Untitled Document

الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية

عرض المادة
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية
1982 زائر
27-03-2017
جلال الدين محمد ابراهيم

لم يخيب حزب المؤتمر الشعبي ظني فيه ، فمنذ سنة وأنا أكتب بأن المؤتمر الشعبي سوف يشارك في الحكومة القادمة ، وكتبت كثيرا بأن الشعبي لو فعلها يكون قد حفر قبر الحركة الإسلامية فهو آخر خط دفاع وموطئ قدم للإسلاميين بين الأحزاب بالساحة .

ربما يفرح الشعبيون بهذه المشاركة ولكنهم لا يعلمون بأن الشارع السوداني بات في قناعة عن عدم جدوى كثير مما تفعل كوادر الحركة الإسلامية وما فعلت في حقبة الإنقاذ من سياسات جعل الأغلبية من الشعب في نفور منها والمثل بقول ( الملدوغ من الدبيب بخاف من مجرّ الحبل ) وبالتالي المؤتمر الشعبي بمشاركته ، يعلن بداية النهاية للحركة الإسلامية في وجودها السياسي بالبلاد ، فهو آخر قلعة دفاع للحركة الإسلامية.

والمؤتمر الشعبي كأنه نسي أو تناسى بأن انتخابات العام 2020 القادمة بإذن الله ستكون ( الكترونية ) وبموجب البصمة وكان اول من طرح فكرة تحويل الانتخابات إلى الاسلوب الالكتروني هو حزب المستقلين القومي بزعامة البروف مالك حسين ، وأنا شخصيا طالبت البروف الأصم بهذا المنهج عام 2014 م وكذلك طالبت بها أنا شخصيا في كثير من المقالات عبرعمودي هذا ، وكذلك رفع حزب المستقلين القومي التلقائي إلى مسجل الأحزاب دراسة ورؤية متكاملة عن كيفية الانتخابات الالكترونية في العام 2014 م

والباقي من الزمن ( عامين ونصف ) لن يسعف الشعبي أو غيره من الإسلاميين في إحداث تغيير مقنع لعامة الشعب ، خاصة في المجال الاقتصادي وهو العمود الفقري الذي أهلك الشعب فقرا وجوعا ، وبالطبع مع وجود مجموعة من المشاركين في الحكومة من المعارضة والحركات في حكومة الوفاق ، لن يستطيع المؤتمر الوطني أو الشعبي أن يحدث تحولا في الاقتصاد يحسّن به معيشة الشعب ، مع وجود فكر لدى الكثير من أبناء الشعب السوداني أصبحوا على يقين تام بفشل الحركة الإسلامية في إدارة البلاد بالشكل المطلوب فيما سبق من فترة إدارتها لشؤون البلاد ، وكان أهم أسباب فشل الحركة الإسلامية يتمحور في فشلها في المحاسبة لكوادرها ، وهذه النقطة بالذات هي التي ستقصم ظهر البعير في عام 2020 م

وكنت أحسب أن الشعبي أذكى من أن يشارك الآن ، وكنت أحسبه يفكر في التحضير لقاعدة جماهيرية ترفع من نسبة حظوظه في انتخابات 2020 م ، ولكن ظهر لي بأن بريق السلطة أقوى من الفكر العميق لدى البعض .

وبالتالي فإن الشعبي بهذه المشاركة يعلن فعليا حفر قبر الحركة الإسلامية ونحن في انتظار الانتخابات 2020م لنثبت لهم بأن القبر جاهز فقط عليهم أن يحسنوا مستوى تشيع الجثمان ليقبر في العام 2020 م ولا عزاء للمفرطين .

عبد السلام

نكشة

واتوقع ربما الحل يكمن في عدم الموافقة على انتخابات الاكترونية ، والتزرع باي حجة فنية او غيرها للعودة لاسلوب الصناديق ,, وربنا يمد لينا في الايام باذن الله ، ونشوف توقعاتي دي وهذا العمود سوف اتركة للذكرى لكل ابناء الحركة الاسلامية

كورنر :

الكيميائي الالماني (فليكس هوفان ) اكتشف الاسبيرين ، وكان السبب في انقاذ حياة كثير من الناس ،، ثم (طبزها) و اكتشف مخدرات الهروين ,, وافسد العالم وارتفعت الجريمة و..و.... و .. طيب انا ذكرته الزول دا هنا ليه ! ! ! ؟

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا