Untitled Document

كتاحة 400مليون دولار Hurricane

عرض المادة
كتاحة 400مليون دولار Hurricane
1711 زائر
22-02-2017
جلال الدين محمد ابراهيم



أولا :- عندما سمعت بان ديوان المراجع العام استرد مبلغ 400 مليون دولار لوزارة النفط ، لم أندهش ، واحتسبتها أول الغيث قطرة ، لكن ما أدهشني هو سؤال يجول في خاطر كل مواطن شريف وهو :- أين كان هذا المبلغ مختفياً ؟ ، ومن كان خلف اختفاء هذا المبلغ ! ؟ ، وكم الفترة زمنية التي غاب فيها هذا المبلغ عن خزينة الدولة ! ؟ ، ومن هو المستفيد الأول أو المستفيدون ( خفافيش المال العام ) من أرباح تشغيل هذا المبلغ أثناء فترة غيابة عن حزينة المال العام ؟.
ومن هذا الذي يظن أن الشعب السوداني مجرد شعب (طرطور) تنطلي عليه حيلة عودة مبلغ بدون محاسبة؟ من كان خلف غياب هذا المبلغ وهو ما يقارب حدود النصف مليار دولار من أموال الشعب ؟.
ولماذا لم يفتح بلاغ تعدٍ على المال العام في من كان السبب خلف غياب هذا المبلغ حتى ولو كان غيابه ( بحسن نية ) ؟، وإن تم فتح البلاغ لماذا لم يعلن عن اسم ( الفاعل ) . و هل يعقل يا أمة لا إله إلا الله أن يكون غياب هذا المبلغ عن الخزينة العامة ( سهو اً)؟! ! و من غير قصد ؟، فإذا كان الأمر كذلك عليه أطالب الأمم المتحدة أن ترسل كل حلاقي العالم من أجل حلق (قنابير الشعب السوداني ).
ولو فرضنا إن هذا المبلغ عاد بموجب ( التحلل) و ( وتييب) وين أرباح المبلغ دا؟ مع إيضاح المدة الزمنية التي غاب فيها هذا المبلغ عن الخزينة العامة لنحسب مع المتحلل ( إذا كان هنالك متحلل ) بكم تحلل لنا وبكم لهف لنفسه من أرباح طوال تشغيل هذا المبلغ ،وأصبح من أصحاب المليارات ؟.
ثانياً : شتول النخيل التي ثبت أنها فاسدة حسب التقرير العلمي وحسب ما ورد في الصحف المحلية ، السؤال المنطقي عنها هو :- كيف تم شحن هذه الشتول بدون أن يسافر علماء أهل اختصاص لبلد المنشأ وفحصها قبل شحنها ؟ ، وهي عملية معروفة عالمياً باسم (Final inspection) ، قبل الشحن ، ثم تصدر لجنة مشتركة سودانية إمارتية شهادة لها قبل الشحن ثم يتم ترحيلها إلى السودان .

ولكن دعكم من أمر شتول النخيل فإن البروف مالك حسين يعد حالياً لكم في مقال علمي خطير جداً أثبت عبره علميا أن مرض الشتول ( الفطري) ، لا معنى من حرقها ، ولا أريد أن أفسد عليه مقاله العلمي ، والذي سوف ينشر في عمودي هذا فارتقبوا حديث العارفين من عالم كبير يعرف جيداً حجم كارثة شتول النخيل أن كانت تحمل بالفعل (فطريات وأمراض النخيل )
لكن كدي خلونا في موضوع ال( 400 مليون دولار دي) وهو مبلغ من المال على عهد الشريف حسين الهندي وزيراً للمالية كان يغطي ميزانية السودان
والسؤال :- هل نحن شعب (غرير أرعن ) لتمر علينا عملية ( اختفاء مبلغ ضخم ويظهر ) مرور الكرام ؟. والمصيبة أنها اختفت وظهرت والفاعل مجهول . ( دي في الأفلام الهندية ما بتحصل )






   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا