Untitled Document

(دوشمان) بورسودان:بداية النهاية؟؟

عرض المادة
(دوشمان) بورسودان:بداية النهاية؟؟
218 زائر
25-02-2017
د.احمد ادم


إتصل علي صديق لي من بورتسودان وقال : دوشمان شديد..ناس المؤتمر الوتني قلبوها ..وحكى لي التفاصيل بالأسماء والإصابات !! ؟..وجاءني الخبر منشوراً في الصحف أمس ليقول :(إنتهى اجتماع مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني بمحلية بورتسودان أمس إلى عنف و مشاجرات بين أعضاء الحزب مما أدى إلى إصابة أحد أعضائه بجروح بليغة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج ...!! و كان المجلس قد اجتمع صباح أمس لإكمال بناء هياكل الحزب في المحلية بيد أن عدداً من أعضائه اعترضوا علي بقاء رئيس الحزب بالمحلية و نائب رئيس الحزب!! في القاعة بعد الجلسة الافتتاحية بحجة أنهم ليسو أعضاء في مجلس الشورى ، و بإمكانهم التأثير على نتيجة الانتخابات . و ذكر عضو المجلس و الأمين السياسي للحزب في المحلية ،محمد أحمد أوسن ، أن بعض أعضاء المجلس ممن كانت لديهم نية للتلاعب في انتخاب المرشحين ،رفضو اعتراض العضو محمد شيك، على وجود أي شخص بخلاف أعضاء المجلس ، ما حدا بأحدهم لدفعه نحو الأرض..الخ.......)
عزيزي القارئ...لك أن تتخيل : هذا إجتماع الحزب الأكبر في السودان والحزب الأكثر تنظيماً ..والحزب صاحب العضوية الأكثر التزاماً؟؟ ويكون اجتماع مجلس الشورى (انتبه :مجلس الشورى وليس الجمعية العمومية) مليء بمظاهر الفوضى بل هي منتهى الفوضى ,أن يصل الأمر إلى ضرب وجرح..وأي مجلس شورى حتى لو أرتفعت به الأصوات لعُد مجلساً لا جدارة له , دعك من أن يصل الأمر إلى العنف والضرب. وشيء آخر : إن يتم تبادل اتهامات بين أعضاء المجلس فهو تدليل على واحد من شيئين : الأول :هناك خلاف فكري بين الأعضاء لدرجة تكوّن مجموعات متنافسة , بلغت بها الغيرة حد المضاربة...وهذا السبب مُستبعد عندي.الشيء الثاني : أن يكون صراع مصالح ومكاسب شخصية وإن تدثر بدثار قبلي كاذب لا يراعي مصلحة المساكين من أهلنا في الشرق..وإن يٌوجه لمصلحة رؤوس لها مصلحة في أن يظل الشرق متخلفاً ليثروا هم.. حزب المؤتمر الوطني بالبحر الأحمر تديره مجموعة قوية التمكين , يعرفها الناس ولا تظهر في المناصب..وجود مجموعة تؤثر على الحزب وتختار من تقدم للعمل العام قد يكون له محاسن إن حسنت النوايا ..ويصبح شراً مستطيراً إن كانت النوايا بغير تلك الصفة. في أيام محمد طاهر إيلا كان كثير من المنازعات (خاصة التي لها رائحة قبلية) ..كانت لا تظهر بسبب قوة إيلا (وإيلا قوته عصا وجزرة)..وفي أيام إيلا كانت بعض النزاعات بسبب مصالح ..وكانت لا تظهر بسبب ذكاء إيلا وذكاء إيلا( حديد وحرير)..فإيلا كان إمبراطوراً وحوله كثير من الطرور الذي ما كان يجرؤ على الطفو..
عزيزي القارئ ...ما دام أعضاء الشورى أصبحوا يسلكون سلوك العامة :فهي بداية النهاية لحزب هؤلاء هم حكماؤه..فقد أصابه ما أصاب غيره من أحزاب..وما أصابه هو داء يصيب الأحزاب السودانية ويعجل بنهايتها..وهو الداء الذي يغري عساكرنا فينقلبوا ويغرينا كشعب أن نبحث عن الخير في غيرهم..؟؟
واستغفر الله العظيم.





   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا