Untitled Document

حمدا لله على السلامة...

عرض المادة
حمدا لله على السلامة...
233 زائر
15-03-2017
آحمد آدم

فرغ أطفالنا وأمهاتهم بالأمس من امتحان شهادة الاساس وانتهى موسم من التحصيل...تحصيل علم للبعض وتحصيل مال لبعض أخر ؟؟ فهناك من علم وهناك من تحصل رسوما لم يُعلم بقدرها..؟؟ أعرف مدارس ومدرسين يظهرون قدرا عظيما من الجهد والاجتهاد حتى يتميز تلاميذهم وتجدهم يوم الامتحان كأنهم هم المُمتحِنون ..ويفرحون يوم يبلغهم التلاميذ أن الامتحان كان سهلا..ويطربون عندما يُعلمونهم أن درس المراجعة الأخير قد جاءهم في الإمتحان ...وأسمع عن مدارس لا يهمها إلا حسابات الربح المادي. أيام الامتحانات لها خصوصية وطعم عند الأسرة السودانية ففيها يُستبصر المُستقبل وتُستدعى الأمنيات..وفيها يتم التركيز على التلميذ الممتحن حتي من الذين كانوا يهملونه طوال العام...فبعض الناس لا يهتمون لاطفالهم الا عندما يأتي إمتحان الشهادة ..والاهتمام يكون بإغلاق كل وسائل الإلهاء المتوفرة بالمنزل والتباري في خدمة الممتحن , على الأقل بإعفائه من المهام التي كان يؤديها قبل الامتحانات (الرغيف , المراسيل المتكررة للاسكراتشات ولوازم إخوته الأصغر) تلاميذ اليوم أصبحوا مثار إهتمام أكبر من الذي كان يلقاه التلاميذ بالأمس , وقد يكون السبب زيادة وعي الأسر بالتعليم ، أو يكون السبب أن امهات اليوم قد أدرجن التعليم والتعلم ضمن إهتماماتهن وقد يكون المسبب اقتصاديا ، فالتلميذ الذي لا يحرز درجات طيبة في شهادة الاساس سيشكل عبئا اقتصاديا دائما لأسرته حتى يٌكمل تعليمه..وأنا أدعي أن تلاميذ اليوم أكثر ذكاء من تلاميذ الأمس وأن كم المعارف المتاحة لهم ونوعها أكبر من ذاك الذي كان متاحا بالأمس غير أن مدرسي الأمس كانوا أكثر تفرغا ليعلموا ويربوا وكان الأهل يتنازلون لهم عن بعض ولايتهم على أبنائهم وكانت المدرسة تمنحهم القلم والكتاب وطين الصلصال وتعلمهم الزراعة وتجعلهم برصدون الطقس اليومي في مدونة...وتُربي وتُعلم ابن الوزير بجوار ابن العامل وتسمح له أن يتفوق عليه.اليوم التلميذ المتفوق يجد مدرسة خاصة وهو أصلا تلميذ جاهز للتفوق من أسرته ، وكل ما تفعله المدرسة الخاصة أنها تحمي وتصون تلك الجاهزية..والمدارس الخاصة توفر معلما جاهزا فاكتسبت سمعة يصنعها التلميذ الجاهز .

الإمتحانات وسيرها الطبيعي شيء ينتظره كل الناس..وأي تعطيل لسير الامنتحانات :أداء وتصحيحا واعلان نتيجة (مهما كانت قضية المُعطل) لن تجد من يتعاطف معها أو يؤيدها.المعلمون كانوا قد أعلنوا انهم سيمتنعون عن التصحيح بسبب تصريحات لوزير دولة بالتعليم بحجب استحقاقات لهم ؟..ووزيرة التعليم لم تتدخل؟؟ وامتحانات الشهادة الثانوية قادمة..؟؟..فهل سيغير وزير الدولة تصريحه (القنبلة) لو بقى في التشكيل الجديد ؟ وهل ستتدخل الوزير لو جاءت مرة أخرى؟ الإجابة ببساطة :مجلس الوزراء الذي سيتشكل مسؤوليته تضامنية ولن تكون مثل هذه الأسئلة موجهة لوزير دون رئيس المجلس..وظني أن المشكلة ستُحلّ فور عرضها .

عزيزي القارئ..حمدا لله على السلامة إن كان لك طفل ممتحن ونسأل الله أن يوفقه في قادم امتخاناته فما زال أمامه الكثير..وليكن أمتحان الاساس درسا له يتعلم منه أن يعد لنفسه مبكرا وأن نكون نحن قد تعلمنا من تجربة الإمتحان الكثير..فمهما كانت النتيجة التي سيحرزها فهي البداية..فكم من متفوق في البداية تعثر في النهاية وكم من متعثر بداية استوعب درسا ساعده أن يتفوق نهايةً...

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا