Untitled Document

شهاب برج يروي تفاصيل حكايته مع الأسر

عرض المادة

شهاب برج يروي تفاصيل حكايته مع الأسر

التحقيقات معنا ركزت على الاستفادة من المعلومات ذات الطبيعة العسكرية

الكنائس والمواطنون ساهموا بمدنا بالملابس

زملائي في الجامعة من ضباط الجبهة الثورية أنقذوني من الموت

حاوره: أحمد عمر خوجلي

تسببت ظروف الحرب والحلول العسكرية لقضايا البلد السياسية في جعل شهاب برج يعيش فترة تجاوزت أربع السنوات مأسورا في الحدود الفاصلة بين شمال السودان وجنوبه.. ومقيما بروح وجثمان، يتقلب في حدود الموت والحياة.. بعد وقوعه مع عدد كبير من المحاربين والنظاميين أسيرا لدى قوات الجبهة الثورية.. رغم أن المتحدث في هذه المقابلة يحكي تفاصيل تجربته الذاتية.. لكنها.. هي حكاية كل الأسرى، وحكاية كل أسير.

برج.. بطاقة تعريف

أنا شهاب محمد عبد الله، شهير ببرج، أسرتي الكبيرة تقيم في منطقة الجبلين ولاية النيل الأبيض، درست المرحلة الابتدائية في مدرسة أم بدة الحارة الرابعة، والمتوسط في وسط، والثانوية في وادي سيدنا أم درمان.

تدريب ومعارك

تلقيت أول فترة تدريبية في معسكرات عزة السودان في العام 1998، والتحقت بمعسكر الكلية الحربية الخلوي، ثم مجموعة دبابي عزة السودان الثانية، بعد تلقي تدريبات مكثفة في الأسلحة المتقدمة، والمعاونة، دورة مهندسين، ثم صاعقة ودورة دفاع جوي رباعي وثنائي فترة تدريبية في الاستطلاع، شاركت في مناطق العلميات بكسلا، بقيادة الشهيد بلال، بعدها إلى ونكاي بغرب النوير، ثم فالوك، ثم معارك تحرير توريت 2002م، ثم معارك هجليج بعد الانفصال، وأخيرا معارك أبو كرشولا التي تم أسري فيها في 2013م.

تعليمات بالحضور

ذهبت إلى زياة الأهل في ولاية النيل الأبيض منطقة الجبلين وأنا هناك اندلعت أحداث أبو كرشولا ودخول الجبهة الثورية المدينة بشكل مفاجئ.. قوات الدفاع الشعبي بدأت في تجهيز المجاهدين؛ للمشاركة في التحرير، وأنا هناك اتصل عليّ الشهيد دفع الله الحسين، والمجاهد الصادق محمد علي تواعدنا على اللقاء في ربك، التي وصلت إليها، وجاءني الصادق محمد علي، وعلي العوض، وصلنا إلى سدرة؛ حيث المتحرك، وبعد اكتمال الترتيبات، ووضع الخطط تحركنا في فجر يوم 13 مايو 2013م، زحفنا إلى منطقة أبو كرشولا، كنت حمكدار المجاهدين ، قوات العدو بدأت تتعامل مع الهجوم.. استمرت المعركة سجالا مدة تجاوزت ثلاث الساعات.. الخسائر من الجانبين كانت واضحة.

تنظيم الصفوف

تطورات في المعركة أرغمت قواتنا على التراجع التكتيكي؛ لتنظيم الصفوف، في هذه اللحظات تقدمت ست عربات دفع رباعي تحمل في داخلها أكثر من ستين مقاتلا من قوات الجبهة الثورية.. هاجمت ناحية الصندوق القتالي الأمامي لقواتنا في هذه الأثناء ضربت السيارات الشهيدين دفع الله الحسين وهاشم، ثم تم إطلاق الرصاص عليهما.. أما أنا فقد أصبت برصاصة في فخذي بدأت أنزف كثيرا.. من حسن الحظ لم تنكسر عظمة الفخذ.. بقيت بعض الوقت في جو من الحرائق الرصاص والدماء، لكنني لم أفقد الوعي، وأتابع المشهد وأنا واقع على الأرض.

الوقوع في الأسر

ظللت على هذه الحالة حتى وقفت أمامي مجموعة من جنود العدو.. ظننت أنني ميت لا محالة لكن كانت المفاجأة أن عددا من الضباط زاملوني في الجامعة، وكانت بيننا معرفة وتعايش في غرف الداخليات تخرجوا واختاروا العمل ضباطا في الجبهة الثورية، أحدهم وجه الجنود بقوله (الزول دا خلووه ما تسألوه).. تم تقييدي بالحبال، ووضعي في صندوق العربة، ورجعوا بي إلى خطوطهم الخلفية.. في منطقة فرشة، وصلت معصوب العينين، وجدت بضعا وستين أسيرا من مختلف القوات النظامية والمجاهدين.

الزريبة

تم سجننا في زيبة محروسة بشكل مشدد.. المعاملة في البداية كانت أكثر صعوبة فيها الكثير من الحذر، ودخلنا في مرحلة التحري والتحقيق.. العقيد رفعت، الملازم أحمد عبد الحميد، والملازم الشهيد عثمان بابكر، وأنا تم فصلنا، والتعامل معنا بشكل مختلف إلى حد ما.. عدم معرفة الأسرى بالمنطقة، والحراسة المشددة جعل التفكير في الهروب مسألة أقرب إلى الحماقة والانتحار.. لكن لاحقا وبعد أن عرف الأسرى المداخل والمخارج جرت محاولات للهروب لكن لم نعلم ماذا حدث للهاربين حتى الآن.

التحري والتحقيق

قائد المتحرك ومساعدوه بدأوا التحري والتحقيق معنا، غالب الأسئلة تهدف إلى استخلاص معلومات استخباراتية حول القوة، وعددها، والتدريب، والتشوين، ومصانع الأسلحة، وهناك استفسارات عن الوضع السياسي- بشكل عام- واشتمل التحقيق- أيضا- على أسئلة شخصية منها التعليم والقبيلة والحزب، أنا شخصيا كنت معروفا لديهم؛ باعتبار أن عددا من زملائي في الجامعة اختاروا أن يكونوا ضمن قوات الجبهة الثورية.. قضينا فترة شهر على هذا الحال، انتقلنا في بعض الوقت إلى منطقة عرديبة، ومنها إلى السجن الكبير في جقيبة.

في جقيبة

تم نقلنا إلى أراضي شمال كردفان، في جقيبة هناك سجن كبير مبني من الحجر والقش، وجدنا هناك عشرين أسيرا.. السجن وملامح المنطقة كانت أكثر نظاما واحترافية.. يتم توزيعنا يوميا في شغل البناء، وجمع الحطب، ويقوم المشروفون بإعطائنا الدقيق والبليلة؛ حتى نصنع أكلنا بأنفسنا، في الأيام الأولى كنا نشرب الشاي، لكن في الفترة التالية لم نكن نرى السكر والشاي واللحوم والخضروات إلا نادرا جدا، أما المال فلم نكد نراه إلا قليلا جدا عندما يتبرع لأحدنا شخص من الجنود بمبلغ زهيد أو أن يأتي لنا القائد بتحسينات في فترات متباعدة.

أول رمضان

الحقيقة لا أحد تعرض لنا بسوء إلا أن يكون معتوها أو مجنونا، ولم نمنع من أداء العبادات، وأذكر عندما حل شهر رمضان ونحن في جقيبة قررنا الصيام، فكان الفطور وجبة مديدة، وعصيدة، والسحور والعشاء بالبليلة، كثيرون من أهل الجبهة كان يستغربون من إصرارنا، يوجد عدد كبير من المسلمين بينهم.. وعند العيد ذهبنا إلى أداء صلاة العيد في القرية مع الأهالي.. الإمام سعيد كجو رحب بنا، وهنأنا بالعيد، بعض قيادات الحركة زارتنا في السجن؛ للتهنئة بالعيد.

الملابس

كانت بعض الكنائس تأتي بملابس مختلفة فنأخذ منها كل حسب حاجته دون الاهتمام بالمقاس أو اللون أو غير ذلك، وأيضا عندما يسافر القائد جقود إلى خارج المنطقة كان يأتينا بكميات من الملابس، كما يوجد بعض الأهالي يقومون بإهدانا بعض الملابس.

الأمراض والعلاج واستشهاد عثمان

من اكثر الأمراض شيوعا في تلك المنطقة بين الاسري والمواطنين كانت الملاريا والدسنتاريا والحساسية وسوء التغذية.. وأذكر أن العلاج كان في المستشفى العسكري؛ حيث يوجد عدد من الكوادر والأدوية.. الملازم عثمان بابكر الذي استشهد لاحقا بسبب مضاعفات مرض البواسير بعد أن أجريت له عملية على يد الدكتور أحمد.. وهو الطبيب الوحيد الذي كان موثوقا به، وبقدرته على العلاج، لكن لم نكن نعلم إذا كان قد درس الطب أم كان مجرد باش تمرجي- فقط- لكنهم قالوا إنه عمل مع خواجات.

عندما استشهد الملازم عثمان تم استدعاؤنا إلى المستشفى، واستلمنا الجثمان، وغسلناه، وصلينا عليه هناك وواريناه الثرى قريبا من المستشفى.. في ساحة الدفن لحقت بنا قيادات ومواطنون قدمت لنا التعازي.

علاقة إنسانية

لم نتعرض إلى سوء معاملة من الحرس بشكل رسمي ومنهجي، لكن حسب الحارس وطبيعته ومزاجه؛ فهناك حراس يجعلونك تمضي إلى أي مكان، وتأتي دون أن يقوموا بمتابعتك، وهناك من يمنعك شرب الماء؛ لأنه زهجان أو سكران، بل إننا صنعنا كثيرا من العلاقات مع الأهالي والمواطنين.

اتصالات تحت الحراسة

العقيد رفعت، والملازم أحمد عبد الحميد، وأنا، ومعنا الشهيد الملازم عثمان بابكر، كانت قيادة المنطقة العسكرية تتفضل علينا بإجراء اتصالات متفرقة مع أهلنا، ومعارفنا، وكان ذلك بحضورهم؛ حتى لا يتم تسريب بعض المعلومات العسكرية هنا أو هناك.. بمناسبة الاتصالات، وبعد عودتي علمت أن هناك أشخاصا كانوا يتصلون بأهلي ومعارفي، ويقولون لهم إنني أحتاج إلى المال عبر خدمة تحويل الرصيد.

غسيل المخ

هناك مجموعة من الأسرى اختارت البقاء بالجهة الأخرى، بعضهم تزوج، والبعض الآخر التحق بقوات الجبهة الثورية.. على فترات متباعدة كانت تقدم إلى الأسرى محاضرات توجيه معنوي تتحدث عن فلسفة الجبهة الثورية، ورغبتها في التغيير، وبيان الأسس التي تقوم عليها فكرة السودان الجديد.

حكومتكم رفضت

في العام الماضي تم إخبارنا أن جهودا كبيرة بذلت من أجل إطلاق سراحنا، فتم ترحيلنا إلى كاودا، وفيها مكثنا بعض الوقت، حتى يتم تحويلنا إلى أثيوبيا، لكن تم إخطارنا بفشل المحاولة بقولهم (حكومتكم رفض)، رجعنا محبطين لكننا لم نصدق أن حكومتنا رفضت.

انتهاء الأسر

جاءنا استدعاء من القائد جقود ونقل لنا أنهم اتصلوا بالرئيس اليوغندي يوري موسوفيني، وطالبوه بالتوسط لحل قضية الأسرى، وقال: إن موسفيني وافق على ذلك، وأنهم سيرحلون إلى يوغندا.

الاحتفال

في اليوم التالي تم الاحتفال بنا بعد انتهاء اجتماع القيادات السياسية والعسكرية في المنطقة، وتم ترحيلنا إلى يوغندا عبر تدخل الصليب الأحمر، وهناك دعانا الرئيس موسوفيني إلى مائدة غداء، وفيها قابلت القائد ياسر عرمان، ودعاني للجلوس إلى جانبه في المائدة، وتحادثت معه حديثا طويلا عن السلام، وتجربتنا مع الأسر، وهنأني وإخوتي بانتهاء الأسر.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية