Untitled Document

تحذير : لا تقرأ هذا المقال

عرض المادة
تحذير : لا تقرأ هذا المقال
12187 زائر
13-05-2015
جلال الدين محمد ابراهيم




أنا عملت العلي ومن العنوان قلت ليك لا تقرأ هذا المقال وإنت حر ,, و إذا تابعت القراءة ,, فتحمل مسؤولية نفسك وما يصلك من معلومة سامة وربما قاتلة فكرياً ,, أخير ليك من السطر دا ,,أعمل نايم أو قوم جاري ( فك البيرك ) من الكلمة دي وأعمل شتات أو بالعامية ( أعمل زغبير ) بسرعة وارمي الجريدة وقوم جاري . لأنه كما يقال في السفريات ( العفش داخل البص على مسؤولية صاحبه ) فأنا اقول المقال دا بالذات على مسؤولية من يطلع عليه .. وانا ما لي دعوة بيك من السطر دا أخير ليك فارقني .

طيب بما إنك واصلت لحدي هنا ونشفت رأسك بالإصرار برغم التحذيرات المتكررة ,, عليه أنا أعلن للجميع بما فيهم دول عدم الانحياز والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بإخلاء مسؤوليتي تماماً عن ما يصيبك من طشاش فكري وخزعبلات قد ترميك من طولك وإني بريء مما يصيبك أمام الله وخلقه ,, وتعال تحت ما دام إنت فارس للدرجة دي .

الخبر الأول المصدر ( الأنباء السويدية عبر الانترنيت:-
يقول الخبر
قدمت الوزيرة السويدية ( مانا سيلين ) استقالتها فورًا وبلا تردد بمجرد أن كشف قيامها بفساد كبير وخطير في إدارتها وذلك عبر استخدامها لبطاقة صرف بنزين حكومية وقامت بتعبئها في سيارتها الخاصة ,, الجدير بالذكر أن قيمة البطاقة فقط ( 60 دولاراً )

التعليق :- بالطبع هذا فساد كبير وهذه الوزيرة اليهودية تنتمي إلى الرجرجة والدهماء من لصوص المال العام ,, ونقترح نحن في العالم الثالث والعربي على وجه الخصوص بأن نقدم النصح لدول الاتحاد الأوروبي ولدولة السويد الاستكبارية بصفة خاصة أن تعاقب هذه الوزيرة بالشنق رمياً بالرصاص (ودي عقوبة من نوع خاص وجديدة فنحن بارعين في إصدار العقوبات العجيبة والغريبة ) ذلك لأنها ارتكبت سرقة غير مسبوقة عالمياً في حجم الفساد المالي الضخم والتلاعب بأموال الشعب السويدي .

الخبر الثاني من أوكرانيا : ( المصدر موقع (i24 ) للأنباء

بتاريخ 15 مارس 2015 تم توقيف والقبض على كل من أعضاء من الحزب الحاكم وهم كل من (سيرغي بوتشكوفسكي) ومساعده (فاسيل ستويتسكي) وتم تكبيلهما بالكلبشات واقتيادهما مكبلين أمام أنظار العديد من الصحافيين وذلك أثناء الاجتماع الحكومي الدوري و بتهمة القيام بمشتريات عامة "بأسعار أكثر ارتفاعا لقيامهما بشراء معدات بترولية بسعر أعلى من السعر الدولي وعدم احضارهما لفواتير من جهات متعددة للمقارنة واتمامهما الصفقة بما يشبه الاستفادة من عملات مالية ربما تصل إلي مبلغ خرافي وقد تم تقدير فرق السعر بحوالي ( أربعة آلاف دولار فقط ) والجدير بالذكر بأن التهمة تعتبر من التهم التي تصنف خيانة عظمى ,,, فالتلاعب بالمال العام أو اهداره جريمة قومية تستوجب في اوكرانيا أشد العقوبات الرادعة .

التعليق : ,, لالالا يا جماعة الخير بصراحة دي بالذات ما ليهم حق ,, دي دكتاتورية منكم يا ناس اوكرانيا يا دول الشيوعية وفلولها المنهزمة عالمياً ,, الظاهر حكومة أوكرانيا دي غير متطورة ولا تعرف بأن القوانين من الممكن أن نجد فيها ألف حيلة وحيلة للمخارجة من مثل هذه الورطة ,, أليس لديهم شيخ رشيد أو ( عالم ) يدلهم على فقة التحلل

الخبر الثالث :- المصدر ( newtactics.org )


لقد أوجدت بلدية سول بكوريا الجنوبية قاعدة معلومات على الإنترنت لزيادة شفافية الحكومة. وتسمح منظمة (OPEN) وهي Civil Applications Online Procedure Enhancement for)، أي منظمة تعزيز إجراءات الإنترنت من أجل تقديم الطلبات المدنية، تسمح لسكان المدينة برصد تفاصيل الطلبات المدنية المتعلقة بسبعين من مهام ( المحلية ) -البلديات الحكومية تم التعرف عليها باعتبارها الأكثر عرضة للفساد، بما في ذلك مشاريع الإسكان والمناقصات والعطاءات والإعمار والتنظيم البيئي والتخطيط الحضري والطرق والجسور والتعليم والصحة .

وقبل نشوء هذه المنظمة، لم يكن باستطاعة مقدمي طلبات الحصول على تصاريح أو الدخول في عطاءات أو مناقصات أو أي عمل مع الجهات الحكومية إلا وهم لا يعملون كيف يتم إنجاز طلباتهم. وكانت العملية معتمة وبدون شفافية مما يسمح لموظفي الحكومة الفاسدين بطلب رشوة كي يقوموا بتسهيل إجراءات الموافقة على الطلب.

التعليق :- ,, يعني كيف يتم كل شيء ومعاملات للمحليات بالحاسب الآلي ,, وتيب ناس التمكين يلاقوا الفرص كيف ,,, لا لا النوع دا والاسلوب دا ما بنفع معانا .
وكما قال لي البروف الأصم رئيس مفوضية الانتخابات حين ما قلت له قبل مواعيد الانتخابات بما يقارب الخمسة شهور من قيامها ,, وطلبت منه أن يستورد النظام الآلي عبر البصمة وشاشات العرض المباشرة في الشوارع للانتخابات لمزيد من الشفافية والمصداقية العالمية في الانتخابات قال لي بالنص ,,, لا أظن هذا ممكن الآن ,,, ربما في المستقبل .,,,
فخرجت من مقر المفوضية وأنا أغمغم في نفسي وأقول لها متى نصبح أمة تحترم الشفافية والإنسانية وان يكون عملنا لرب العالمين دون غيره قولا وفعلا ,,, وجال بخاطري صوت العطبراوي وهو ينشد في رائعة محي الدين فارس عليهما الرحمة ويقول بصوته القوي المعروف :-

وهناك قافلة تولول في متاهات الزمان وبلا دليل ,,,, ! !
العائدون مع الظلام من المصانع والحقول,, ملأوا الطريق
عيونهم مجروحة الأغوار ذابلة البريق,,,, يتهامسون ويغمغمون
,,و,,, نحن الشعوب الكادحون ,,,,, .




   طباعة 
12 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الخلاف بين المخابرات والرئيس - جلال الدين محمد ابراهيم
ترامب والسودان - جلال الدين محمد ابراهيم
عودة الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي وامتحان المبادئ - جلال الدين محمد ابراهيم
إهدار أموال وزمن البلاد إلى أين ! - جلال الدين محمد ابراهيم
كلام الكاميرا