Untitled Document

وزير الحكم المحلي بالخرطوم ،حسن إسماعيل لـ(التيار):

عرض المادة

أنا قائد ولست تابعاً ولن أغرق في "شبر"السلطة أو "متر"المعارضة

""""""""""""""""""""""

زرت أهل شهداء سبتمبر وسمعت منهم(البلد ما بتستحمل أكتر من كدا)

""""""""""""""""""

أنا جزء من السلطة لأساهم في الانتقال الناعم نحو الديمقراطية

"""""""""""""""""""""""

بكل أمانة لم تواجهني صخرة معينة بالوزارة لأسميها(دولة عميقة)

""""""""""""""""""""

60% من الذين انتقدوني لحقوا بحوار قاعة الصداقة

""""""""""""""""""""""""

(عمري ما كنت أمعة وطموحي قائد سياسي في جيلي

"""""""""""""""""""""""

أنا لست على خلاف أيديولوجي مع المؤتمر الوطني

"""""""""""""""""""""""""""""""""

2020 تاريخ الانتقال الكبير في عمر الإنقاذ

""""""""""

لم نتردد لحظة لإختبار رجل مهم مثل حسن إسماعيل لنسمع منه السودان مشهدا وصورا ومستقبلا في 2020 ، تحت فرضية معلنة بعدم ترشح الرئيس الحالي عمر البشير للرئاسة , وجدناه في مهلة من أمره بدون ذلك القلق والتوتر بعد موجة الاحتجاج ضده وقراره الصادم للبعض وهو يصبح وزيرا في حكومة ولاية الخرطوم .. وجهنا له كلام الناس سيما المعارضة وأحزان أهله في حزب الأمة , بكونه إنتهازيا ومتناقضا كبيرا.. كان هادئا ومبتسما تلك الابتسامة وهو يجيب علي تساؤلاتنا , حدد درجة الغليان و وقع علي معني عودة الإمام وشيع من لا يحترمونه بالوصف والأرقام , وكان واضحا في محطة 2020 بالعبور الآمن وتحدث عن المؤتمر الوطني والانتقال الناعم وبكونه ديمقراطيا حتي النخاع , وأشار لأهل شهداء سبتمبر وأنهم مع التسوية والحوار، مؤكدا أن تاريخ 2020 م هو تاريخ الانتقال الكبير في عمر الإنقاذ , لم يتغير شيء في ملامحه , وقال إنه موظف عادي ولا يحس بكونه وزيرا.. وإلى التفاصيل:

أجراه : صديق دلاي

× كيف وجدت كرسي الوزارة وبالعموم كدا .... كيف وجدت السلطة والحكم؟

علي العموم السودانيون يعطون الوزارة حجما أكبر منها وأنا مجرد موظف عادي

× أنت دستوري؟

- صحيح أنا دستوري ولكن عليّ واجبات معينة يفترض أن أؤديها

× جئت للوزارة وكنت كادرا خطابيا مميزا وفصيح الحجة؟

- ما لا يعلمه البعض أنني قضيت عشر سنوات كاملة أمارس علم تطوير الأعمال وفهمي لوزارة الشؤون المحلية أنها ذات خصوصية إدارية بالرغم من الحصة السياسية

× المهم بقيت وزير؟

- وأتعامل مع هذا المنصب بكثير من التبسيط ونزعت منه هالة التبجيل التي يضعها المجتمع علي كاهل كل وزير وحتي الأن أنا لا أفهم المسافة بيني والأخرين

× والكرسي ... ما الذي أدهشك فيه؟

- الذي أدهشني فيه أن موقع الوزير أبسط مما يروج له في ألراي العام , يجب أن نؤدي مهامنا بمزيد من الدقة واللباقة وأنا حريص علي نزع الإطار المقدس للوزراء

× كيف وجدت الدولة العميقة ... بل كيف تعاملت معها من موقعك كوزير جئت من خارج صندوق الحزب الحاكم؟

- هناك أثر بسيط ولكن للأمانة , لم تواجهني صخرة معينة لأسميها الدولة العميقة

× كانك تريد أن تقول أن أثر الدولة العميقة غير موجود علي الأقل في وزارتك؟

- يمكن أن تكون تلك الدولة العميقة منتشرة في عشرية الترابي(الدولة الترابية)

× ولكن بزات القياس يمكن أن نسمي (الفترة البشيرية) بوجود دولة عميقة؟

- علي الأقل في وزارة الشؤن المحلية قمنا بتعيين نواب معتمدين من خارج المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية ودفاعنا عنهم بكونهم قادمين من الجهاز الإداري وسجلوا درجات عالية بكفاءاتهم

× تقصد أن هناك تعافيا بدأ يتحرك؟

- هناك تعافٍ .

× كم تبقي من حسن إسماعيل المعارض الشرس؟

- (حسن المعارض) أدى دوره برجولة وثبات وكان يؤمن بفكرة معينة ونحن من خلق للمنبر الداخلي منطقه وجدواه ليتوازن مع أديس والقاهرة وأبوجا ، وأعتقد أننا في المنبر الداخلي ساهمنا في التحول السياسي الكبير الذي يجري حاليا

× كنتم في حالة تجاوب لنداء الإنقاذ بلملمة الشتات الوطني؟

- واستثمرنا ذلك التجاوب في صالح الوطن وأمنه وسلامه ومشينا في إتجاه التسوية

× كنت كادرا تعبويا خطيرا ؟

- كنا نتحدث بلغة تعبوية عالية ولكن كان لها سقف محدد

× وحصلت النقلة للإنقاذ(كما قلت)؟

كنا شركاء لتحريك النقلة

× هل أنت راضٍ عن دورك والنتائج التي وصلت لها؟

- راض جدا

× لعلك غرقت في شبر وزارة شؤون محلية؟

- (أنا ما بأغرق لا في شبر سلطة ولا في متر معارضة)

× لعلك نسيت أيام وحيثيات؟

- أنا لا أنسي الحيثيات أبدا أبدا

× بسبب السلطة؟

- أنا مصحح

× كيف تعاملت مع النقد الموجه لحضرتك؟

- (غالبا) ما يتبرم الوزراء من النقد ، ولكني لم أفعل مثلهم وأعتقد أن الرقابة تضيف لي ولا تخصم

× معقول يا حسن (ماف دولة عميقة)؟

- أعتقد أن الدولة العميقة إنتاج المعارضة التعبوية

× تغيرت في كل قرأتك؟

- الزي يقترب من صندوق التنفيز سيفهم الرؤية جيدا وأعتقد أن داخل الحركة والمؤتمر الوطني تنوع كبير جدا في الأراء وأعتقد أنه مصدر قوتهم , هم ليسوا كتلة واحدة صماء بل هناك تباين حتي في القضية الواحدة

× مازا فعلت أنت في المحليات وهي مصدر شكوي بكونها جهات تأخز الأموال من المواطن ولا تقدم أي خدمات؟

- فعلا وجدنا أن هناك غبنا نحو المحليات بكونها تسبب عبئا كبير وتأخذ أموالا بدون أن تقدم خدمات وذكرت هذه كثيرا في المجلس التشريعي وطالبنا بأن تبقي أموال المحلية في المحلية لتقديم الخدمات فورا

× بحكم مزاج الشموليات يعتقد البعض انك ستواجه كيدا من شباب الوطني بكونك وزير من خارجه؟

- بالعكس انا وجدت تعامل ممتاز من شباب المؤتمر الوطني وتعاون كبير في مجال العمل وهناك قبول واضح بنا ونساهم معهم في إدارة الخط الإعلامي والسياسي

× كان البعض ينتظر أداءك وأنت الناطق الرسمي باسم الحكومة في حالة تعيينك وزير إعلام؟

- فعلا كانت المفاضلة بين ثلاث وزارات هي الحكم المحلي والإعلام وتنمية الموارد ولآخر يوم لم أكن أعلم

× تركيزنا في هذه المقابلة الإجابة علي سؤال أساسي .... كيف تري السودان بعد 2020 حال مغادرة الرئيس البشير(حسب إعلانه) بتركه السلطة وعدم الترشح؟

- حسب معلوماتي لن يكون هناك أي فراغ بل بشريات وسيكون في 2020 تاريخ الانتقال الكبير في عمر الإنقاذ

× كيف؟

- من 2005 بدأت الإنقاذ تنتبه لضرورة إجراء التحول الديمقراطي وجرت انتخابات متعددة مهما كان رأي الناس فيها وحصلت تحالفات كثيرة تحمل في طياتها , نيات السلطة في التحول ومشاركة الآخرين في إدارة البلد بوسائل سياسية وتبادل سلمي

× نبقي في توصيف التحول الكبير في عمر الإنقاذ بتاريخ 2020؟

- (مافي زول يمتلك المعلومة كاملة) ولكن الصورة العامة وإتجاه الأحداث يفيد بتلك التوجهات ومن المجمل السياسي توسيع قاعدة الحكم ليكتفي الحزب الحاكم بأقلية الوزارات

× (ماف زول يمتلك المعلومة كاملة) ولكن هناك من يمتلك المعلومة بتأكيد منهم؟

- حتي الذي يمتلك المعلومة لن يقولها في 2017 .

× السيد الرئيس أعلن مؤكدا عدم ترشحه في إنتخابات 2020؟

- أنا أتحدث عن الإطار العام

× سؤالنا واضح؟

- ولكن السيد الرئيس هو من يتولي برنامج الإصلاح السياسي وهو من يرعاه

× حتي الأن لم تشرح(التحول الكبير) في عمر الإنقاذ و المرتقب؟

- أنا قلت انتقال كبير لأن كل المشاركات السابقة كانت تتم بشكل ثنائي في القاهرة أو أديس أو أبوجا ولكن المنتظر في 2020 قدر غير مسبوق من المشاركة وبصلاحيات واسعة وسيكون التنافس حقيقيا بدل تكتيك الحزب الحاكم في 2015 بإخلاء الدوائر لحلفائه

× أحزاب الحكومة لا تجد أي إهتمام من المراقب السياسي؟

- قدمنا ورقة أن تنزل الأحزاب المتحالفة مع الحكومة كجبهة واحدة بدلا عن التنازل للدوائر وتنزل أحزاب المعارضة في قائمة أخري

× الأحزاب الحالية أصلا موحدة مع الحكومة؟

- سيكون تحالف وليس إندماجا ولا يمكن إلغاء تلك الأحزاب لتذوب مع الحكومة وحزبها

× بصراحة الأحزاب الحكومية لا تجد أي احترام من قوي المعارضة الأخرى؟

- (نحن ذاتنا ما بنحترمهم) ودا تبادل إحساس طبيعي

× وزنكم خفيف؟

- نحن الأصل في كل العملية السياسية الجارية حاليا والأحزاب ما عادت هي تلك الأحزاب وليس بيننا وبينهم أي فرق

× ركبتم قطار الحكومة بسرعة وظهرتم وزراء؟

- نحن لم نناور ومشينا عديل بقناعات سياسية ليس فيها أسرار ودهاليز

× واضحين جدا؟

- إتفقنا علي برنامج الحد الأدني

× عرفناك ديمقراطي وبح صوتك في أركان النقاش تطالب السلطة الحاكمة بفك الشمولية والإذعان لصوت الديمقراطية؟

- انا حتي الأن ديمقراطي حتي النخاع وأفهم كيف نصل للديمقراطية الكاملة

× متي؟

- حين نكمل مشوار التداول السلمي للسلطة أولا ومحتاجين نعمل معالجات كبيرة داخل الأحزاب لنصل لصيغ التراضي السياسي

× أنت كنت داخل تلك المنظومة؟

- وكنت أحاول إعمال تلك الافكار ولكن بقيت القيادات الطائفية والروحية لا تبارح مكانها خمسين وستين عاما

× القبول والحب جعلتهم قيادات لخمسين وستين عام؟

- أركان الديمقراطية مبنية علي الاختيار وأظن أن حزب المؤتمر السوداني هو الحزب السوداني الوحيد الذي فعلها

