Untitled Document

الغنيمة

عرض المادة
الغنيمة
240 زائر
15-03-2017
اسماء محمد جمعة

عندما كنت في قطر لاحظت أن القطريين كثيرا ما يتحدوث عن الشيخة موزا ، فاكتشفت أنها خلف كثير من البرامج خاصة تلك التى تتعلق برعاية الشباب والأطفال والتعليم والصحة وهذه هي أساس النهضة والازدهار في أي دولة ، ومصدر رضا الشعب عن الحكومة ، و الشيخة موزا لعبت دوراً رئيساً في دعم الرؤية الوطنية لدولتها من اجل جعل مجتمعها ينعم بالازدهار والمعرفة بحلول عام 2030 ، وهي سيدة نشطة وفاعلة محليا واقليما ودوليا مما جعلها واحدة من أميز السيدات الاوائل في العالم .

دولة قطر بصفة عامة تهتم بالسودان لأسباب كثيرة لسنا بمجالها وكثير من السودانيين يعملون في قطر منذ أن بدأت تحاول الخروج من بداوتها والنهوض بشعبها واللحاق بركب الحضارة ، حين كان السودان يتقدم ركب دول المنطقة ، الآن السودانيون في قطر يشكلون واحدة من أفضل الجنسيات الوافدة ، ومميزون في أعمالهم وأثروا الساحة القطرية في كل المجالات ، و الشيخة موزا تعلم أن هذا الشعب عظيم وعريق ولكنه مظلوم في أرضه ولذلك تفرد له مساحة مميزة ضمن مبادراتها التى تهتم بالشباب والأطفال .

هذه الأيام تزور الشيخة موزا السودان بصفتها رئيس مجلس أمناء مؤسسة صلتك ، وهي مبادرة إقليمية أطلقتها شخصيا وتعمل على تنمية المجتمعات العربية وتحسين الظروف المعيشية لشرائحها بالحدّ من مشكلة البطالة عند الشباب من خلال حشد الطاقات والموارد اللازمة لربط الشباب العربي بفرص عمل حقيقية لتنمية مستقبلهم وتحييدهم عن الطرق الخاطئة. وتعمل المؤسسة مع شركائها لإطلاق البرامج والمبادرات الرامية إلى توفير فرص عمل واسعة النطاق، وتعزيز ريادة الأعمال، وإتاحة المجال أمام الشباب العربي للوصول إلى رؤوس الأموال والأسواق، الشيخة موزا وقعت عدد من المشاريع التى تتعلق بتطوير وتشغيل الشباب وتعليم الاطفال ، وهو ما قامت به في دولتها منذ 15 سنة حتى أخرجت الشباب والاطفال إلى بر الامان وعبدت لهم طريق المستقبل .

الشيخة موزا في زيارتها قدمت للشعب السوداني عدد من المشاريع ، وقالت إنها تشعر إن هذا واجبها الإنساني تجاه هذا الشعب (الكريم والعريق) وأنها تأمل من خلال الشراكات والاتفاقيات التي وقعتها مع مؤسسات سودانية ان يصل المستفيدون إلى مليون مستفيد ، وأكدت اهتمامها ببرنامج "علم طفلا" في السودان بهدف دعم ومساندة الأطفال علمياً ونفسياً خاصة المتأثربن بالحروب ودمجهم في العملية التعليمية، (كتر خير الشيخة موزا ) ولكن هل تعلم ان لدينا حكومة تعتبر كل مال يأتينا من الخارج غنيمة ليس لنا فيها حق ، فكم من مرة سمعنا بها تتحدث عن مشاريع استقرار الشباب المدعومة دوليا ، ولكننا لا نرى إلا مزيدا من عدم الاستقرار الذي جعل كل الشباب تائها ما بين العطالة والهجرة والإجرام ، فالاهتمام بالشباب والأطفال إن لم يكن جزءا من استراتيجية الدولة وفي قائمة الأولويات والتزام من الحكومة، لن تجدى مشاريع الشيخة موزا نفعا وان صرفت عليها ما صرفته قطر في سلام دارفور ، فما يملكه السودان من إمكانات يمكنه أن يخلق مشاريع تستوعب كل الشباب في السودان والدول والمجاورة ، ولكن الفساد دائما يقف عائقا أمامها... الآن ( بتكون الحكومة خلاص فكرت في الغنيمة ).

عموما نريد أن نعرف الجهات التى وقعت شراكة مع مؤسسة صلتك بقيادة الشيخة موزا ويجب أن تكشف لنا عن المشاريع ونوعها وتكلفتها وأن تكون تحت مراقبة الجميع مراقبة لصيقة حتى لا تصبح غنيمة سهلة الابتلاع .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
برنامج وهمي - اسماء محمد جمعة
السودان بلا مصانع - اسماء محمد جمعة
اعتذارهم ما بفيدنا - اسماء محمد جمعة
إعداد مجرمين - اسماء محمد جمعة
مافي أمان - اسماء محمد جمعة
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا