Untitled Document

يا وزارة الطرق.. اتقِ الله

عرض المادة
يا وزارة الطرق.. اتقِ الله
1675 زائر
05-03-2017
جلال الدين محمد ابراهيم

وزارة الطرق والجسور (اتحادية أو ولائية)، أصبح الاهتمام لديهم بسلامة الطرق شبه معدومة، والأهم للدرجة القصوى هي مواصفات خلطة الأسفلت التي لا تفيد إلاّ المقاولين وشركات خلاطات الأسفلت في تكرار عمل الصيانة مما يدر عليهم أرباحاً سنوية أو أكثر من مرة في السنة بسبب تكرار الصيانة، وتكرار الصيانة يفتح شغلاً لبعض الشركات التي لا تلزم بالمواصفات فتضيع ميزانية الدولة في صرف لا فائدة منه.

والسبب بسيط (ما في مواصفات مدروسة لخلطة الأسفلت بالبلاد) والخلطة الموجودة والمُعتمدة بالمُواصفات، والمتفق عليها من المُواصفات هي خَلطة لا تصلح نهائياً للتربة الطينية ولا للدول التي تتعرّض للأمطار كثيفة أو تلك الدول التي بها (عُيوب هندسية في بنيتها التحتية في التصريف المائي) مثال حال السودان البائس، وتلك الخلطة المُستخدمة في البلاد منذ العهد الإنجليزي والتي تُعرف باسم (خلطة مارشال) لا تحتوي على مواد غرائية رابطة (راتنجات – Resins) وهي مواد تمنع تسرب المياه للتربة التي أسفل طبقة الأسفلت.

وعدم وجود مادة (Resins) في الخلطة يجعلها قَابلةً لامتصاص المياه، وتسرُّب المياه لأسفل طبقة الأسفلت (فتفور التربة الطينية لتشبعها بالماء) أو تهبط فتصنع لنا الحفر وتفسد الطريق.

وبصراحة أنتم يا وزارة الطرق والجسور السّبب الرئيسي في إهدار ثروات البلاد وإهدار الدولار في شراء الإسبيرات للعربات التي لا تتحمّل الحفر ولا الدمار الحاصل في شوارع البلاد بسبب خلطات الأسفلت غير المُطابقة لمُواصفات مناخ البلاد وطبيعة التربة.

بالتالي من أجل أن نوفر الدولار واهدر الصرف سوف اطرح عليكم فكرة خلطة غير مسبوقة للأسفلت تمنع تكسر الأسفلت وصيانته لمدة لا تقل عن (20 عاماً) وهي وصفه لخلطة أسفلت تمنع تسرب الماء لأسفل طبقة الأسفلت، وبالمجان وسوف اعتبرها (صدقة جارية لله رب العالمين مني للبلاد ولهذا الوطن المأزوم بالعذاب السرمدي الواقع على شعبه). (ويااااااريت) بعد دا تنفذ، بشرط على أن تتم مراجعتها من المواصفات والمقاييس ويتم اختبارها قبل التنفيذ، واني على رهان بأنها أقل تكلفةً من خلطة مارشال المعتمدة لديكم كذلك.

وعلى فكرة هي خلطة تصلح من شأن البيئة وتتم فيها إضافة واستخدم مواد مرمية في (الزبالة) لتصبح عملية اقتصادية مزدوجة (تدوير نفايات وإضافة قيمة مضافة اقتصادية على (زبالة) مع (إصلاح للطرق + إصحاح للبيئة) فما رأيكم يا ناس الطرق والجسور والمحليات؟!

نكشة

السادة وزارة الطرق والجسور، والسادة محليات المدن الرجاء الإسراع في عمل اللازم للطرق والشوارع في البلاد قبل دخول الخريف.

كورنر: أشتر:-

أوع أسمع تاني أنه الخريف جانا فجأةً، واللاّ نشوف صور الوالي يخوض في الوحل ومشنق البنطلون ومن حوله (عباقرة الإلهام والتنظير).

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 5 = أدخل الكود
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا