Untitled Document

علي السيد: لا نستبعد وجود سيناريو مرسوم بين الميرغني الأب والابن بالمشاركة في الحكومة والانتخابات

عرض المادة

* 
* علي السيد: الحسن وحاشيته يعيشون حالة ذهول مما يحدث

* الاتحادي بالقضارف: المشاركون بالحكومة لا يمثلون إلا أنفسهم


الخرطوم: القضارف: محمد سلمان

وصف القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، عضو الهيئة القيادية، القرارات الأخيرة التي تلاها الناطق الرسمي باسم الحزب إبراهيم الميرغني، وذكر بأنها صادرة عن رئيس الحزب مولانا محمد عثمان الميرغني، والتي قضت بإبطال قرارات الحسن الميرغني بفصل قيادات حزبية، والتأكيد على صلاحية رؤساء الحزب ولجانه والمشرفين، وصفها بأنها غير كافية لتصحيح مسار الحزب، وقال د. علي: "نحن كنا نتوقع قرارات أكثر من ذلك تبين موقف الحزب من المشاركة في الحكومة وخطه السياسي". وسخر السيد من مجموعة الحسن الميرغني قائلا: "الحسن وحاشيته هم الآن في حالة ذهول لأنه لم يتوقعوا أن تصدر قرارات من الرئيس ضدهم"، ولم يستبعد علي السيد في تصريح خاص (للتيار) أن يكون هنالك سيناريو متفق عليه بين الميرغني الأب والابن بالمشاركة في الانتخابات والحكومة، وأضاف: "يبدو أن مجموعة المشاركة قد تعدت صلاحياتها في المشاركة بفصل قيادات من الحزب فصدرت ضدها هذه القرارات. وفي الأثناء وصف رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بالقضارف، شرف عثمان حاج عمر، قرارات رئيس الحزب مولانا الميرغني بأنها أرجعت الأمور لنصابها وعد حاج عمر في مؤتمر صحفي بدار حزبه بالقضارف أمس (السبت) المشاركين في الحكومة من نواب ووزراء ومعتمدين بأنهم يمثلون أنفسهم فقط، وإن الحزب لن يتعامل معهم وهو برئ منهم، فيما قال أمين الحزب بابكر ميرغني: "إن المشاركين في الانتخابات حصلو على (237) ألف صوت بينما حصل الحزب في انتخابات (2010) على (5556) ملايين صوت مما يوضح بجلاء مدى رفض الجماهير للمشاركة، واتهم ميرغني المؤتمر الوطني بالسعي لتفكيك الحزب وإضعافه، ولفت إلى أنهم قد تقدموا بمبادرة لمجموعة الحراك الجماهيري بالحزب لعقد مؤتمر استثنائي للإصلاح وتقويم المؤسسات وتعديل الدستور واللوائح التنظيمية.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 1 = أدخل الكود