× كنت معهم تلعن الشمولية وتطلب موية الملح لتسن صوتك وتهاجم من جديد؟

- المهم لا يوجد قيادي واحد من تلك الأحزاب جرب من نفسه التداول السلمي والإلتزام بالديمقراطية , من عمنا فاروق وحتي مولانا من زمن (سلم مفاتيح البلد وما بتسلم)

× أنت الأن جزء من السلطة؟

- لأساهم في إنتقال ناعم نحو الديمقراطية , وفي حدود شموليته نغير في سياساته بالنقاش والإضافة ومجمل الصورة أعتقد أنهم(ماشين في إطار الانتقال الكبير)

× كنت متناغم مع الحزب الحاكم في أداء مهمتك كوزير ولائي؟

- أنا لست علي خلاف أيدولوجي مع المؤتمر الوطني

× بمعني؟

- علي الاقل لست يساريا

× هل أنت باق علي تقديرك أن 2020 ستكون هناك ديمقراطية حقيقية؟

- كان تقديرنا في 2015 أنها كانت انتخابات باردة جدا وأثر ذلك علي مستوي التصويت ولم يكن هناك تنافس حقيقي

× الي أين وصلت مبادرة حزبكم؟

- سلمناه لهم ومنتظرين الرد.

× تحدثت عن بشريات في 2020 بينما الأخرون من داخل المؤتمر الوطني تحدثوا عن مخاوف حقيقية في ذات التاريخ 2020 ؟

- أنا لا أتكلم نيابة عن المؤتمر الوطني ولكني كمراقب أقول ما أقول

× لكن الفرق بين البشريات والمخاوف فرق كبير(فرق نوع)؟

- هم في المؤتمر الوطني(مرتبين حالهم كويس) وما خائفين من أي مفاجأة

× كأنك جزء منهم؟

- أنا أنتمي لحزب معروف ومحترم ،وعندوا تاريخ ورؤية وفهم ، ودخلنا ب9 نواب في البرلمان وتقاريرنا الحالية من الولايات ممتازة جدا وسنضاعف العدد في 2020 وحاليا مشروع التسوية بدأ يجد قبول ونحن أصحابه وفي المرحلة القادمة سيكون حظنا ممتاز

× موقفك من 2020 واضح؟

- انا مطمئن لمحطة 2020 بعبور أمن

× الأخرين قدموا حيثيات إشكاليات 2020 ؟

- (انا ماشايف اي مخاوف)

× كيف تقرأ عودة السيد الإمام؟

- تأخرت كثيرا وضاعت ثلاثة سنوات وفي الحقيقة أستفادت الحركات المسلحة من وجود سيد الصادق وبعودته يكون أستدرك ما ضاع

× الرجل زعيم حقيقي والكل تحدث عن الجماهير الغفيرة في إستقباله؟

- لم يأتَ يوم كانت مشكلة الإمام الصادق المهدي الجماهير(دي ما النقطة) ولكن الفعالية هي مشكلة حزب الصادق(كيف تفعل تلك الجماهير)

× كان خبر تعيينك وزيرا , خبرا صادما؟

- القرار كان كبير ومفاجئ وشيء طبيعي تكون ردة الفعل بتلك القوة

× حاليا أنت رايق , وزير تمارس مهامك؟

- حتي الذين أختلفوا معي لحقوا بي

× شباب حزب الأمة له حزن خاص بكونك وزيرا مع الخصوم السياسيين لحزب الأمة وكيان الأنصار؟

- تقصد المجلس الأعلي للشباب والكوادر ؟ هؤلاء أجتمعوا مرة واحدة لإدانتي ولكنهم لم يجتمعوا مرة واحدة بعد ذلك الإجتماع و60% منهم لحقوا بحوار قاعة الصداقة

× هل كان قرار المشاركة صعبا بالنسبة لك؟

- لا يوجد في السياسة شيء صعب

× قالوا عنك أنك انتهازي بامتياز؟

- ذاكرة أؤلئك الناس تعبانة ومن 2002 كنت أعمل في طريق الإصلاح وفي 2004 كنت عضو بمجلس الصحافة والمطبوعات و (دي ما جديدة)

× أصابك تجريح منشور؟

- لم اتفاجأ به أبدا ومن زمن جامعة الخرطوم كنا نفهم وعورة هزا الطريق ونجهز لأسوأ تضحياته

× كنت قلق جدا في أول أيام الوزارة؟

- والأن كل الساحة السياسية مع رؤيتي ونحن كحزب مشينا هزا الطريق بكل شجاعة

× ربما قناعات الناس تختلف عن رؤية حزبكم؟

- ....أبدا ... ودي قناعات الناس في 2013 وأنا كنت في وسطهم و زرت أهل شهداء 2013 وسمعنا منهم أن البلد ما بتستحمل أكتر من كدا

× البلد فيها رفض واضح لما يحصل علي كل الأصعدة؟

- بالعكس قناعات الناس العامة سابقانا في مسألة التسوية السياسية السلمية والإصلاح والإمام الصادق كان واضحا حينما قال لجماهير الأنصار(حلها باليد أحسن من حلها بالسنون)

× تاريخ 2013 بالخصوص في سبتمبر يقف ضدك كمتناقض كبير في المواقف؟

- في 2013 أعلنت لحوار داخلي(ليه يا جماعة الذاكرة العامة تعبانة)ولا يوجد أي تناقض

× أحيانا تظهر للشخص حيثيات جديدة بالكامل؟

- البعض يريد منا أن نهتف لصالح موجتهم ، وكان ممكن أكون واحد من ألمع نجوم المعارضة ويحول لي الدولار ولكني لبيت نداء الواجب الوطني.. ومن غير مكابرة تلك هي الحيثيات الجديدة

× (ما انتهازي)؟

- إطلاقا

× طموحك السياسي وصل السكة؟

- عمري ما كانت الوزارة واحدة من طموحاتي

× بصراحة ما هي طموحاتك الحبيسة والمؤجلة؟

- أن أصير قائدا سياسيا لجيلي علي الأقل

× علم النفس يؤكد أن طموحك سببه نابع من سيكلوجية إنسان مضطهد؟

- (عمري ما كنت تابع)

× في الفترة الأخيرة تم تجريحك؟

- هؤلاء لحقوا بي ولم يجدوا غير طريقي في الإصلاح والتسوية السلمية

× أنتم أحزاب الحكومة في الطريق للإنضمام للمؤتمر الوطني؟

- (صعب أن أجاوب بنعم) ولاعتبارات تاريخية لن ينضم حزبنا للمؤتمر الوطني ويمكن يكونهناك تماهي وتحالف علي المتوسطات

× (لسع مؤمن بالديمقراطية)؟

- دي رؤية إستراتيجية

× حسبك وجودك في حكومة ولاية الخرطوم ... هل تشعر أن المؤتمر الوطني مخلص في إجراءات الحوار والتحول الديمقراطي؟

- نعم هناك قناعة حقيقية بالرغبة في وجود أقطاب أخرى في الميدان السياسي

× البعض ينتظر حالة فساد من الوزير حسن ، ليدق النحاس أمام منزلك؟

- سيطول انتظارهم ومن المهم أن يفهم هؤلاء أن وزارتنا ليست لها أي علاقة بالمال

× أنت مسؤول عن المحليات ولا يوجد رضا عن أدائها بل هناك تزمر؟

- (صحيح) لا يوجد رضا ويمكن يكون في بعض الإضطهاد من سوء إدارة البعض في تحصيل الرسوم

× هل هذا إعتراف؟

- طالبنا بتشريعات جديدة لكيفية جمع التحصيل لتبقي في المحليات من أجل الخدمات ومرة سألت مسؤول التحصيل في (سوق ستة) عن حجم التحصيل والربط فقال لي حوالي 6 مليار يسلمها صرة وخيط لوزارة المالية ولا يعود منها شيء للمحلية وأعتقد (دي هزيمة للحكم المحلي)

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 4 = أدخل الكود