Untitled Document

يا ريس بكري ..إنتباه .

عرض المادة
يا ريس بكري ..إنتباه .
241 زائر
04-03-2017
د.احمد ادم

جاء بكري حسن صالح رئيساً للوزراء.. جاء وليس له مواقف عداء مع أحد.. و(ما سمعنا منو كلمة شينة).. ولم ترد في حقه شبهة فساد.. السيد رئيس الوزراء قال بعد أن أدى القسم أنه تكليف وأمانة .. وفهمنا قوله القليل هكذا :

هي تكليف لأننا ننتظر أن يتحمل فعل كل وزير في حكومته.. وهي تكليف لأن مسئوليته مسئولية تضامنية : إن أخطأ وزير أو أي مسئول في الدولة فهو خطأ محسوب عليه ومكلف هو بإزالته. وهي تكليف لأن بها أصبح المباشر للتنفيذ والمكلف بضمان (معايش الناس) وضمان أن لا تتعثر بغلتهم.

وهي أمانة أن ينفذ مخرجات الحوار المؤدية إلى دولة المواطنة التي يحكمها القانون المحايد بين الناس. وهي أمانة أن يزيل عن وجه البلد ما كساه من بؤس الحاجة.. وهي أمانة أن لا يعدنا إلا بما يستطيع فعله ونحن كما تعودنا لن نطلب غير الممكن.. وهي أمانة أن يقول لنا حين يفشل أنه فشل : وحين ينجح سنرى نجاحه وسنقول له نحن . وهي أمانة توجب عليه تركها إن ثقل عليه حملها.

عزيزي القارئ

ولأن الموقف الآن في بلدي شديد الدقة ..بالغ الحساسية وهو مفصل بين أن ننهض كوطن أو أن نقعد ملطخين بالحسرة التي قد تجبرنا أن نتمنى عودة أصعب الأيام السابقة بديلاً مرضياً عنه لحالنا ..ولأن الأخبار حولنا تأتينا بمظاهر أطماع جيران ,لن يقدروا علينا إلا إذا هُنا على أنفسنا..فنحن سيكبر أملنا أن يكون مجلس وزراء بكري من من يعملون ولا يتحدثون ومن من يعلمون ولا يتوهمون ..لا نريد بينهم من تنهار المشاريع على يده ويظل في مكانه ليقول لنا أنه سيعيد الأمر إلى سيرته الأولى ..! ولا نريد بينهم من يخيفه النقد , لا علينا , ولكن على كرسيه ...لا نريد بينهم من يختلط عليه حسن النية ب(الغفلة )..وحسن النية يُظهره عدم قفل الملفات . وحسن النية يُظهره عدم الاستعلاء على القانون وعدم الإعلاء عليه ...وحسن النية يظهر في محاولة بسط العدل وإطلاقه من كل قيد ..خاصة القيود التي تقهر المخلصين من أبناء هذا الشعب.. وحسن النية يتجلى في التسليم بحسن نية الآخرين وأنهم يريدون الخير لهذا البلد مع بسط الحرية , كل الحرية , لهم ليقولوا ويكتبوا ويُرد عليهم قبل حسابهم أو عقابهم .. وحسن النية يظهر في الحرص على مصالح البلاد العليا : إقتصادية وسياسية وأمنية.

السيد الرئيس أختار بكري حسن صالح رئيساً للوزراء ..فماذا نتوقع من رئيس الوزراء بكري ؟ وماذا نتمنى حتى تُثمر أمنياتنا قمحاً بجانب التمنى ؟ ..هكذا نريده:

1- لا يتحدث عن الواجبات ولا يصمت عن الشائعات

2- لا يمتن على الشعب

3- لا يُنكر الثابت بالمُشاهدة ولا يدلي ببيانات تغالط ما يعرفه الناس ويحسون به

4- لا يُقدم تقارير غير مؤكدة لرئيس الجمهورية أو للبرلمان

5- لا يستنكف أن يعتذر للشعب عن إخفاق من أي من مقدمي الخدمات أو عن أي سلوك يمس قوت الشعب وحريته : إذا صدر من أي موظف حكومي مهما صغرت درجته

6- لا يترك في حكومته من يحمل شُبهة فساد مالي أو عُرف عنه فساد مالي أو ثبت عليه فساد مالي (وإن تحلل)

7- لا يتردد في الاستقالة إذا فشل أي مشروع قدمه في أي من الوزارات التابعة له.

السيد رئيس الوزراء : كنت أتمنى أن تخرج من ظل خطوط الرياسة الحمراء, ولكن : إنتباه.. فأنت من سيخلف السيد الرئيس .. وأداؤك في رئاسة الوزراء سيحدد مسار أصوات كثيرة.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا