Untitled Document

ضرورة إنشاء شركات عامة لتجميع رؤوس الأموال وتعزيزاً لثقافة الإدخار

عرض المادة
ضرورة إنشاء شركات عامة لتجميع رؤوس الأموال وتعزيزاً لثقافة الإدخار
156 زائر
23-03-2017
إسماعيل آدم محمد زين

لا أحد يستطيع فك أسرار النهضة التي حدثت في كثير من دول العالم. ففي بعض الدول مثل إنجلترا وفرنسا وبقية دول أوروبا العجوز جاءت النهضة متدرجة على أعتاب إمبراطوريات قوية وواسعة – استغلت ثروات وطاقة الشعوب المغلوبة في آسيا وإفريقيا، في أميركا – شمالها وجنوبها، في أستراليا وجزر الهند الغربية. مع التعليم والعلوم والثورة الصناعية والإدارية.

أما في أمريكا فقد حدثت نتاجاً لاستخدام طاقة السود والملونين والتي كان لها الأثر الأوضح في تعمير سهول أمريكا وبراريها- عمالة رخيصة، ومن المدهش أن أمريكا في الوقت الحالي تضع كثيراً من القيود والضوابط لإيقاف الأيدي العاملة التي لم تضع فلساً في تعليمها و .....- يأتون طوعاً لعبودية جديدة فراراً من عبودية في الديار ! جاء أوان الآلة و الروبوت ودعوات للحفاظ على النقاء العنصري والثقافي.

في عصرنا هذا شهدنا نماذج جديدة للنهضة في الصين ودور الدولة الكبير في تحريك الجماهير في المسيرة الطويلة و في الثورة الثقافية، ومع الانفتاح الكبير و الأخذ بالعلوم والتكنولوجيا وتثوير التعليم والتجارة الواسعة - كل ذلك في إطار سياسات للسكان رشيدة، استطاعت أن تطوع ملايين البشر ليضحوا مصدر قوة لا ينضب بدلاً من الضعف الذي نراقبه في قارتنا – نيجيريا ومصر يشكوان من بضعة ملايين! فيا لسخرية الزمن.

ماليزيا قصة نجاح عمادها القيادة الملهمة مع التصميم والإرادة، وكذا التعليم و العلوم والتقنية. ويبقى العنصر المشترك بين هذه النماذج لإحداث النهضة متمثلاً في الإدخار والشركات العامة لتجميع رؤوس الأموال لأغراض التنمية و الخدمات والتجارة.

نحتاج لاهتبال الفرص وتحريك رؤوس الأموال الصغيرة لإنشاء الشركات الكبيرة مع السعي لإعادة ثقة الناس وأصحاب الأموال وتحديد أفضل المجالات التي تمتاز بها منطقتنا وتتوفر فيها ميزات نسبية لا مثيل لها: في قطاعات الغذاء الطبيعي والذي لا يحتاج لجهد كبير مثل الصمغ العربي، الأخشاب والذرة مع الدخن واللحوم والأسماك – مجالات لا تحتاج إلا للجمع وقليل من الرعاية.

ويبقى الصمغ العربي مع الاكتشافات الحديثة مكمل غذائي ودواء لكثير من العلل وعداً كبيراً.

على الإعلام خدمة التنمية بتقديم نماذج النجاح وقصصه والإشادة بها – بمن بادر وقاد- مع إبقاء مسافة بين المصلحة العامة والمصلحة الخاصة والبعد عن تضارب المصالح. وفي ذات الوقت علينا الاستفادة من التجارب الفاشلة، فهي مصدر معلومات جم .

نحلم بأفراد متجردين لقيادة الشركات الجديدة - شركة عامة لإنتاج الصمغ العربي، وأخرى لإنتاج الضان والأبقار و ثالثة للأسماك ورابعة لإنتاج الفحم مع زراعة الغابات الجديدة.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية