Untitled Document

رئيس الأمانة العدلية بالمؤتمر الشعبي حسن عبد الله الحسين لـ(التيار):

عرض المادة


الشعبي يتحدى .. لايوجد من هو أعلم منا لا علماء السودان ولا مجمع الفقه ولا غيرهم
"""""""""""""""""""""
هيئة علماء السودان يغضون الطرف عن المنكر الصريح ومجمع الفقه يتجاهل القروض الربوية
"""""""""""""""""""""""
إسقاط التعديلات الدستورية يحتاج لمعجزة وعندها لكل مقام مقاله
"""""""""""""""""""""
زواج التراضي لا يلزم حضور ولي أو كيل وأول من أشار به حسن الترابي
"""""""""""""""""""""""""""
أثارت قضية الزواج بالتراضي جدلاً كثيفاً حول ما تقدم به المؤتمر الشعبي من تعديلات طالب بإدراجها بملحق التعديلات الدستورية،ماجعله محل نقد لهيئات اعتبارية بالسودان، واتهامه بإثارة الفتنة داخل المجتمع، وتبني آراء مخالفة لماجاء بدستور 2005 م الذي جاء فيه أن الشريعة تعد المرجع الأساسي للتشريع وتصاعد الخلاف بين المؤتمر الشعبي وهيئة علماء السودان، ومجمع الفقه الإسلامي، واتهام الشعبي لكلا الجهتين بعدم الأحقية فيما أسند إليهما وتساءل الشعبي من الذي نصبهم علماء للسودان؟ وهل خضعوا لامتحان حتى يتقلدوا هذا المقام؟ بل أن الشعبي ذهب بالتحدي لأبعد من ذلك وقال يوجد من هو أعلم منهم ولتفصيل ذلك وماحدث من لبس بين هيئة علماء السودان وحزب المؤتمر الشعبي جلسنا لرئيس الأمانة العدلية والقانونية وحقوق الإنسان بالشعبي وعضو لجنة الحريات بالحوار الوطني حسن عبد الله الحسين المحامي فماذا قال ؟
أجرته : سلمى عبد الله
نريد معرفة حقيقة الزواج بالتراضي هل يسقط ركن الولاية ويمكن للمرأة أن تزوج نفسها وماصحة ذلك؟
الزواج بالتراضي لايعني أن يجلس الرجل والمرأة ويعلنان زواجهما و الزواج بالتراضي لإزالة ما هو موجود من (إجبار) للمرأة وفي العقود حتى (بالذات) في الولايات يقال في العقد (مجبرتي ) ما يوضح إنها (مجبورة) وهناك من يأخذها بطريقة ثانية حسب رأي الفقهاء (الزواج بالولاية ) أن يكون الولي موجوداً لكن إذا كان أصحاب الشأن موجودين تكون الإجراءات العادية (الشهود،المأذون، الإشهار) وفي الفترة الأخيرة (البنات بجوا براهم للمحكمة عشان للعقد أو الفسخ ) وهناك من يقول أن الزواج باطل لكن لا، لأنه عقد في الأساس وتراضٍ بين طرفين إذا كانوا موجودين وراشدين ( وهذا شرط ) الأهلية يأتون بحضور شاهدين للمأذون، ويتم العقد.
لكن مافهم من زواج التراضي هو وجود الطرفين فقط مع وجود القاعدة. الشرعية (لا نكاح بلا ولي )ماتعليقك؟
لا هذا لا يستقيم الشريعة ترى إذا كانت المراة (بالغة، راشدة خلاص) لكن هناك مدارس فقهية تستند إلى زواج (السيدة عائشة)، وكانت هذه واحدة من رسائل النبوة لإيصال رسالة معينة حتى لا تعقد الحياة والظروف الآن يا مولانا هل يجوز لي أن ازوج نفسي بدون ولي أخ أو أب ؟
نعم إنتِ (راشدة وكبيرة ) الآن تذهبي إلى المأذون وتشهري زواجك (تتزوجي وتمشي) ولا يوجد ما يمنعك
لكن هناك حديث مثبت وهناك أركان وشروط للعقد والحديث موجود ماتقول فيه ؟
الولي في حالة هذا الحديث غير مؤصل وهناك أحاديث كثيرة (الناس ماسكنها ساكت) وهي غير مؤصلة
لكن وحسب الشريعة ولأهمية الولي في العقد، الشخص الذي لا ولي له ينتقل إلى الولاية العامة، كيف تسقط الولاية من العقد؟
نعم الشخص الذي ليس لديه ولي من العصب (الأب أو الأخ أو العم أو إبن العم ) تنتقل ولايته إلى الحاكم (الولاية العامة كما قلتِ) ونحن نستند لمذهب (الإمام مالك) وقصة الولي تم تدريسها لنا في الجامعة و (نحن نحفظها حتى آخر لحظة ) ووجدناه إنها مجرد(كنترات) والأمر في الآخر عقد ولا يختلف عن العقود الأخرى إلا بعد أن يختار الشخص ( مؤهل أو غير مؤهل )بالنسبة له كزوج أو كزوجة ويكون فيه (رضا ) مايمنع أفرضي إن هناك شخصاً متقدماً لفتاة لكن (البت ماديراة) ومن يتحدث عن الولاية الآن هل يقومون بفسخ العقودات ؟ لكن أنا إذا أرادت (بنت ) فسخ عقدها لأن زواجها تم (بالإجبار ) وهي غير موافقة يتم فسخ العقد وأنا (شخصياً كان لدي قضيةحول هذا الموضوع) ومن يحرض (البنت ) لفسخ عقدها كان يشغل منصباً رفيعاً برئاسة الجمهورية وذهب معها إلى المحمكة وكان معها في القضية وتم فسخ العقد وهذه تزوجت بواسطة أوليائها (وكل شيء) ولكنها قالت تم إجباري وتم فسخ العقد.
هل يقصد بالتراضي إسقاط صفة الولي؟
لا يقصد به إسقاط صفة الولاية لكن يجب أن تعلمي أن الولاية استزادة وممكن تكون موجودة والمرأة إذا أرادت أن تأتي لوحدها لتزويج نفسها فلتأتِ
لكن هذا الأمر يفتح الأبواب لأشياء أخرى ترويج للزواج العرفي مثلاً وقد تإتي البنت لأهلها وتخبرهم إنها تزوجت ؟
لا ليس ترويجاً للزواج العرفي وهو زواج ويمكن أن تخبر أهلها أن زواجها (يوم كدة ) وتطلب حضور عقد زواجها أو توفد من ينوب عنها
الا يعتبر هذا تقنيناً لمسألة الزواج العرفي؟
أبداً العرفي مختلف كلياً (توتلي ) ولا قريب منه و الزواج العرفي وزواج المسيار تختلف عن زواج التراضي والعرفي يكون بين (شفع)، الفرق بينه وبين زواج التراضي هو زواج التراضي به يقصد به الزواج المستدام وليس مؤقتاً ثانياً هو زواج بشهود ‘ثالثاً مطابق لأحكام الشريعة (بمهر ومأذون وإشهار ) العرفي قد يكون بمحكمة وأي شخص يكون لديه نسخة من العقد وزواج المسيار الذي يسقط الحقوق برضا الطرفين بلا شروط وهو مؤقت .
إذا رفض أهل المرأة هل تتزوج رغماً عنهم ؟
هناك آية ( ولا تعضلونهن) إذا أراد الأب أن يعضل ابنته عليها الذهاب إلى المحكمة وتخبرهم إنها تريد الزواج ولكن الأب يمنعها المحكمة تزوجها أو تكون شجاعة و تتزوجه.
لماذا أثيرت قضية زواج التراضي في هذا التوقيت هل لذلك علاقة بالترتيبات السياسية؟
هذه القضية لم تتطرح الآن وتم طرحها في السابق لكن بصورة مشوهة جداً زواج التراضي قديم وأول من أشار إليه الشيخ حسن الترابي ولديه كتاب (المرأة بين الإسلام وتقاليد المجتمع) ومنشورات كثيرة وبعدها ظهر (عديل) وفي السابق من يتحدث بهذا يقتل بالسيوف.
ألا تتوقع آثار اً سالبة لزواج التراضي باعتبار إنه قد يتم بدون ولي وهذا يفقد المرأة بعض الحقوق؟
يؤثر على ماذا والزمن (ماشي كدة) وسيعمل به و هذا موجود في الشريعة وعلى الناس أن يأخذوا الأحكام التي عملت لهذا الأمر والناس ليس كالسابق إضافة إلى وجود الضوابط ولا تعمل بالطريقة التي تقال وهناك بعض المدارس موجودة في (تونس ولبنان ) أما الآثار التي قد نتنج عن الطلاق فهي تتوقف على نمو الشخص وتفهمه للآخر ولماذا تتطلق إلا إذا تزوجت لفترة معينة .
طيب هل يمكن لطالبة في الجامعة أن تزوج نفسها بطريقة التراضي؟
نسمع عن زواج في الجامعات لكن إذا طالبة (بالغة الرشد) تكون وصلت (سنة ثالثة أو رابعة ) هذه تكون أصبحت كبيرة ويكون عقلها (تمام) وتنطبق عليها الشروط العقلية والقانونية لكن عمر 18 غير مؤهل وقانوناً غير سوي الأمر يحتاج لبحث ولن يطبق في هذا الجيل لكن أتوقع أن ينتشر في الأجيال القادمة ويصبح أمراً (عادياً) والآن هناك بدايات تحت حماية القانون ونحن في المؤتمر الشعبي مؤمنون بهذا الموضوع جداً وبعض (ناسنا) تزوج بهذه الطريقة وأحضروا العروس ومارست حقوقها أمام الشهود والمأذون ولكن ليس بالضرورة أن يكون الولي (قبلان أو ما قبلان) وليس من الضروري حضور ولي أو وكيل
ماهو توقعك للمرحلة المقبلة إذا رفض المؤتمر الوطني إدراج ماتقدم به الشعبي من تعديات؟
أولاً أؤكد لك كل التأكيد أن المؤتمر الوطني كحزب مسؤول وضامن للحوار ممثلاً في شخص رئيسه (رئيس الجمهورية) لا يمكن أن يقدم على خطوة تسقط التعديلات الدستورية التي هي من صنع الرئيس الذي استخرجها من مخرجات الحوار في كل وكما أن المؤتمر الوطني ممثل في كل قياداته لمتابعة الحوار وظلت ترعى هذه التعديلات وبعلم القيادات العليا في كل المراحل إلى أن وضعت أمام رئيس الجمهورية أما أحاديث (الملكيين أكثر من الملك )أمثال ( بدرية وعبود جابر) ومن (لف لفهم ) فإننا لا نعيرها نظرة أما حدثت المعجزة وتمكن هؤلاء الملكيين المتفلتين من إسقاط أو تسوية هذه التعديلات وإفراغها من مضمونها فللمؤتمر الشعبي حديث ومقال في مقامه.
هل يسقط الشعبي حداً لردة كما تردد وما هو موقفكم من تعليق هيئة علماء السودان حول ما نسب إليكم ؟
لا صحة لما أثارته هيئة علماء السودان حول موقف المؤتمر الشعبي من الردة لأننا لا ننكر حد الردة واجبة القصاص وهي الاعتدال والانحياز وهي الارتداد إلى الكفر ومقاتلة أهل الإسلام ولكننا نتحدث عن طريقة الاعتقاد (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) وأباح ذلك القرءان والإشارة إلى بعض الأفكار التي وردت في التعديلات الدستورية قد تثير الفتنة كما يقول من يسمون أنفسهم علماء السودان فإننا نقول لهم إنهم يغضون العين عما هو منكر صراح ولا يحركون ساكناً ولكنهم يستجيبون لتلك الحرمة التي يقال لها بدرية ومن هم على شاكلتها وتحاول إقناعهم لأنها تخشى تقارب أهل القبلة الذي بات قاب قوسين أو أدنى وهي تريد بذلك زرع بذرة الشقاق بين الرئاسة وبينهم متدثرة بثوب الدين الذي هو عصمة أهل السودان وجامع شملهم ومنبع مشروعهم الحضاري دعيني أجمل لك القول إن جميع هذه الفئات سواء متلفحة بعباءة الدين أو مدعية التفقه الدستوري جميعها تعمل لإجهاض الحوار الوطني والمارد القادم الذي يليه وهو وحدة أهل القبلة ومن يلتئم معهم من أهل السودان فهم يخشون من الحوار (يجيبنا كلنا ) ويفقدو ا مواقعهم.
هل أسقط الترابي حد الرجم أو الردة؟
لا غير موجود وهذا الأمر غير مذكور في التعديلات (لا من بعيد أو من قريب) لأن الشيخ الترابي كان يعتقد أن الرجم لا يحتاج للحديث عنه وهو من القرءان من السوابق وكان عرف سابقاً يمارسه اليهود وترك وهناك تساؤل كيف يمكن يقسم الرجم إلى قسمين (بين الأمة و الحُرَّة) وهذا غير ممكن ولم يرد في القرءان ولا توجد سنة مؤكدة 100% وكانت هناك حادثة معينة في وقت معين
هناك اتهام لكم من قبل هيئة علماء السودان بإثارة الفتنة في المجتمع بمثل تلك الآراء ما تعليقك؟
كل الأشياء التي وردت وأثاروا حولها الدنيا أولاً لا توجد عبارة إسقاط الولاية لم ترد في التعديلات وما ورد هو وجوب التراضي والتراضي واجب سواء أن كانت هناك ولاية أو غير موجودة والشيء الأساسي هو (رضا) المرأة وإذا عضلت بالقوة حتى تتزوج هذا الزواج باطل ولا (إجبار) هذا هو المقصود.
هل تعتقد أن هناك جهات سياسية تقف خلف مايتررد عن هيئة علماء السودان؟
من الذي (عمل علماء السودان) من الذي أجلسهم لامتحان وقال هؤلاء هم علماء السودان من؟ ومجمع الفقه أيضاً الذي يتحدث هناك قرارات ربوية كثيرة في البرلمان لماذا لم يتحدث عنها ؟ وهاتان الجهتان لم تأتيا بانتخاب أو امتحان وهناك أمور كثير لكنهم (ساكتين )ولا يتحدثو ا وهناك (ناس) أعلم من علماء السودان وأعلم من أعضاء مجمع الفقه ولكنهم لا يتحدثون للإعلام مايسمون أنفسهم علماء السودان هذا عمل بدرية لإسقاط الحوار لانريد تسمية أشخاص أو أحزاب هم وراء هذه الفتنة وهي مسيسة أكثر من أنها فقهية أو دينية هي مسيسة وملعوبة ولأغراض معينة معروفة وطيلة هذه الفترة حدثت زيجات والمحكمة أبطلتها وهناك قضية مشهورة لأحد الدستوريين لإبطال نكاح إحدى السيدات وكنت انا المحامي وبعد إبطال العقد تزوجها هذا الشخص، وسأكشف عنهم في الوقت المناسب.
ماهو مستقبل الجماعات الإسلامية في السودان؟
لا أرى لهم مستقبلاً وكل الذين انضموا لداعش من الشباب الصغار ولم نجد بينهم مهندساً كبيراً أو نحو ذلك وكنا نتخوف من تجربة بوكو حرام أن تتسلل إلينا عبر دارفور لكن هذا لم يحدث ومستقبل الحركات الجهادية كافة دون ذكر أسماء لا مستقبل لها في السودان، ليس دموياً رغم إنه مقاتل ومحارب ولكن حين يشعر بالظلم وأما انتماء شبابه للحركات الإسلامية الحديثة المتفتحة والطوائف ذات الانتماءات السنية لا أثر له رغم المحاولات المتعددة التي يبذلها هؤلاء المتطرفون.



   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة