Untitled Document

قطوعات الكهرباء ومكتب شمبات

عرض المادة
قطوعات الكهرباء ومكتب شمبات
2931 زائر
15-06-2015
جلال الدين محمد ابراهيم


تخصصت شركة الكهرباء في قطوعات الكهرباء بشكل شبه يومي في منطقة شمبات والصافية والمزاد بحري، وحتى أن كانت قطوعات مجدولة، فهذا يعني وقوع ظلم كبير في أسلوب الجدولة على هذه المناطق والأحياء .
أعذار مكتب شمبات وخدمات العملاء في الرقم 4848 نفس الأعذار، لدرجة أعتاد المواطنون على الرد المتكرر منذ خمس سنوات، والرد أصبح بمثابة أسطوانة مشروخة تكرر نفس الحديث وهو ( هناك عطل في خط البيارة وخط البراحة )، ولا نعلم كيف يكون هناك عطلاً في نفس الموقع ولمدة خمس سنوات وبدون معالجة جذرية لهذه المشكلة، وهل خط البيارة أو البراحة تالف لهذه الدرجة التي تجعل العطل يتكرر لمدة خمس سنوات، طيب سؤال عام- أين أموال الكهرباء والتحصيل المقدم الذي يدفعه المواطن من أجل خدمة مدفوعة مقدماً ويتم قطعها.
(وين) تجديد الخطوط في جدول الصيانة؟ والحاصل شنو لمن مدينة مثل الخرطوم وهي العاصمة لا يصلها الإمداد الكهربائي بشكل كافٍ؟ فأين انجازات التنمية المستدامة التي يتحدث عنها كوادر المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية ربع قرن من الزمان؟.
من زاوية أخرى..هناك استهلاكاً كبيراً للمرافق الحكومية للكهرباء وبدون ترشيد وما دخلت مرفق حكومي إلا وجدت فيه صرف كهربائي عالي وصرف من لا يخشى الفقر أو دفع فاتورة الكهرباء، طيب ما اختلفنا إن قلنا إنها مؤسسات خدمية تخدم المواطن، فأين خدمة المواطن هذه الذي تتحدث عنه تلك الجهات التي تصرف الكهرباء بلا رحمة، وترفع الأحمال الكهربائية لتصبح أعلى من الطاقة التصميمية للخطوط، فعندما أسمع عبارة (هناك زيادة في الأحمال) نعلم هندسياً بأن الإمداد الكهربائي لا يستوعب حجم الطلب، طيب إذا أنتم تبيعون خدمة بالدفع المقدم يا أهل الكهرباء، فهل شرعاً يحق لكم بيع ما لا تملكون؟.
. وإذا قلنا إن الطاقة المنتجة لا تكفي حجم الطلب في البلاد، وأن الصناعة أو الزراعة أو مرافق الدولة تستهلك أغلب الطاقة المنتجة من الخزانات ومن محطات توليد الكهرباء، فلماذا لا يتم الاستعانة بالطاقة النظيفة؟ وفصل المناطق الصناعية ذات الاستهلاك الكبير للطاقة والتي تكلفهم كثيراً، بموجب إدخال الطاقة الشمسية أو الطاقة التحليلية الكيميائية بموجب مولدات حديثة تخف الضغط على الأحمال لتوفر للمواطنين الكهرباء المطلوبة.
وعلى العموم رمضان باقي ليه أربعة أيام، وبرضو القطع يكون مستمراً، تبقى على الناس صيام وكهرباء مافي وموية مافي، طيب أنتوا يا أهل الخطط الاستراتيجية القومية الخماسية منها والعشرية والعشرينية والربع قرنية، أين تطبيق ونتائج تخطيطكم الربع قرنية؟ .أم هي خطط ترسل لدار الوثائق بلا تطبيق ونخسر فيها الاجتماعات والسفريات وبيوت الخبرة المكلفة و ... و... أم هي خطط تمشي الهوينة كما يمشي الوعل الوحل ُ ُ....
أما نحن فقد أصبحنا نعيش في ثلاث ظلمات:-
1. غلاء معيشة مصحوبة بضنك العيش
2. وقطوعات كهرباء
3. وقطوعات ماء


   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الخلاف بين المخابرات والرئيس - جلال الدين محمد ابراهيم
ترامب والسودان - جلال الدين محمد ابراهيم
عودة الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي وامتحان المبادئ - جلال الدين محمد ابراهيم
إهدار أموال وزمن البلاد إلى أين ! - جلال الدين محمد ابراهيم
كلام الكاميرا