Untitled Document

وزير الدفاع: معركة "قوز دنقو" كسرت شوكة التمرد الجيش: جوبا منعت "العدل" من اجتياح حقل هجليج النفطي

عرض المادة


حسين يقدَّم تنويراً أمنياً إلى قادة المجلس الوطني


الخرطوم: التيار
قال وزير الدفاع الوطني، الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين، الخميس: إن المعركة الأخيرة التي خاضها الجيش وقوات الدعم السريع في منطقة (قوز دنقو) "كانت نصراً من الله وفتحاً قريباً، وقضت على التمرد وكسرت شوكته في دارفور"، فيما قال الجيش: إن قوة حركة العدل والمساواة لحقت بها الهزيمة في جنوب دارفور، الأحد الماضي، كان من ضمن أهدافها اجتياح حقل هجليج النفطي، لكن جوبا منعتها، قبل أن يتحول هدفها إلى السيطرة على إحدى مدن دارفور عشية إعلان نتائج الانتخابات، بينما أعلنت الحكومة إحباط مخطط لخلايا نائمة في الخرطوم بالتزامن مع هجوم الحركة، وامتدح حسين، لدى تقديمه تنويراً أمنياً وعملياتياً إلى رئيس المجلس الوطني د. الفاتح عز الدين، الذي رافقه عدد من رؤساء لجان البرلمان في برج رئاسة الأركان المشتركة- امتدح وقوف الشعب السوداني ممثلاً في هيئته التشريعية والبرلمانية مع القوات المسلحة.
من ناحيته، أعرب رئيس البرلمان عن سعادتهم وفخرهم بالجيش السوداني، "الذي ظل دائماً مصدر فخر الشعب"، وأكد استعدادهم في المجلس الوطني الوقوف خلف الجيش، وقيادة المبادرات التي ترفع من شأن القوات المسلحة.
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة، العقيد الصوارمي خالد سعد: إن المعارك التي انتصر فيها الجيش في جنوب دارفور، لها تأثيرها على العلاقات الأمنية وغيرها بين السودان وجنوب السودان، باعتبار أن الأخيرة دعمت هذا التمرد. وأشاد الصوارمي في حوار مع تلفزيون الشروق، بدور الاستخبارات العسكرية في مسارح العمليات، وأضاف: "الاستخبارات هي طليعة الحرب، وكان دورها رئيساً في المعركة الأخيرة عبر الرصد والمتابعة".

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 7 = أدخل الكود