Untitled Document

طلاب جامعة السودان.. مبدعون في انتظار التوظيف

عرض المادة




الخرطوم: أسماء ميكائيل اسطنبول


أُسبوع المهندس الثاني عشر بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا شمل برامج كثيرة ومتنوعة ، وكانت من ضمن فعالياته عرض مجموعة من الاختراعات المتميزة التى قامت بها مجموعة مخترعي هندسة الميكاترونكس ،التي شملت أكثر من سبع وعشرين مشروع من مختلف تخصصات الهندسة ،منهم خريجون ، وجزء منهم مازال يدرس. وقال أمجد مصطفى رئيس مجموعة مخترعي هندسة الميكاترونيكس هذه المجموعة لها رؤية خاصة تتمثل في خلق جيل من الطلاب قادر على ربط الدراسة النظرية بالمتطلبات العلمية ، والهدف الأساسي من مجموعة مخترعي هندسة الميكاترونيكس هو أن تعمل على تطوير أفكار وابتكارات الطلاب وتطبيقاتها بالإضافة إلى ربطهم بمراكز البحوث الموجودة داخل وخارج السودان ، ومن أميز اختراعات المجموعة أو المشاريع التى قدمت في أسبوع المهندس بديل للجنود فى حراسة الحدود ،فهنالك أكثر من أربعة مخترعات ومشاريع قام بها الطالب محمد عبد الله الزين وكان فى مقدمة مشاريعه الروبوت العسكري المجنزر الذي يتم التحكم فيه عن بعد ويستخدم في عمليات الانقاذ وتفكيك القنابل المزروعة ويحتوي على كاميرا مراقبة وذراع آلي سلس الحركة ، ويعتبر بديلا للجنود في حراسة الحدود ،أما المشروع الثاني فيتمثل فى الحرس الالكتروني، وهو عبارة عن أجهزة اللكترونية توضع على باب المنزل ، فما أن يفتح الباب حتى يحدث اتصال هاتفي في تلفون صاحب المنزل عن طريق شفرة مابين بوابة المنزل والتلفون من أجل تنبيه صاحب المنزل بأن هنالك شخصا على الباب بالإضافة إلى مشروعه الثالث ، وهو يتمثل في الأطراف الصناعية كالأرجل الصناعية بديلا للأرجل وتقوم بالحركات ذاتها .
مشروع متعدد الأغراض
كما قام الطالب محمد عماد الدين عدلان كوكو بتنفيذ مشروع اليد الصناعية التي تتميز بأنها تحاكي حركة اليد البشرية ،ويتم الربط عن طريق دوائر الكترونية ومحركات كهربية، فكل محرك يتحكم في أصبع محدد ، وصمم هذا المشروع ليكون قادرا علي تأدية كل الحركات والمهام التي تؤديها ذراع الإنسان ، وذلك عن طريق أجزائه التى تحاكي حركات العضد والساعد والكف مع التحكم بحركة المفاصل حتى تتحول أجزاء حركتها إلى حركات خطية في مختلف الاتجاهات بإمكانيات الحركة المتاحة لذراع الإنسان ويعتبر هذا المشروع متعدد الاغراض حيث يمكن استخدامه كأطرف صناعية لمساعدة الأشخاص فاقدي الأذرع ويمكن أن يستخدم بديلا لذراع الانسان في الأماكن التي يمكن أن تتعرض فيها ذراع الإنسان لخطورة بالغة كما يمكن أن يستخدم أيضا كروبوت صناعي يقوم بعمليات المناولة أو التشغيل ، وفضلا عن ذلك فيستخدم في الأماكن التي تحتاج إلى دقه عالية في الحركة كتركيب وتجميع الأجزاء في المصانع المتخصصة.
وفي سياق متصل تحدث الطالب محمد احمد إمام ، صاحب فكرة و مشروع الإنارة الذكية للطرق الفرعية للأحياء بطريقة الكترونية وهي تقوم بإنارة الطريق مع مرور شخص أو عربة فقط ، بدلا من إنارة الشوارع والطرق طيلة الوقت . وبهذه الطريقة تساعد على توفير الكهرباء ويزيد العمر الافتراضي للمبات فصممت كل لمبة بحساسية ضوئية موجه عليها أشعه ليزر ،فإذا تم قطع شعاع الليزر تضيء جميع لمبات الطريق ، و إذا قطع الليزر في بدايه أو نهاية الطريق فاللمبات التي تكون في وسط الطريق تضيء اللمبة التي تكون بالقرب منها ، ويستخدم هذا المشروع في الأوقات المتأخرة من الليل لأن الطريق يكون شبه خالٍ من الحركة
قطّاعة الماء
كما قام الطالب محمد عبد الخالق بشرح مفصل لقطّاعة الماء ، والتى تتم عبر الماء وتشتغل بطريقه ميكانيكية غير تقليدية وتتكون المنظومة من خزان المياه الذي يقوم بضخ المياة بضغط عالٍ من خلال التحكم في قدرة المضخة وقطر الممرات ،ويتم القطع من خلال مرور الماء المنفث الذي يصل قطره حوالى 1ملم وتتميز بتوليد حرارة فى منطقة التشغيل ولا توجد إجهادات حرارية داخلية وتعتبر دقيقة فى التشغيل
طرق غير قانونية
ومن ضمن فعاليات اسبوع المهندس هنالك قسم تخصص فى عرض بعض البرامج التى تنبه المواطنيين بالأشياء التى تتم بطريقة غير قانونية فى مجال التكنولجيا واختراقها لأجهزة الحاسوب والموبايل فقام الطالب أحمد عبد العزيز ، صاحب الفكرة والمشروع بشرح الكيفية التى تتم بها تهريب الممنوعات والأجهزة عبر نقاط جهاز الامن دون امكانية اكتشافها من قبل الحكومة ، ولاسيما تهريب المنتجات المزوده بأجهزة تعقب ،وذلك عن طريق إغلاقها بورق الألمونيوم الذي يمتاز بعزله لبعض الإشارات ، وشاركه في تنفيذ هذه التجربة الطالبان خالد عباس وإسراء الحاج حتى يصل الفهم كاملا للحضور ، وفي السياق ذاته وضح أحمد شرحه لبعض الأمور غير القانونية التى يقوم بفعلها المستخدمون للأجهزة الالكترونية مثل نسخ النسخة غير الأصلية لبرامج الويندوز أو استخدام اسم غير حقيقي من أجل إقامة حساب شخصي للذين دون سن الثالثة عشرة
تحديد مواقع الألغام
كما قام الطالب عوض الكريم عبدالله ،صاحب فكرة ومشروع المحكم العسكري لكشف الألغام لأرضية عن طريق تصميم وتطوير سيارة آلية عسكرية محكمة ، زودها بتقنية ال GPS حيث يمكن تحديد مواقع الألغام بالاحداثيات (خط الطول ودائرة العرض) باتباع رائحة المواد المتفجرة على الأرض ، وأيضا فالنموذج قادر على تجنب العقبات التي تقف أمامه و يمكن رسم خريطة قوقل الأرضية والتي تمثل البيانات الكاملة عن حقل الألغام الأرضية.
جركانة زيت ومروحة ثلاجة
كان في نهاية عرض المشاريع هذه مشروع المكيف المتحرك الذي ممكن أن يحمل على الأيدي فكانت طريقة العرض رائعة من قبل الطالب صلاح الدين أزهري ، فشرح الكيفية التى صمم بها هذا المكيف المتحرك والأشياء التى يتكون منها ،وقال صلاح الدين : هذا المكيف كون من نفايات المنزل العادية جدا مثل جركانة الزيت و مروحة الثلاجة ، وذكر بانه اقتصادي وغير مكلف وسهل الحمل والحركة ، كما شمل أسبوع المهندس برامج متعددة معظمها تثقيفية في شكل ندوات بداخل الخيم التى أعدت خصيصا لهذا الأسبوع من دينية ودنيوية .

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية