Untitled Document

وزير السياحة يدعو الشعب إلى اكتشاف بلده والتعرف على نفسه

عرض المادة

خلال حملة الإعلاميين للتعريف بالحضارة السودانية

وزير السياحة يدعو الشعب إلى اكتشاف بلده والتعرف على نفسه

الخرطوم: محمد الأمين عبد العزيز

أطلق وزير السياحة والآثار محمد أبو زيد حملة "الإعلاميين للتعريف بالحضارة" أمس، وقال الوزير خلال مخاطبته برنامج تدشين انطلاق المبادرة: إن هذا اليوم مفصلي في تأريخ السياحة السودانية، وزاد: قائلاً: "كأنما بُعثنا الآن لنكتشف حضارتنا"، داعياً الشعب السوداني إلى اكتشاف بلده، والتعرف على نفسه.

واستنكر الوزير دعاوى البحث عن الهوية، التي وصفها بالطايعة، وأردف قائلاً: "أصبحت الهوية ضمن اجندات الحوار"، مشيراً إلى جهد الشباب والشابات لمعرفة ما هية هويتنا، وما هي حقيقة هذا الشعب.

وذكر الوزير أن هذا الجيل، وعبر الفضاء المفتوح يستطيع أن يتواصل ليعرف أولاً، ويعرف الآخر الخارجي.

وأضاف رغم قصور الماضي فإن الأوان قد حان للتعرف على الحضارات القديمة، مشيراً إلى دفع الآخرين لهذا الشأن.

ودعا العالم إلى الحضور إلى البلاد للتعرف على من نحن، وزاد "لسنا فقراء وإن كنا لا نعرف عن أنفسنا سوف نعرف من اليوم".

وأشار الوزير إلى تكوين لجنة للترويج للسياحة في السودان تتبع مباشرة إلى الوزير، تضم مبادرة السودان أصل الحضارة، وعددا من المبادرات الأخرى.

وأكد الوزير دعمه للسياحة؛ من أجل أن تكون موردا رئيسا للاقتصاد، مشيراً إلى خروج الوزارة من البيروقراطية الحكومية، وليكون البث مباشرا بشراكة مع لجان المبادرين.

وقالت تيسير محمد- ممثل مجموعة نجوم السودان والإعلاميين: إن المبادرة أتت انتماء إلى الوطن، والتعريف بالحضارة، والثقافة السودانية في كل السودان، وعكسها إلى العالم.

وأضافت أن زيارة بعض الرموز العالمية للمواقع الأثرية بالبلاد خلق تفاعلا كبيرا من العالم، الأمر الذي أدى إلى إنشاء تلك المبادرة؛ للتعريف بالحضارة، والمواقع الأثرية في السودان، مبينة أن المجموعة ستقوم بزيارات ميدانية إلى مواقع الآثار والحضارات السودانية؛ لجمع معلومات يتم بثها على القنوات عبر بث مشترك على كافة وسائط التواصل الاجتماعي؛ لتكون متاحة عند البحث عن الحضارات السودانية، والمواقع الأثرية.

وقدم الدكتور علي عبد الرحمن مدير الهيئة السودانية للآثار والمتاحف محاضرة عن الاكتشافات المبكرة في السودان، متحدثا عن الممالك، مؤكدا الاهتمام بالحضارات، والممالك، بجانب التأريخ الحديث، والآثار، والحفاظ عليها من خلال المسوحات الأثرية؛ لمعرفة العمق الحضاري.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 1 = أدخل الكود