

طه علي البشير٫٫٫ الحلقة الآخيره

عرض المادة


الجزء5

كنت مايوياً وأمين منطقة بالاتحاد الإشتراكي لأكبر تجمع عمالي في السودان
"""""""""""""
لست نادماً على رحلة نحو الصعيد (الجزيرة)
"""""""""""
(قوون).. "صاغ سليم" وتقف ضد تغولات حديثي العهد بالهلال
"""""""""""""""
هذه قصتي مع حجار
"""""""""""""""
• أكره (كِسِّير التلج) جداً وأخجل لمن يفعله أمامي


• """"""""""""""
× ابتعدنا عن الحلقة الأولى..البلد والناس والدميرة النخلة؟.
• - .. نحمد الله ونحمد السيد(السيد الحسن).. والتمر الشال تكة الجريد.. وااا نديمة الشال الصعيد.
× هل ندمان على تلك الرحلة وأنت ذاهب إلى ذلك الصعيد؟.
• لا، ما ندمان ونلت منه فوائد عظيمة، انفتحنا على ثقافات أخرى) ولولا تلك الظروف (كنت ح أكون مزارع كبير).
• × مزارع تجاري؟.
• - بالضبط.
• × مثل محجوب في موسم الهجرة للشمال زرع الليمونة وانتظرها تثمر؟.
• - أكيد أكيد أكيد.
• × قالوا عن (قوون) أنها تستعدي الهلال الكيان؟.
• - ومن يصدق هذه الفرية، و(قوون) هي الأولى التي ظلت تدافع عن الهلال وتنافح عنه بعيداً عن الإسفاف والمصالح الضيقة والمضاربات المهينة، وهي المحرك الأساسي لبعض الصحف الرياضية.
• × المهم (قوون) متهمة بوقوفها ضد الهلال؟.
• - (قوون).. "صاغ سليم" ولها سمعتها وهي الصحيفة الرائدة التي تقف أمام تغولات حديثي العهد بالهلال ويتحدثون من فراغ.
• × ندخل لعالم رجل الأعمال.. كيف بدأت تلك الرحلة المستمرة؟.
• - بعد التخرج تمت دعوتنا أنا ومعي إخوة (خريجي اقتصاد) أن نعمل في وزارة التجارة والصناعة والتموين، وأخبرونا أن نذهب للمقرن، حيث معهد البحوث الصناعية، ودا كان بتاريخ 30 أبريل 1966م، وكانوا يبحثوا لنا عن ترابيز ومكاتب، قضيت ساعتين فقط في القطاع العام، وفي أول مايو من 1966م، انتقلت للعمل في القطاع الخاص.
• × حدثنا أكثر عن تلك اللحظة؟.
• - كنت في المدينة عرب في تمرين الكورة، فحضر وكيل البوستة بأن لي تلغراف من الخرطوم فتحته بسرعة وفيه (حضورك للخرطوم فوراً) بتوقيع أحد الأصدقاء هو المهندس مختار عثمان.
• × (خلاص) دبرت أمرك؟.
• - ركبت لوري من المدينة عرب لمدني ومن مدني ببص الخواجة الأحمر، وجئت للخرطوم وأخدت تاكسي طلب لقهوة النشاط بالجامعة، وأفادني مختار بأن زميلتنا إلهام لبيب عبد الله تطلب الاتصال بها.
• × قابلت إلهام بسرعة البرق؟.
• - طبعاً، وأخبرتني أن صديق والدها اسمه جورج حجار سألها هل تعرف شخص اسمه طه البشير، وذكر لها أن بروفيسور هنيكا أعطاه هذا الاسم ليعمل معه.
• × بمقاييس زحمة اليوم (دي فرصة نادرة)؟.
• - ضربت النمرة دي(31479) فرد حجار، وذكرت له اسمي، فقال لي: تعال المصنع وأي زول بجيبك.
• × ضربت التلفون من وين؟.
• - سبحان الله.. ضربت التلفون من شعبة الرياضة بالجامعة، طبعاً مجاناً واستلفت كارفتة من ابن عمي علي عبد الحليم، توفي لرحمة مولاه، وتحدث معي بالإنجليزية (يا ابني رشحك لي بروف هنيكا.. وأدعوك أن تعمل معنا)، طلبت مهلة (يومين تلاتة) بسبب الاستخارة.
• × أنت استلفت كارفتة فلم المهلة و الاستخارة؟.
• - الاستخارة مهمة جداً.
• × ستودع الوظيفة وعالم الجزيرة؟.
• - أثناء الجامعة قدمنا أنا وصديقي المرحوم محمد العمدة لوظيفة مفتش الغيط، وكانت تستهوينا عربة الموريس التي تعطي للمفتش الزراعي، رفض الوالدان الفكرة ورجعنا الجامعة.
• × الدنيا كانت رايقة؟.
• - إطلاقاً، لم نكن مهجسين نحو الوظيفة، وأقصى شيء كان دكان أبوي موجود وممكن أبقى تاجر بسهولة.
• × أنت الولد الكبير؟.
• - وكنت الأمل المنتظر، لكن فعلاً الدنيا كانت رايقة، ولم يكن الناس يفكرون في الوظيفة بهذه الحتمية والإفراط.
• × التلغرام كان مهم جداً؟.
• - ولكن ليس ثمة شيء خارق، وذلك زمن كنا نقطع الجسور حينما نصلها فقط (مافي أحلام يقظة).
• × وغير مأزومين؟.
• - لأن، محمد أحمد السوداني، دا وفر لينا أي شيء.
• × كنت راكب اللوري متجهاً لمدني؟.
• - وفي يدي هاند باك مكتوبة عليها رحلة سعيدة.
• × ما هو سر توصية بروف هنيكا لطالب خريج جديد اسمه طه علي البشير؟.
• - والله ما عارف، والحقيقة كنا لا نشارك في الحصص عكس شاب من جبال النوبة اسمه يوسف بشارة، كان مجتهد جداً، وكنت أحرز درجات عالية فاقترب بروف هنيكا من يوسف وسأله:
• are you taha ali
وكان هذا السؤال اعتماداً على نتائجي في امتحانات الفترة الثانية.
• × أنت الآن في مكتب عمنا يوسف علي جمعة موظفاً جديداً؟.
• - أهتم بي ودرَّبني، وكنت أحضر الساعة 5 صباحاً، أول ماهية كانت 70 جنيهاً، أرسلت نصفها فوراً للوالدين وأستأجرت منزلاً I have Two sons كان جورج حجار يقول للناس .
• دي أبوة واضحة؟.
• - كان بيننا كيمياء.
• × اجتهدت في العمل؟.
• - كنت أحضر للمصنع في الخامسة صباحاً وأكنس الأرض مع العمال وأدوِّر المكنات، وعند العاشرة أنا وعمي يوسف علي جمعة نمشي لمكاتب الدولة.
• × جدية عجيبة؟.
• - كنت أرتدي الأبرول.
• × عايز تقود الناس؟.
• - طبعاً لو عايز تقود الناس لازم تعمل الفرق.
• × كيف كنت ترى العمال؟.
• - كانوا جادين ومخلصين وسعداء جداً.
• × هذا هو كلام الرأسماليين ومشاعرهم نحو العمال ماكينات تعمل؟.
• - بل، كانوا شركاء حقيقة لا مجاز، وكانوا شركاء في الأرباح بـ(16%).
• × صرت مديراً؟.
• - وصار جورج حجار يكتب لي رسمياً (طه لإجراء اللازم) سألته مرة... اللازم دا شنو... فقال عليك أن تجده بنفسك.
• × كنت متدين ولم تنتبه أنك تعمل في مصنع تبغ ومع مسيحي؟.
• - الأيام ديك كانت مبروكة جداً ولم نفرِّق بين مسيحي ومسلم، ولم أكن متطرفاً، والرجل كان يصوم معنا رمضان احتراماً لمشاعرنا، كان لا يأكل ولا يشرب أمامنا.
• × كنت تدخن البرنجي؟.
• - كنت أدخنه بشراهة، لأن السجائر قدامي بالمجان.
• × مايو على الأبواب؟.
• - وجدتني مارشات مايو وأنا في البيت وكنت مايوياً وعضو في الاتحاد الإشتراكي (أمين المنطقة الصناعية)، وهي أكبر تجمع عمالي في السودان.
• × (وين الختمية)؟.
• - في مكان أمين في الفؤاد والنفس.
• × التأميم؟.
• - حصل في عام 1970م، يوم 4 يونيو، صدر قرار بمصادرة ممتلكات جورج حجار، وكان صديقي زين العابدين أحمد عبد القادر، رحمه الله، الرقيب العام والمسؤول عن المصانع في ذلك الوقت، اختلفت معه لأنهم قلصوا مسؤولياتنا.
• × كم كانت مدة المصادرة؟.
• - انتهت يوم 23 يناير 1973م، وكان وراء فكرة التأميم الإخوة الشيوعيين، والسيد حجار لم يكن موجوداً، خرج مغاضباً نتيجة لسوء معاملة معه في مطار الخرطوم.
• × ماذا فعل هؤلاء الناس، حجار وابنه أنيس؟.
• - أفتتحوا لهم مصنع سجائر في مونروفيا (عاصمة ليبيريا).
• × قالوا ساعدت أسرة حجار في تلك المحنة؟.
• - كنت على اتصال دائم مع الأسرة ولم أتركهم وحدهم، وقابل حجار رئيس الجمهورية النميري بعد إعادة ممتلكاته له وشرح له كيف فقد ممتلكاته من قبل بالجنوب ومنحه وسام الجدارة.
• × مفارقة؟.
• × تمت مكافأتك؟.
• - نعم، تم تمليكي (نسبة)، تقديراً لجهدي، وعموماً تم بيع شركة السجائر لشركة يابانية وما زلت نائب رئيس مجلس مجموعة شركات حجار.
• × وتصرف مرتب؟.
• - نعم، اتعاب.
• × هل أنت بخيل (بشكل ما)؟.
• - تحدَثنا بنعمة الله، ساهمت بالتعليم في العفاض والمدينة عرب ويدي ليست مغلولة، وأخيراً القاعة الكبرى لكلية الهندسة جامعة دنقلا بالدبة.
• × عالم الصحافة ناشراً وطابعاً؟.
• - دخلت هذا المجال بالصدفة نتيجة مديونية لمحجوب عروة على صحيفة "نجوم الرياضة" المملوكه لحسن عز الدين ودسوقي، وطلب مني الأخ حسن عز الدين، رحمه الله، الدخول مساهماً ثم جاءت الشراكة الذكية ومجموعة "الوسائط".
• × نسينا موضوع زواجك؟.
• - تزوجت بتوصية من شقيقاتي، وكان أبوها يعمل مديراً مالياً ويسكن المدينة عرب، وهم رباطاب وجذورهم من سنجة وأم درمان وجدودها معروفين بالتيمان الجنيد والنفراوي ووداعة عثمان رحمة ومبارك عثمان رحمة، يرحمهم الله جميعاً.
• × ومن القرارات الخاطئة في حياتك؟.
• - (يمكن تقول قرارات غير موفقة وليست خاطئة)، مثلاً أنني وثقت في عدد كبير من الناس واكتشفت أن أساس تلك العلاقة عبارة عن استغلال.
• × الإدارة علم؟.
• - من أصعب الأشياء في الدنيا (إدارة البشر).
• × كيف تتعامل مع الإطراء؟.
• - أكره (كسِّير التلج) جداً وأخجل لمن يفعله أمامي.
• × موظف مثالي في الخاطر؟.
• - محمد سيد محجوب والد الأستاذة سلمى سيد.
• × وكفاح امرأة في الخاطر؟.
• - كتار جداً.
• × ليه محمد سيد محجوب؟.
• - كان حينما يعجز عن حل مشكلة يمشي لبيته راجلاً ومنتحباً.
• × شخص ما، يلاقيك ولا يطلب منك مليماً؟.
• - كتار برضو وعندهم التعفف أكبر من الحاجة.
• × عالم العمال؟.
• - يمكن تقودهم بالتي هي أحسن.
• × العامل هو بني آدم؟.
• - بالضبط.
• × هل اضطهدت عامل؟.
• - إطلاقاً.
• × ظلم إداري؟.
• - دا وارد طبعاً.
• × اسمك برضو بيَّاع السموم؟.
• - دا طبيعي أن يصدر من خصومي.
• × المسافة بين الحكيم والهمبول مسافة نفسية كبيرة؟.
• - (أهو عشنا وشفنا)
• × (لو استدبرت) المجال الرياضي؟.
• - للمأساة التي يعيشها القطاع الرياضي، (كنت سأدخله) والمجال الرياضي أعطاني الشهرة، وتعرفت فيه على أنماط من البشر، وفعلاً فيه ما ندمت، أنني تعرفت عليه، وفيهم المفخرة أني تعرفت بيهم.
• × مصدر ضعفك؟.
• - دموع طلفة.
• × ومصدر قوتك؟.
• - أنني أقول الحقيقة ولا أبالي.
• × من هو أحسن من يفهم طه غير أم العيال؟.
• - دا زميل الدراسة في الثانوية والجامعة إسماعيل الحاج موسى، ومعه بروف البخاري الجعلي.
• × مظلوم في المجال الرياضي؟.
• الكابتن الفاتح النقر والكابتن شوقي عبدالعزيز.
• × خطاك السياسية؟.
• - غير راضٍ عنها، وأنا في طريقي لاعتزال العمل السياسي، لأن الحال لا يسر، ولأن ما قدمه رجل مثل حسن أبو سبيب وما قدمه للحزب يشير لنا بذات المبادرة للاعتزال.
• × قلت إن مصدر قوتك قولك للحقيقة.. متى قلت لمولانا الميرغني (لا) في وجهه؟.
• - مولانا في طريقة عرضه للأشياء لا يطلب من الناس أن يقولوا نعم أو لا، وفي كثير من الأحيان يقول إنه لا يتخذ القرار.
• × لكنه يتخذه؟.
• - الحزب أصلاً رئاسي.
• × خوفك غير الطبيعي؟.
• - من ظلم الناس.
• × علاقتك مع الإسلاميين؟.
• - كويسة ويجمعنا العمل العام.
• × رصيدك في البنك مطمئن؟.
• - رصيدي الذي يطمئن هو محبة الناس وليس أموالي في البنوك.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 7 = أدخل الكود