Untitled Document

بريطانيا والسودان يناقشان قضايا الهجرة والمعتقلين السياسيين

عرض المادة

الخرطوم: مها التلب

أعلن السودان والمملكة المتحدة زيارة مرتقبة لوزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور؛ من أجل مواصلة جلسة الحوار الإستراتيجي المشترك للتعاون في كافة المجالات، واختتمت أمس "الأربعاء" دورة انعقاد ثالثة بالخرطوم اتفقا فيها على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، والعمل على تعزيز العلاقات الثنائية، ومواصلة الحوار.

وكشف وكيل وزارة الخارجية السفير عبد الغني النعيم- في مؤتمر صحفي مشترك- زيارة وفد من الشركات البريطانية للاستثمار في البلاد، منبها إلى الاتفاق على تعزيز التعاون في مجال حقوق الإنسان، يشمل المساعدات الفنية، وتعزيز الحريات، وتقديم العون إلى المؤسسات الوطنية العاملة في مجال حقوق الإنسان، وقال: "لا اعتراض على مناقشة هذه القضية مع الجانب البريطاني؛ لأنها دولة مهمة في مجلس الأمن الدولي، ومجلس حقوق الإنسان"، مشيرا إلى انعقاد الجلسة الرابعة في عاصمة الضباب بعد ستة أشهر من الآن.

من جهته قال المدير العام لإدارة أفريقيا بالخارجية البريطانية نيل ويقان: إن ملف مكافحة الإرهاب همٌّ مشترك للبلدين، لافتا إلى مطالبة لندن الحركات المسلحة بالدخول في مفاوضات مع الحكومة، وإيقاف العدائيات، ونبه ويقان إلى مناقشة أوضاع حقوق الإنسان، والتطرق إلى تعذيب المعتقلين في ضوء أن السودان موقع على اتفاقيات دولية تجرم التعذيب، معلنا ترحيب بلاده بقرار الحكومة بفتح ممر لإدخال المساعدات الإنسانية إلى دولة جنوب السودان عبر ولاية النيل الأبيض، وأشار إلى أن مكافحة الإرهاب شأن مشترك بين البلدين، وأضاف "يمكن محاربته بالاستفادة من تجربة بريطانيا.

في السياق قالت وزارة الخارجية: إن الاجتماعات تناولت العلاقات الثنائية، وقضايا حقوق الإنسان، والهجرة غير الشرعية، والاتجار في البشر، والتعاون بين وزراتي الدفاع؛ لمكافحة الإرهاب.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية