Untitled Document

دبلومات طب وصيدلة بالسوق العربي .. من المسؤول؟

عرض المادة


لافتة كبيرة وضعت بعناية فائقة لتجذب أنظار المارين بشارع السيد عبد الرحمن، تحديداً قبالة فندق ريجنسي "المريديان سابقاً" تدعو كل الباحثين عن فرصة عمل سريعة بالانضمام لمركز التدريب المشار إليه، والذي يوضح على وجه الدقة مكان المركز والتخصصات التي يدرسها، لفت انتباهي عدد التخصصات الطبية المهمة مثل الصيدلة والتخدير والتمريض، التي يمنحها المركز في مجال حساس يتعلق بصحة المواطن مقارنة بالدرجة العلمية التي يمنحها، ما يوضح لنا وبجلاء التخبط والتداخل في التخصصات الإدارية لمؤسسات الدولة وعدم الرقابة من قبل الجهات المختصة من وزارة الصحة وإدارتها.


تحقيق : زينب أحمد


مسرح الجريمة
بعد أن فرغت من قراءة اللوحة في مدخل الشارع تحركت نحو المركز الذي لا يبعد كثيراً عن موقع الإعلان عند وصولي للمكان تحديداً، فوجئت بكافتريا بمدخل العمارة المقصودة، ترددت قليل فربما أخطأت العنوان، فعدت مرة أخرى لإطلاع اللوحة تبيِّن لي أن العمارة هي نفسها المقصودة توكلت على الله عند مدخل العمارة استعنت بأحد العاملين بالكافتريا، فأشار لسلم صغير يخترق وسط الكافتريا صعدت لأعلى الطابق الثاني، حيث يتقاسم المركز المقصود الشقة مع جزء من الكافتريا.
ثم سألت عدداً من الشباب الموزعين على السلم وبالقرب من امتداد الكافتريا بمجرد سؤالي أفسح أحدهم الطريق، فاستبان لي باب صغير عبرته وأنا اتفحص المكان بعين حائرة، المكان بمساحته الصغيرة التي لا تتعدى (150) متر، تفصل المكاتب والقاعات الصغيرة جداً ألواح من الخشب في الاستقبال.
سألت الموظفة المسؤولة عن التسجيل عن التخصصات الطبية التي يدرِّسها المركز والدرجة التي يمنحها والرسوم الدراسية فكانت إجابتها بالترتيب. إن المركز يقوم بتدريس الصيدلة والتمريض والمعامل ورسم القلب والعلاج الطبيعي، وأن مدة الدراسة ثلاثة أشهر، شهران منهما نظري والشهر الأخير عملي في المستشفيات.
عاجلتها بسؤال آخر ماهي المستشفيات التي تقوم بالتدريب العملي للطلاب؟ وفي ذهني المستشفيات الخاصة لأن إجابتها جعلتني أعقد حاجب الدهشة على ضعف الرقابة في المؤسسات الحكومية.
أجابت بثقة ندرِّب في مستشفى أمدرمان والخرطوم وإبراهيم مالك، ونمنح درجة الدبلوم في ثلاثة أشهر الدراسة ثلاثة أيام في الأسبوع والشهادة موثقة ومعتمدة.
انتقلت للرسوم الدراسية وحسب الموظفة فإن الرسوم لكل الكورسات (850) جنيهاً، بالإضافة لـ(50) جنيهاً و(50) جنيهاً أخرى للفايل والشهادة.
لم أنسى أن أخبرها أن لا علاقة لي بجانب الطب، وأن كنت أرغب في دراسة أي من التخصصات المذكورة ، لذا أريد أن أطمئن على شروط التقديم، فربما كنت من الذين
لا تنطبق عليهم الشروط، أجابت ليست هناك شروطاً معينة للمتقدم من ناحية الشهادات الدراسية كل المطلوب فقط (4) صور فوتوغرافية، بالإضافة لرسوم القسط الأول.
وحتى تزيل مخاوفي استدعت أحد الأساتذة للإجابة على تساؤلاتي، فطمأنني أن لا خوف على الدراسة والشهادة معتمدة من وزارة الخارجية، وأن هناك إجراءات يقوم بها المركز حالياً لتوثيق الشهادة مع الجهات الطبية والصحية، وأن الأساتذة الذين يقومون بالتدريس هم أساتذة معترف بهم وعلى قدر عالٍ من الكفاءة، لم يكن المركز الذي قمت بزيارته هو المركز الوحيد، فمنطقة السوق العربي تعج بمثل هذه المراكز والمعاهد، وكذلك منطقة الشهداء بأمدرمان.
جريمة
الجريمة التي يرتكبها أصحاب هذه المراكز نهاراً جهاراً وعلى مرأى ومسمع من المواطنين والجهات المختصة برفد المجتمع في كل يوم بكوادر غير مؤهلة للعمل في مجال حساس يتعلق بصحة الإنسان دون أن يطرف لهم جفن، والخوف بأن تمتد إلى الولايات، وعلى حسب المثل (البلد المافيها تمساح يقدل فيها الورل).
