Untitled Document

ظهور نتيجة القبول تدني نسبة القبول للكليات الطبية والهندسية عن العام السابق

عرض المادة


ظهور نتيجة القبول
تدني نسبة القبول للكليات الطبية والهندسية عن العام السابق
وزارة التعليم العالي تعد بعودة التعليم التقني
تفوق الإناث على الذكور في الدخول لمؤسسات التعليم العالي


الخرطوم: زينب أحمد

امتلأت القاعة الكبرى بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالحضور قبل وقت كافٍ قبيل إعلان نتيجة القبول لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي لعام 2015 فيما توسطت وزيرة التعليم العالي الدكتورة سمية محمد أحمد أبوكشوة، ووزير الدولة بالتعليم العالي التجاني مصطفى محمد صالح، ووكيل الوزارة أزهري عمر عبدالباقي، انتظار لبداية عقد المؤتمر الذي تأخر لساعة كاملة لعطل فني في أجهزة البث المباشر لتلفزيون السودان، جعل الحضور يتململون فيما فضل بعضهم التجول داخل ردهات الوزارة لحين إصلاح العطل، وبدأ المؤتمر بعد طول انتظار قرر قادة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التخلي عن فكرة النقل المباشر على أن يلحق التلفزيون بفعاليات المؤتمر متى ما تم إصلاح العطل
التقديم الالكتروني
بدأ إعلان نتيجة القبول لمؤسسات التعليم العالي بكلمة السيدة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي التي امتدحت في معرض حديثها تجربة التقديم الإلكتروني بقولها هنالك تقدم واضح وظاهر في مستوى إدراك الطلاب وأسرهم لطريقة التقديم الإلكتروني مكن الطلاب من التقديم في زمن وجيز مقارنة بالعام السابق بالإضافة لتقدم في توفير الشبكة في الولايات، حيث لم تصل شكاوى من انقطاع الشبكة في الداخل والخارج بما فيها الولايات التي شهدت نسبة إقبال واسع للتقديم مقارنة بالمركز
وكشفت أبو كشوة، عن إضافة جامعة حكومية وتصعيد كلية قارستي الأهلية لتصبح جامعة إلى جانب إضافة أربع كليات أهلية جديدة هي كلية قطر السودانية وكلية نبتة وكلية الجزيرة للعلوم الطبية وأكاديمية السودان للعلوم وتكنولوجيا الطيران، مشيرة في الوقت ذاته لكليات أخرى ستلحق بالقبول في الدور الثاني.
شهد إعلان القبول هذا العام كذلك إضافة 34 برنامجا على مستوى البكالاريوس بالإضافة إلى (10) برامج على مستوى الدبلوم.
ووصلت الوزيرة كلمتها بالإشارة إلى أن التقديم الإلكتروني قد فتح الباب لطلاب الولايات للتقديم عبر الموبايل هذا العام من مختلف محلياتهم وقراهم مؤكدة أن هذا من شأنه تفعيل الحكومة الإلكترونية وقالت إن التزايد في نسبة التقديم الإلكتروني تزامن معها زيادة واضحة في أعداد الطلاب المتقدمين مقارنة بالعام 1990 حيث بلغت نسبة الزيادة في نسبة التقديم لخمسين ضعفا في العدد المتقدم إلا أنها عادت وقالت برغم من ذلك يبقى عدد كبير من الطلاب والطالبات لم تتوفر لهم فرص التقديم للتعليم العالي
مشيرة إلى أن الشباب في الفئة العمرية من (17إلى 23) سنة يفترض أن يكون داخل مؤسسات التعليم العالي، وقالت أبوكشوة إن نسبة الطلاب في هذه الفئة منخفضة داخل الإقليم مقارنة نوعا ما مقارنة بالإقليم الذي وصلت فيه النسبة إلى 23% .
التعليم متاح
أكدت أبوكشوة أن التعليم العالي متاح لكل دونما تميز مشيرة للتعليم عن بُعد الذي فتح الباب أمام عدد مقدر من الطلاب والطالبات للانضمام للتعليم العالي فاق التعليم الحكومي والأهلي بفضل التطور في نظم الشبكات.
ونفت أبو كشوة أن تكون الظروف الاقتصادية سببا في حرمان أي من الطلاب والطالبات من الدراسة الجامعية، وقالت إن سياسة الوزارة لا تحرم أي طالب من الدراسة بسبب الفقر أو بسبب عدم تمكنه من مقابلة الرسوم الدراسية مشيرة لمعالجات تتم على مستوى الجامعات عن طريق الإعفاء الكلي أو الجزئي من الرسوم الدراسية، إلى جانب ما يقدمه صندوق دعم الطلاب من دعم للطلاب.
عودة التعليم التقني
وقالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتورة سمية محمد أحمد أبوكشوة، إن المرسوم رقم 32 الذي حدد صلاحيات الوزارة ومنح وزارتها الحق في إعادة التعليم التقني لوزارة التعليم العالي، ووعدت في الوقت نفسه بتطور كبير سوف يشهده التعليم التقني بعد عودته للتعليم العالي، لجهة أن تطويرالتعليم التقني واحدة من اهم سياسات الدولة التي تعمل وزارة التعليم العالي وفقا لمنظمتها.
الطلاب المتقدمون
تقدم لقبول مؤسسات التعليم العالي هذا العام 178454 طالبا وطالبة من حملة الشهادة السودانية يمثلون 98.5% من العدد الكلي للمتقدمين إلى جانب 2585 طالبا وطالبة من حملة الشهادة العربية يمثلون 1,5% من العدد الكلي للمتقدمين بالإضافة لأربعة فقط من حملة الشهادة الأجنبية يمثلون 0,002% من العدد الكلي للمتقدمين.
فيما بلغ العدد الكلي للمتقدمين من الذكور 85590 يمثلون 48% مقارنة 92864 من الإناث يمثلون 52% .
بالمرشح منهم 124566 طالبا وطالبة منهم 99958 لمستوى البكالاريوس بنسبة 80,2% و24608 للدبلوم التقني بنسبة 19,8 من العدد الكلي للمرشحين.
الشواغر
بلغت المقاعد الشاغرة 61582 مقعدا منها 30119للبكالاريوس و31463 للدبلوم التقني منها 2468 مقعدا للبكالاريوس بالجامعات الحكومية من العدد المخطط و27651 مقعدا لبكالاريوس بالجامعات وكليات التعليم الأهلي و14790 مقعدا للدبلوم التقني بالجامعات الحكومية.
تدنٍ
من جهته كشف المدير العام للقبول وتقديم وتوثيق الشهادات علي الشيخ السماني عن تدني نسبة القبول للكلية الطبية من 5,% إلى 1% إلى جانب تدني القبول كليات الهندسة كذلك من 1,5% إلى 3%
فيما بلغت نسبة القبول لكلية الطب جامعة الخرطوم 92,4 و90,7% لكلية طب الأسنان
و90,6% لكلية الصيدلة.
فيما تم القبول لكلية العمارة بنسبة 88% و89% لقسم الهندسة المدنية.
الخرطوم في المؤخرة
وعلى حسب حديث مدير مركز المعلومات بالوزارة وليد المبارك، فإن ولاية الخرطوم قد احتلت المركز رقم 15 في التقديم الاكتروني وسبقتها كل من الولاية الشمالية, ولاية البحر الأحمر ولاية نهر النيل ,النيل الأزرق وسط دارفور وشمال دارفور وجنوب كردفان وشرق دارفور.
مشيرا إلى أن هنالك 14 ولاية كان فيها نسبة التقديم فوق العدد المخطط له.
وأضاف وليد المبارك ليس هنالك مشاكل تذكر في طريقة التقديم الإلكتروني وما حدث من إشكاليات بسيطة يُعد على أصابع اليد، مشيرة لزيادة نسبة المتقدمين عن العام السابق بنحو خمسة آلاف طالب وطالبة، حيث إن الوزارة غطت 96% من المقاعد المتاحة للطلاب الناجحين.
وأشار مدير مركز المعلومات، وليد المبارك، لبداية التقديم للدور الثاني ابتداءً من اليوم ولمدة أسبوع للقبول على النفقة الخاصة والقبول لأبناء العاملين وأبناء دارفور، وشواغر التعليم الأهلي والأجنبي والخاص وشواغر الدبلومات للجامعات الحكومية، وقبول الوافدين.





   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
08-11-2015

(غير مسجل)

ط§ظ…ط¬ط¯ ط§ظ„ط§ظ…ظٹظ† طµط¯ظٹظ‚ ط¨ط®ظٹطھ

ظ†طھظٹط¬ط© ط§ظ„ط¯ط¨ظ„ظˆظ…ط§طھ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ظٹط©
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة