Untitled Document

رئيس لجنة إسناد الحوار د. عمار السجاد في حوار الساعة

عرض المادة

الشعب السوداني ليس لديه خيارٌ سوى مشروع الترابي

"""""""""""""""

نحن مُتّفقون مع البشير.. والتعديلات الدستورية (ماشة ماشة)

"""""""""""""

هيئة علماء السودان (ناس ساكت) و"مُتسلبطين" ومدعون ومُتلقو حجج وأيِّ كلام

""""""""""""""""""

أنا أعلم من عبد الحي يوسف وعبد الجليل الكاروري

الناجي عبد الله دخل في (حِتة) ضيقة.. ومن المُمكن أن يبقى السنوسي في الأمانة العامة

"""""""""""""

قطع القيادي بالمؤتمر الشعبي، رئيس لجنة إسناد الحوار عمار السجاد السجاد بأنّ الشعب السوداني ليس له حلٌ ولا يملك خياراً سوى مشروع الترابي، وقال إنّ السودان لا يبقى دون الحركة الإسلامية السودانية، في وقت شدد فيه على إجازة التعديلات الدستورية في البرلمان، وأكد أنهم اتفقوا مع البشير على هذا الأمر، وشنّ سجاد هُجُوماً عنيفاً هيئة علماء المسلمين ووصفهم بقوله: هؤلاء (ناس ساكت) ومتسلبطين ومدعون ومُتلقو حجج وأيِّ كلام، وقال (أنا أعلم من عبد الحي يوسف وأعلم من الكاروري).
وفي سياق منفصل، استنكر السجاد حديث الناجي عبد الله الأخير، وقال إنه ادخل نفسه في (حتة) ضيقة، مُشيراً الى ان الناجي شخصية مندفعة وتفتقد للكياسة السياسية..

وعن المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي، قال السجاد إن من حق الشعبيين اختيار علي الحاج أو من يرونه مُناسباً، قاطعاً بمغادرة السنوسي للامانة العامة.

حوار: إسراء الشاهر

تحدّثت أن آلية (7+7) قد فوّضت الرئيس بتكوين الحكومة؟

من حق الآلية تفويض الحكومة لأنّ خارطة الحوار ذكرت أن الآلية باقية ومهمتها مواصلة التفاوض مع الحركات المسلحة حتى يستكمل الحوار ثم التسويق والترويج للمخرجات، وفي الحوار اقترحنا تغيير الاسم من (7+7) للجنة مخرجات الحوار وإضافة مهام جديدة لها وتوسيعها والنص عليها موجود في التوصيات..

تتحدّثون عن تشكيل الحكومة والتعديلات الدستورية لم تُجز بعد؟

بل تَمّ حسم التعديلات الدستورية وأصبحت مخرجات ملزمة.

ولكن البعض يصر على أن هذه التعديلات غير مقبولة؟

لقد وقّعنا على المخرجات وهي مُلزمة لنا وللحكومة واذا حدث اي اختلاف نلجأ للمخرجات.

لقد اختلفتم في التفاسير؟

لم نختلف نحن.. بل اختلف الآخرون.

ما هي مُشكلتكم مع هيئة علماء السودان؟

لقد اعترضوا على التعديلات ومعهم جهاز الأمن الذي أصدر بياناً.. الحقيقة إن البرلمان لم يعد له سوى شهرين، الهدف فيها هو الاستماع الى مُناقشة المخرجات التي سوف تُضمن في الدستور حتى تكون راسخةً ويتحقّق الرسوخ.. لجنة هباني وبدرية، تُمارس عملها وتأتي بـ (المع والضد والمُهتمين وكل من لديه علاقة بالموضوع) ولكن هذا الاستماع لا يعني بأنها (بصمت) لهم.. بالعكس لقد واجهتهم بدرية سليمان وخرج (ناس الجهاز) زعلانين.

في الأخير التعديلات الدستورية (ماشة ماشة؟

قطع شك، ماشة ماشة.

يعني زواج التراضي وغيره (زوبعة ساكت)؟

أي موضوع كُتب في هذه المخرجات سيُنفّذ سيُنفّذ ونحن متفقون مع الرئيس، يعتقد عندما قال حديثه هذا إننا عدنا الى الوراء.

كَيف يعني رجعتوا وراء؟

عندما جاء العلماء وناقشوا هذه المسألة زواج التراضي مثلاً نحن هنا فعلاً رجعنا الى الوراء، لكننا لم نعد في المخرجات، عُدنا إلى الوراء في النقاش وأعتقد أنه من حقنا ذلك.

الشيخ حسن عندما وضع هذه الحريات ألم يجلس الى العلماء الذين يعترضون اليوم؟

نحن غير مقتنعين بهؤلاء العلماء، وهم خُصُومنا التاريخيون.

ولماذا لا تقتنعون بهم؟

(وهُم مُنو هم)..

هُم فقهاء وناس ثقاة؟

مَن الذي أجازهم فقهاء..؟ هل هناك جهة تجيز ذلك من هي الجهة التي أجازتهم وهل هي مُعترف بها ..؟

أنت تقلل من شأن علماء السودان؟

ما في علماء السودان.. أنا أرى نفسي أعلم منهم.. أنا أعلم من عبد الحي يوسف والكاروري.. أنا أفهم منهم.

مَن الذي قال ذلك؟

أنا (شايف نفسي كدا).

الى أين ستنتهي نقاشاتكم مع علماء السودان؟

هؤلاء (ناس ساكت) ومتسلبطين ومدعون ومتلقو حجج وأي كلام.

أنتم رجالات الشعبي الآن كلكم على قلب رجل واحد في مسألة التعديلات؟

كلنا على قلب رجل واحد البعيد والقريب، وهذه التعديلات تحدثنا كثيراً بأنّها خط أحمر.

ما زال هناك أناس داخل المؤتمر الوطني يسعون لإجهاض الحوار ومرور التعديلات؟

طبعاً.. نحن رصدنا هؤلاء.

من انتم؟

نحن المؤتمر الشعبي ونحن المعارضة.

المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي اقترب؟

من 5 - 23 مارس الحالي في هذه الحدود.

الناجي عبد الله كتب مهدداً عن كشف بعض الأسرار، كيف تنظر الى حديثه هذا خاصة؟

سأقول النصيحة.. أنا والله محتار جداً من الناجي عبد الله، ما الذي يفعله الناجي، لا أدري ما الذي أصابه، ربما كانت لديه ضغوط نفسية، والناجي ليست لديه كياسة سياسية، لقد دخل في (حتة) كحديثه عن أسامه عبد الله، واغتيال مجذوب الخليفة.

ما هي دوافع الناجي في اعتقادك؟

الناجي كما هو معروفٌ رجلٌ مندفعٌ لا ينتبه لحديثه لكن ليس الى هذه الدرجة، هذا الرجل جلس وكتب وطبع وهذا يعني أنّ ما كتبه مع سبق الإصرار والترصد، لكنني أعتقد أنّ ما كتبه صعب عليه إثباته، من تحدث عنهم الناجي يمكن أن يُدينوه به.

ذهب الناس الى تفاسير أنّ أول من رَدّ على الناجي هو أنت وبالتالي تريد أن تدفع بعض الاتهامات حول أخذ (أوراق) من شنطة الشيخ خاصة وانك كنت آخر من رافق الشيخ؟

لقد قلت الحقيقة كاملة في الصحف والفضائيات، نعم كنت مع الشيخ حسن لكنني سأخبركم قصة هذه الأوراق لأنها قصة ليست مدسوسة.

بمجرد دخول الشيخ حسن في (غيبوبة) قُمنا بحمله مُباشرةً والحرس ثم أتينا بالعربة وذهبنا الى مستشفى رويال كير، وبمجرد أن أدخلناه الى المستشفى، طلب الطبيب الأوراق الطبية وكان معنا حينها ابنه عصام.. بعد أن اتصل عليه أحد الحرس ليسرع ويحث الخُطى ويقابلنا في الطريق ونحن ذاهبون الى المستشفىس، عصام بقي مع الشيخ، وأرسل السواق والحرس فذهب الى المكتب وأخذ الشنطة ووضعها تحت مقعده، أتى بالشنطة وسلمها للسيدة سلمى الترابي.

هل صحيحٌ إنه ارتفع صوتك وانت تتناقش مع الترابي قبل وفاته بدقائق؟

التقيت مع الشيخ حسن الترابي في الاستقبال الذي كان يضج بالطلبة، لأنّ لديهم منشطاً معيناً في الدار، الشيخ سلم عليهم فرداً فرداً، وانا كنت بجوار الباب آخر واحد.

هل كان ظاهراً عليه الإرهاق؟

الحقيقة إنني شعرت بأنه مرهق منذ صعوده (السلم)، طلعنا مع بعض حتى إنه مازح (الطلبة) وقال لهم السجاد عايز يحرِّضكم على الحوار واللاّ شنو.. في ذلك الوقت كنت أنا مع (ناس الحريات) ثم نظر اليّ وقال هذا حزبك؟ فقلت له هذا هو حزبي القادم اذا كانت حكايتكم (ملكلكة)، كان يمزح.. طلعنا السلم وجلست أنا في السكرتارية وهو دخل الى مكتبه، ثم دخل بعده الحرس أعطاه الجرائد، وجلس يقرأ في الجرائد، وبعد ان خرج منه الحرس دخلت اليه ووجدته بحالته تلك.

قيل إنكم لم تكتشفون وفاته إلاّ بعد فترة طويلة؟

ليس صحيحاً.. أكثرها عشر دقائق.

كيف عرفت أنه (وقع)؟

الترابي كان متكئاً على كرسيه، لا مساحة للغلاط.. الطب الشرعي قال كلمته، قال إنها عشر دقائق من لحظة وفاته.

البعض يعتقد أن السنوسي لا يرد أن يغادر الأمانة العامة إلى أي مدى هذا الحديث صحيح؟

القرار للمؤتمر العام القادم.

هناك مجموعة تعمل الآن لإزاحة السنوسي وأن يأتوا بعلي الحاج؟

من حقهم.

ما رأيك أنت؟

أنا أتحفّظ.

لماذا تتحفّظ؟

رأيي سأقوله في المؤتمر العام.

هل تعتقد أن السنوسي سيبقى في الأمانة العامة؟

تعتمد على أشياء، فإذا دخل السنوسي في المشاركة التنفيذية، فعليه أن يُغادر من الأمانة العامة بنص الدستور والنظام الأساسي الذي لا يسمح بالجمع بين المنصب التنفيذي والأمانة العامة.. لكنه إذا لم يذهب إلى الدولة من المُمكن أن يبقى أميناً عاماً للمؤتمر الشعبي.

رغم اختلافكم في الشعبي لكنكم اتفقتم خلف الترابي؟

الترابي فكرة ومشروع.

مشروع الترابي فشل بشهادة الترابي؟

هذا كلام ساكت فشل كيف يعني.. بالعكس نحن مشروعنا ماشي مُتطوِّر.

وهل تعتقد أن الشعب السوداني سيقتنع بمشروعكم هذا؟

ليس لديه حَلٌ؟

لماذا؟

لأنّنا (قاعدين) وقرأنا الساحة السِّياسيَّة وباقين في المشهد السُّوداني الى الأبد ما قام السودان.

غازي صلاح الدين قال إنّ رفع العقوبات الأمريكية مقابلة تصفية المشروع؟

المشروع لن يُصفّى، مشروع الحركة الإسلامية السُّودانية مشروع وطني، ومُستحيل أن يُصفّى، لن نذهب حتى يُزال السُّودان من الخارطة الجغرافية أو (يتفرتق).

هل تعتقد أن الحركة السُّودانية نفعت الشعب السُّوداني؟

(ما ببقى ببلانا) صَدِّقني.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 5 = أدخل الكود