مراكز أوسكار مجموعة من المراكز التدريبية بالخرطوم والولايات، تضم حوالي (22) فرعاً نصَّبت نفسها واحدة من الكليات العلمية لتدريس العلوم الطبية فقط، بتصريح من وزارة العمل والموارد البشرية، وهي الجهة الوحيدة التي أخذ منها المركز التصديق بممارسة العمل منذ أربع سنوات خلت، خرَّج خلالها العديد من الكوادر الطبية داخل وخارج ولاية الخرطوم.
فهيم عثمان حماد، مدير مراكز أوسكار في السودان، قال: إنهم يعملون في (8) مجالات طبية هي الصيدلة , المختبرات , التمريض ,التغذية ,الأشعة التشخصية ,الموجات الصوتية الدورات الدراسية تستمر من ثلاثة أيام لستة أشهر، لاحظ المدة الزمنية مقارنة بالتخصصات التي يدرسها والدرجة التي يمنحها.
ويواصل دكتور الفهيم حديثه معي: إن أي من المراكز التي ترغب أن تفتح معهد أو مركز لتدريب تأخذ تصديق من وزارة العمل والموارد البشرية الولائية أو الاتحادية وجزم بقوله: ليس من ضمن الجهات التي تصدر تصاديق ممارسة العمل مجلس المهن الطبية والصحية، حيث يقوم المركز بتقديم المقرر والمناهج للوزارة التي تمنح المركز على ضوئها رخصة مزاولة المهنة،
ويفخر مدير مركز أوسكار بأن المناهج التي يقدمها المركز أمريكية بعد إجراء بعض التنقيح والتعديل في العناوين والتفاصيل بواسطة مجلس أساتذة مقتدر، أقل أستاذ يحمل درجة الماجستير، يقدم دورات تدريبية لحملة الشهادات السودانية من ذوي الخبرات والجامعيين أصحاب التخصص وشهادات موثقة من التعليم العالي والخارجية، لكنه سرعان ما تراجع عن الفقرة الأخيرة من حديثه بشأن التوثيق بعد استفسارنا عن الجهات الصحية التي توثق له بقوله: هذا كورس تدريب معناه رفع مهارات وقدرات أنت ح تعمل بيها شنو ويقصد الطالب ؟ .
نحن لا نساعده في أخذ الرخصة ولا نقول له اشتغل بها، وما يلينا فقط التدريب بواسطة أستاذ مؤهل ومنهج معتمد.
وأضاف غاضباً: حتى الآن لم يتم إيقاف أحد طلاب المركز بتهمة ممارسة العمل، وهنا يعترف مدير المركز فهيم عثمان، بطريقة غير مباشرة في غمرة انفعاله بأن المركز منح درجات علمية لطلاب غير مختصين، لكن نحن عارفين حدودنا وين، هو افتكر نفسه من حملة البكالوريوس، هناك جهات رقابية بالمجلس الطبي ووزارة الصحة هي الجهات المسؤولة عن مراقبته.
كارثة
نعمل في النور كلمة رددها مدير المركز في إشارة إلى أنه عمل مسموح به من قبل الجهات المعنية قبل أن يضيف هناك مركز تعمل في المجال منذ العام 2005 م.
هنا تكمن الكارثة مركز ومعاهد غير متخصصة في مجال العلوم الطبية نصَّبت نفسها راعٍ للصحة خرَّجت مئات الأشخاص ليعملوا في النور والخفاء بمجرد امتلاكهم لمثل هذه الشهادة.
سؤال أخير طرحته على الفهيم عثمان، حول مراقبة الجهات التي منحته الترخيص بعمل خلال السنوات الأربع الماضية هي عمر مركزه، فرد بالنفي لكنه عاد وقال: نخطرهم فقط في حالة تغيير المقر أو إضافة مراكز أخرى،
وكان كل ما يعني الجهات المختصة متابعة الزيادة المضطردة في أعدادها أتساءل أن كان هذا جل اهتمام الجهات الرسمية والأخطاء الطبية جعلت الناس يتخوفون فقط من زيارة الطبيب.
تربص
في الجانب الآخر بالمجلس القومي للمهن الطبية والصحية كان يدور صراع في الخفاء مابين المجلس وهذه المراكز، هذا ما لمسناه عند زيارتنا له وعلى حسب حديث كامل محمد الحسن مدير إدارة الرقابة والإشراف بالمجلس القومي للمهن الطبية والصحية، فإن هناك جهات تعمل في مجال التدريب تأخذ تصاديقها من المجلس القومي للتدريب لكل التخصصات والمهن الموجودة، من ضمنها التدريب في المهن الطبية والصحية أتضح لنا أن هذه المراكز بدلاً عن تدريب الممارسين في نفس المجال الطبي جنح لمجال آخر هو التدريب بغرض العمل لحملة الشهادات الأخرى (محاسبة ,اقتصاد ,آداب , قانون )، هذا ما تأكد لنا من خلال أصحاب الشهادات الذين حضروا للمجلس بنية التوثيق الجانب الآخر هذه المراكز منحت خريجيها درجة الدبلوم في التخصص الطبية، ومعلوم لجميع أن درجة الدبلوم درجة علمية الجهة الوحيدة المختصة بمنحها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
للأسف الدبلوم الذي تمنحه هذه المعاهد غير معتمدة لا من ناحية الجهة المختصة بمنحه ولا من ناحية المدة الدراسية، فكيف بالله عليك تمنح درجة الدبلوم في ثلاثة أشهر؟ بالنسبة لنا هذه المركز كارثة على المريض بمعنى الكلمة.
وأضاف كامل مدير إدارة الرقابة والإشراف: بالنسبة لي جهةً مختصة، الضرر المنتشر من قبل هؤلاء عظيم لجهة أنهم أشخاص غير مؤهلين يودون عمل يتعلق بصحة الناس، وبالفعل شرعنا بفتح بلاغات ضد بعضهم وأغلقنا عدداً من المراكز لحين توفيق أوضاعها والتزامها بتراخيص العمل.
تداخل اختصاصات
طالبنا وزارة العدل بمستشار درجة أولى لحسم هذه الفوضى ولن نتهاون في حسم هذه المراكز ولن نتوقف عن ملحقاتها بهذه الجملة. بدأ زكي البشير، الأمين العام لمجلس المهن الطبية والصحية حديثه ثم أردف بقوله: طبيعة النشاط تحدد الغرض , والغرض هنا بالتأكيد ليس خدمة المجتمع، فأي مجتمع هذا الذي تخدمه بدبلوم ثلاثة أشهر، للأسف بتخريج مثل هذه الأعداد نجد أنفسنا قتلنا الشعب.
(أن تأتي متأخراً خيراً من أن لا تأتي) ربما كان هذا لسان حال المجلس القومي للمهن الطبية والصحية وهو يصارع مراكز ومعاهد امتدت سنوات عمرها لعشر سنوات، وهي تعمل بسكون وطمأنينة وترفد المجتمع بكوادر غير مؤهلة استعاضت عن قلة فرص العمل بتخصصات أنتجتها عبقرية هذه المراكز.
هذا التأخير برره الأمين العام لمجلس المهن الطبية والصحية بقوله: تكوَّن المركز بالقرار رقم (325) من رئاسة الجمهورية لسنة 2011 أدى المجلس القسم في الخامس من يناير من نفس العام، بدأ المجلس عمله بإجراءات التسجيل وامتحانات الكفاة المهنية والتدريب ثم انتقل لنشاط الرقابة والإشراف والتأكد من الممارسين هم من يحملون بطاقات التسجيل والتزام بآداب المهنة وسلوكياتها بعد تلك المعينات وبيئة العمل.
من خلال الإشراف والمتابعة أتضخ لنا هذه المشكلة، ويقصد زكي بحديثه مركز التدريب قبل أن يتبع بقوله: أصلاً المركز القومي للتدريب غير مسؤول عن إعطاء المركز تصاديق بمزاولة العمل، وأتضح لنا أن هذه المراكز تأخذ الموافقة بالعمل من عدة جهات، من ضمنها المجلس القومي للتدريب والتلمذة الصناعية والتدريب المهني، وكلها لا تعني بمنح درجة الدبلوم في المجال الطبي حسب القوانين واللوائح المنظمة لها، والواضح أن هذه المراكز أخذت الموافقة بالعمل بضوابط معينة لكنها انحرفت عن مسارها.
الحل والواقع
أصدر وزير الموارد البشرية الصادق حسب الرسول، قراراً بتكوين لجنة لمتابعة تداعيات المشكلة وسبل حالها برئاسة الأمين العام للمجلس القومي للمهن الطبية والصحية وعضوية التدريب القومي والتلمذة الصناعية مع اثنين من المستشارين والمجلس حسب منطوق المادة (6) من اختصاصات المجلس الفقرة (ب) القيام بالرقابة والتفتيش وضبط الممارسة بما يضمن حماية المجتمع من الممارسات الخاطئة والتأكد من الأسس والضوابط، وله الحق في حالة عدم الالتزام بتطبيق القانون واللوائح اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بالسجن والغرامة لارتكابه جريمة رفد المجتمع بشخص غير مؤهل.
وتنص المادة (32) عدم الإخلال مع أي نص في قانون آخر يعتبر جريمة وفقاً لأحكام هذا القانون، أيّ من الأفعال الآتية: ممارسة المهنة من غير تأهيل، ممارسة المهنة من دون تسجيل، مساعدة أي شخص للتسجيل في سجل المجلس إذا كان يعلم أن هذا الشخص المذكور غير مؤهل لممارسة المهنة، والتستر على أي شخص يمارس المهنة في السودان دون أن يكون مسجلاً.
تفاصيل الواقع المعيش لهذه المراكز أنها مازالت تعمل وتستقبل وتمنح طلابها درجة الدبلوم في التخصصات الطبية رغم تكوين المجلس القومي للمهن الطبية والصحية، منذا العام 2011 ورغم اللجنة المكوَّنة من قبل وزير العمل والموارد البشرية







   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
07-07-2016

(غير مسجل)

[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية