Untitled Document

مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة

عرض المادة
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة
1137 زائر
23-03-2017
سافرت إلى أكثر من مائة دولة لم أشاهد فيها أكياس (بلاستيك القمامة ) تصنع بالكيفية التي أشاهدها في السودان ، فشروط وزارات الصناعة في تلك الدول

سافرت إلى أكثر من مائة دولة لم أشاهد فيها أكياس (بلاستيك القمامة ) تصنع بالكيفية التي أشاهدها في السودان ، فشروط وزارات الصناعة في تلك الدول تمنع إنتاج أكياس بلاستيك تستخدم للقمامة بمقاس أقل من ( 250 ميكرون ) وأقصد هنا ( تخانة الكيس ) بحيث لا يتمزق ولا تؤثر فيه الحمولة المحسوبة بمقاس الجالون في كل كيس ومقاسه .

في السودان تجد بأن هنالك مستوى أكياس بلاستيك مخصصة للقمامة ربما تكون مستوردة أو تكون صناعة محلية ، تجدها أخف من( 75 ميكرون)، ثانيا الأكياس ليس معها شريط لاصق لقفل كيس القمامة ، وهذه الجزئية هي أهم ما يميز أكياس القمامة الصحية من تلك التي تفسد البيئة وتتبعثر القمامة منها .

ثالثا إن أسعار أكياس القمامة في السودان مقارنة بالأسعار خارج السودان تعتبر خرافية برغم رداءة الجودة وعدم مطابقتها للمواصفات العالمية وعدم التزامها بمواصفات البيئة .

سوق تصنيع البلاستيك أصبح به عدد كبير من المصانع فصار الإنتاج أكبر من الطلب ، وبالتالي يجب أن يتم تصدير ما لايقل عن 25 % من إجمالي الإنتاج ( وهذا الرقم وصلني من جهة إحصائية رسمية ) وبالتالي لا تستطيع مصانع البلاستيك المحلية أن تصدر منتجاتها نسبة لتكاليف الانتاج المرتفعة ، وعدم وجود جودة في المنتج في بعض المصانع يجعلها خارج المنافسة العالمية في السوق العالمي ، وبالتالي تفشل في التسويق الدولي .

كذلك عدم موكبة بعض مصانع البلاستيك بالبلاد بالالتزام بالمواصفات العالمية وتصنيع أكياس بلاستيك (صديقة للبيئة ) جعل أغلبية المنتجات المحلية من البلاستيك لا تجد لها طلبا ، وإذا وجدت تسويقا فربما لا يكون إلا في مجاهل أفريقيا فقط وفي دول يكون فيها معدل الفقر والامية مرتفعا .

لذلك أناشد وزارة البيئة والجهات الصحية كافة في البلاد ، وعلى رأسهم البرلمان ، بوضع قانون يمنع تصنيع أو استيراد أكياس البلاستيك المخصصة للقمامة بسُمك ( تخانة) أقل من 250 ميكرون ، مع اشتراط وجود الرابط الأحمر اللاصق ، على أن تباع هذه الأكياس (برسم الانتاج) لتساهم في نشر ثقافة استخدام الأكياس الصحية بين المواطنين والشعب عامة وبقيمة مالية معقولة يستطيعها الفقير قبل الغني .

كذلك أناشد الجهات الصحية (الاتحادية والولائية ) بأن تشترط تصنيع أكياس بلاستيك خاصة ( للنفايات الطبية) يكون لونها ( أبيض ) ومكتوب عليها عبارة "خطر" باللون الاحمر، مع رسم علامة ( جمجمة وعظماين متقاطعيْن عليها ) او ترسم عليها علامة ثعبان الصيدلة والسموم ، حتى يكون دليلا وإشارة تحذيرية على خطورتها ، مع تعميم هذا الشعار عبر الوسائل الاعلامية حتى يكون الجميع على علم بخطورة محتويات مثل هذه الأكياس الطبية ، و حتى لا يعبث بها من يفكر في فتح مثل هذه الأكياس فينقل لنا الأمراض ويوزعها حيث ذهب .

نكشة

هل تصدق بان العالم الان ينتج أكياس بلاستيك خاصة للمواد الغذائية من لحوم وخضروات مجمدة ، وهذه الاكياس قابلة أن يأكلها الإنسان وهي مغذية جدا وفيها مواد نشوية طبيعية 100 % ، فتخيل تجيب دجاجة مجمدة وتدخلها الفرن بالكيس البلاستيكي وتاكلها بالكيس ، لقد انتهى عصر تعبئة الاطعمة والماكولات في أكياس البلاستيك التي تسبب السرطان ، ونحن ما زلنا فكريا في انتاج البلاستيك في مربع ( صفر ) إلا من رحم ربي .

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا