Untitled Document

كتمت..

عرض المادة
كتمت..
3363 زائر
03-09-2015
جلال الدين محمد ابراهيم



كان يفترض أن اتناول موضعا خاصا بالقمح نسبة لتواجدي بالأمس بالقرب مما يدور في سيقا وجيرانها من المصانع لكني تركت تناول هذا الأمر.. من اجل شيء اهم واخطر من القمح في ترتيب أولوياتي العلمية فليس بالقمح وحده تحيا الشعوب.
ولكني اليوم اتناول موضع اهم بكثير من القمح فإن الحياة ليست أكلا فقط,, وما هو اهم من الأكل,, أكيد يكون الماء الذي جعل الله منه كل شيء حي (The fluids of living organisms).
بالأمس صدر تقرير رسمي عن تلوث خطير في مياه النيل,, ولم تتناول هذا التقرير إلا صحيفتان لا أكثر,, وربما يمر مرور الكرام في بلد يأتي فيها الاهتمام بصحة البيئة في مرتبة متأخرة جدا وربما لا يأتي على الإطلاق على بال الكثيرين من أبناء الشعب بما يسببه البعض منهم من دمار بجهالة في بيئة البلاد الصحية. تقرير تلوث مياه النيل بالنسبة لأي شخص علمي وخاصة الكيميائيين من اشد الأمور التي تستوقفهم بحزم,, أما في العالم الغربي فإن مثل هذا التقرير يتجمد عنده حتى المواطن العادي ويعتبره امرا بالغ الخطورة والأهمية فالماء يا سادة هو الحياة.
عليه كثيرا ما تكلمنا عن هذا الأمر وتناولت أنا شخصيا كثير من ملوثات النيل عبر عمودي هذا ومررت على محطات تنقية المياه في الخرطوم ووجدت فيها خطا فنيا كبيرا في عملية إخراج المياه من بعد معالجتها فإن تصريف المياه حاملة الطمي والأوساخ المكتظة بالمواد الكيميائية أو ما يعرف باسم ( draining water),, يعاد به إلى النيل مرة أخرى,, ونحن نعلم بأن البلاد تستخدم مادة البولي المونيوم كلورايد (PAC ) وهي مادة مصنوعة من البوليمر المشبع بالكلور و(البوكسيت ),, فيخرج من الأحواض ماءً مشبعا بكميات من البولي المونيوم كلورايد بالإضافة إلى ما تراكم مع الطمي من مادة الــ ( HCL ) حمض الهيدروكلوريك أسيد والعالق (بالطمي) أو خرج مع مياه الصرف (draining water) ويعود للنيل,, فماذا يفعل كل هذا الخليط,, إضافة إلى خليط بعض المصانع التي ترمي نفاياتها من معالجات في النيل كذلك.
النتائج للتلوث وخيمة جدا وخطيرة وتحمل أمراضا حتى للأسماك التي تناولها الناس,, هذه بخلاف إفساد شمال السودان بشكل مستمر لأن النيل يجري شمالا,, وهذه المواد تتراكم على الطمي شمالا خاصة في منطقة الولاية الشمالية حيث تكثر منحنيات النيل وتقل سرعة جريان المياه فتصنع فرصة جيدة لعملية ال (precipitation) الاضطراري لما يحمله النيل من عوالق تختلف كثافتها عن كثافة الماء وثقلها النوعي المختلف,, وهي تحمل في مكوناتها (مصائب الدنيا).
هيئة توفير المياه في البلاد بنفسها تنقي المياه وتخالف قوانين البيئة العالمية,, وتخرق اهم قانون لأنها لا تقيم في محطاتها ما يعرف بمعالجة الـ (draining water),, وفي كل محطة تحلية للمياه أو مصنع من المصانع التي تستخدم مواد كيميائية,, نحتاج وجود محطة معالجة كيميائية (Chemical purification plant ).

وبالتالي هي تنقي للإنسان المياه ليشربها,, ولكنها تفتك بالكائنات الحية بالنيل,, فيأكلها المواطن المسكين,, فيمرض فتزيد قيمة فاتورة الدواء,, ليدق جرس (الدكتور مأمون حميدة) ويطالب بمزيد من الميزانية لمواجهة الأمراض,, فترفع الحكومة على المواطن الجبايات ورسوم الكهرباء والمياه وترفع الدعم عن القمح.. فيضرب جرس (أسامة داؤود),, فيعصر المغترب لتوريد دولار.. ويعصر الكفيل المغترب ,,الخ ,, الخ ,, وهكذا هي الدورة الهالكة لإنسان بلادي المسكين .
هسع أمانة في ذمتكم الموضوع دا اهم ولا اهم القمح ,, ياخي لو انعدم القمح أكلوا بيتزا..


   طباعة 
3 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
15-09-2015

(غير مسجل)

[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هذا خطأ يا ولاية الشمالية - جلال الدين محمد ابراهيم
الشعبي يحفر قبر الحركة الإسلامية - جلال الدين محمد ابراهيم
دموع التماسيح Crocodile tears - جلال الدين محمد ابراهيم
الكروماتوغرافيا – والـ Laughing Hyenas - جلال الدين محمد ابراهيم
مصانع البلاستيك وحل مشكلة القمامة - جلال الدين محمد ابراهيم
أصول لعبة المصالح
ياسين حسن بشبر
كلام الكاميرا