Untitled Document

عزل رئيسة.!!

عرض المادة
عزل رئيسة.!!
1169 زائر
11-03-2017
شمائل النور



طوى القضاء في كوريا الجنوبية، ملف قضية رئيسة البلاد، باك جون هاي، وأصدرت المحكمة الدستورية حكماً قضى بعزلها من منصبها، ووفقاً للدستور، فإن (60) يوماً تفصل البلاد من إجراء انتخابات لاختيار الرئيس الجديد.. وبذا تكون باك أول رئيسة منتخبة تُعزل من منصبها.

أكثر من ثلاثة أشهر، استمرت القضية، التي تعود إلى تُهم باستغلال النفوذ وُجهت لرئيسة البلاد، على خلفية (تسهيلات) قدمتها لصديقتها (تشوي) للضغط على مؤسسات كبرى للتبرع لمؤسسات تدعم سياسات باك.. واتهمت الرئيسة باستغلال النفوذ والتواطؤ مع صديقتها التي أعتبرت أنها تدخلت في شؤون البلاد.


الفيصل في قضية الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبية، ليس انضباط القضاء والتزامه وصرامته فقط، وهذا مرحلة أخيرة في القضية، الفيصل كان في صرامة البرلمان وقوة الصحافة.. البرلمان صوّت بالأغلبية لقرار عزلها عن المنصب لحين محاكمتها، والصحافة قامت بدورها.. ومن ثم تحرك الرأي العام احتجاجاً على ما يجري في بلاده، وشهدت العاصمة سيول على مدى الأشهر القليلة الماضية تظاهرات حاشدة، صُنفت الأكبر في تاريخ البلاد.
الأزمة التي تفجرت في سيول كانت بسبب علاقة شخصية بين الرئيسة وصديقتها، تداخل العام في الخاص والخاص في العام دون حدود، فكانت النتيجة ما تابعناه من انتفاض يرفض العبث بالدولة.

في وقت مضى، كانت أعداد مقدرة من ملفات الفساد المعززة بالمستندات، وجدت طريقها إلى الصحافة، ولم يكن هناك حديث غير الفساد، آنذاك، وكانت تقارير المراجع العام السنوية تكشف زيف الشعارات، وقتها، كان رئيس البرلمان يدافع باستماتة عن منسوبي الحكومة، إذ أن، صلاتهم وصيامهم وقيامهم، تمنعهم من ارتكاب أي من جرائم المال العام.
البرلمان الذي لا يقوى حتى على استدعاء وزير لنفوذه الذي يتجاوز البرلمان إلى مؤسسات أشد حساسية منه، لا يُمكن أن ينتظر منه شيئاً...أما أن يتحول البرلمان نفسه إلى حائط صد للسلطة التنفيذية، فهنا، تحولت الدولة بكاملها إلى الموقف الضد من الدولة نفسها.
أزمتنا ليست في منظومة أصبح الفساد أحد أسباب بقائها، ولا أزمتنا في قانون ينكسر أمام النفوذ، الأزمة أننا جميعاً تكيّفنا مع هذه المنظومة تماماً، فلم يعد مثيراً، فتح ملف فساد تتورط فيه أسماء لامعة، ولم يعد ملفتاً، أن يقع الفساد أمام أعيننا، هذه المرحلة بلغناها بفضل اللا أخلاقية التي تسيطر وتنظم عمل كثير من المؤسسات المعنية مباشرة بالأمر، والتي يقوم على رأسها رجال أشداء، يصومون ويصلون، ومع ذلك يفعلون ما يؤمرون.. لن تأتيكم حقوقكم وأنتم تنتظرون أن (يهدي الله) السلطة.


   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
حزبي حقي - شمائل النور
هل حقاً أقوى؟ - شمائل النور
حُسن سير وسلوك.! - شمائل النور
استقالة..! - شمائل النور
تقرير مصير - شمائل النور