Untitled Document

الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas

عرض المادة
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas
1417 زائر
25-03-2017
جلال الدين محمد ابراهيم



والحكومة ( القادمة ) و في المرحلة القادمة وجب عليها أن تستخدم السبل والنظريات العلمية وخاصة السبل الكيميائة في الفصل بين العناصر( وإلا تضيع البلاد كما ضاع عقد در على صدر غالية. (وغالية هي منو وليه هي غالية، أعرفها براك أو فط السطر دا، انا ما فاضي مشغول).
ولكن وجب تحويل بعض السوائل السياسية الفاسدة المخلوطة بالفيروسات والبكتيريا بأسلوب معروف يعرف بالــ (liquid chromatography ) وتصليبها إلى بدرة من بعد تنقيتها من الشوائب لرفع معدل الـ ( Sold Content ) وجعلها قابلة للإذابة في خدمة البلاد ،، وإلا دخلت علينا عناصر تجيب لينا السكري والفشل الكلوي والذبحة الصدرية ، ، وفي الأصل نحن ما ناقصين ، يكفينا ما أصابنا منذ الاستقلال وحتى اليوم .

والشغل دخل الحوش الكيميائي والفصل ( الكروماتوغرافي) وجب وأصبح فرض عين وليس كفاية ،، (وهو شنو ما عارف ويتم كيف برضو ما عارف المهم هو ( حاجة كدا تعمل لينا تغييرفيزيائي في كثافة الزيت تخليهو تحت الماء بدل كل شوية زيتنا طالع وطافح على سطح الأحداث ، ولا أحد جايب خبرنا .

وفترنا ، من (قلبنة ولخبطة ) الأمثال المعروفة ،وأصبح في بلادنا ( تموت الأسد في المدنية مسالمة ، ولحم الضان تاكله الضباع الضاحكة ) ،إنهم يا سادة (Laughing Hyenas ) .

منذ ما قبل الاستقلال وهي تضحك وتأكل بلا رحمة ، وجعلت ذلك إرثاً يتبعه الأجيال والأحفاد ، فضاع الحال وفسد ، بين خبث ضحكة مرفعين وطيبة وبساطة وسذاجة قطيع الغزلان .

وكل من شال بندقية جانا ناطي وزير أو دستوري كبير ، وكل من شال قلم أصبح عوير وغفير .( إلا من رحم ربي ) إنه زمن يتكلم فيه البوم ويصمت فيه أهل العلوم . دا إذا ما اتهم بأنه خائن وعميل .

والجوطة دي لي متين أنا ما عارف ، وقلنا نشوف الحوار ، وهاج وماج بعض نفر من أهل (مصلحة المصلحة) في الحريات ، وكان هنالك شرط ومشروط ، وانشرط المشروط ، و جواب الشرط أصبح في خبر كان ، فهل في الخفاء تم الدهن بالكراسي الوثيرة ودهن العود الغالي والنفيس ؟ ، وهل ارتفع الطلب على عربات نوعية ( لاندكروزر أوباما ) لزوم حتى تكتمل الصورة ؟ ، والصورة هي صورة فتوشوب ، ويا ريت لو كانت لوحة فنان بريشة إنسان فنان وماهر .

وزمن الاحتباس السياسي لا علاقة له بالاحتباس الحراري ، ويختلف من سياسي إلى سياسي ، بسبب الميول الأيدلوجية والفكرية وبعض الأحيان ربما تدخل في المعادلة الميول الطائفية لذلك أكرر وجب استخدام أجهزة الــ ( الكروماتوغرافيا ) بشرط تكون (High performance political chromatography )في تشكيل الحكومة القادمة .

نكشة

دعونا ندعو الله رب العالمين أن نجد عصاة سيدنا موسى ، لعلنا نلقي بها وتلقف ما صنع البعض فينا منذ الاستقلال وإلى يومنا هذا ،، فالبعض جعل البعض مسحوراً ،، و اتباع البعض للبعض أصبح كما تتبع القفف حاملها و بلا إنجاز للشعب ولا للبلاد ويكرر في نفسه من منصب إلى منصب ، وتجده مثل الثعبان والحرباء ، و في كل زمان يغير جلده ويتلون حسب الطلب ، وينادي في خلق الله بأنه خير من يحافظ على حقوقهم وإنه حكيم الزمان والعبقري والمفكر والملهم والعادل في شئون الناس ، وهو كاذب أشر وسام قاتل ، ولا يبالي بيوم الحساب.



   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا