Untitled Document

أزمة خبز طاحنة بسودري

عرض المادة


الخرطوم: سودري: محمد الأمين عبدالعزيز
تصاعدت في الآونة الأخيرة أزمة الخبز في البلاد بشكل واضح, حيث تشهد محلية سودرى بولاية شمال كردفان أزمة دقيق حادة، حتى وصل الأمر في إدارية سودرى قبل يومين إلى إغلاق المخابز، ويقول مراقبون إن ازمة الدقيق أصبحت متفاوته وتظهر في كل ولاية من حين إلى آخر، مرجحين هذا الامر إلى تقليص العديد من مطاحن الدقيق في البلاد إنتاجها.
ووصف حسن أبو شرا صاحب مخبز "الأعياد" بإدارية سودرى الأزمة بالصعبة, وأوضح حسن كنا نستلم في السابق كل أسبوع "150 إلى 100" جوال, ولفت إلى تقليص الحصة في الفترة الاخيرة إلى "60 إلى 50" شوال، حتى انعدمت في الأسبوع الماضي، مشيراً أن الازمة بالولاية ككل، وقال إن جوال الدقيق المدعوم يباع بـ(280) جنيه، والتجاري بـ(400) جنيه وزاد التجارى معدوم، وطالب في الوقت نفسه بزيادة الحصص من الدقيق.
وأضاف صاحب مخبز آخر ، فضل حجب اسمه ، توقفنا عن العمل بسبب نقص الدقيق والكمية التي وصلت للإدارية بعد التوقف يوم كامل"50" جوال كان نصيب المخبز"15" جوال، ولفت إلى أنها لا تكفى ليومين وأنهم في انتظار حصة الأسبوع القادم.
من جانبه أكد رئيس شعبة المخابز بمحلية سودرى فخرى محمد زين لـ(التيار)أمس، أن الأزمة تتمثل في عدم توفر الدقيق في البلاد كلها وليس المحلية منفردة، معتبراً امر استفحاله هذه الأيام في محلية سودرى بسبب حجم المحلية الكبير، وأوضح فخرى أن بداية الازمة كانت بسبب الترحيل وتعطل القطر بمدينة الرهد الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن الازمة الكبرى تتمثل في تقليص نسبة المحلية من الدقيق، واضاف اخر مرة قبل استفحال الازمة استلمنا حوالى (300) شوال، قمنا بتوزيعها على الإداريات كالآتى " (75) جوال إلى إدارية سودرى، و(110) جوال لأم بادر، و(115) جوال لإدارية حمرة الشيخ".
وأوضح فخرى أن محلية سودرى بها (3) إداريات وهى: (أم بادر، حمرة الشيخ، سودرى)، وزاد أن محلية سودرى تعتبر من اكبر المحليات بولاية شمال كردفان وتكتظ بالسكان، بالاخص إدارية سودرى التى يتراوح عدد القرى بها إلى (16) قرية ، وهى منطقة أسواق، مشيراً إلى أن ادارية سودرى بها الأزمة الأكبر لانعدام الدقيق، وزاد :في باقى الادارتين الدقيق موجود لكنه غير كافى.
وقال فخرى بعد إغلاق المخابز أبوابها يوم أمس الأول استلمنا (50) جوالاً، وأرجع قائلاً " إنها لا تكفى نسبة لحجم المحلية" وزاد " قمنا بتوزيعها داخل إدارية سودري فقط نسبة لتواجد طلاب الشهادة السودانية الممتحنين داخل المدينة"، وتوقع فخرى انفراج الأزمة مقبل الأيام.
وطالب عدد من المواطنين تحدثوا لـ(التيار)، بضرورة توفير الدقيق للمخابز، مشيرين إلى المعاناة الكبيرة التي أصبحوا يجدونها في الحصول على الخبز، داعين الحكومة لمراعاة حال المواطن، خاصة أنه أصبح لا يستطيع العيش في ظل هذه الظروف القاسية. حسب وصفه.



   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 8 = أدخل الكود