Untitled Document

الأعشاب

عرض المادة

22/10/2015

هل انقلب السحر على الساحر؟

(التيار) تبحث مع مختصين خطورة الاستخدام الخاطيء للأعشاب

النيابة تتلقى بلاغات من مواطنين ..وتحويل الأخرى للمحاكم

وفاة فتاة ومواطن عقب تناولهما لـ(السفوفة) وهذه هي حكاية الشاي الهندي

آخر تقليعات الأعشاب الجنسية (الحاج متولي ) و(ليلة الدخلة) و (التمساح)

خداع طبيب بعلاج عشبي والصحة تشن حربها على عيادات الأعشاب

طلاب خلاوي يعالجون المرضى وميكانيكي يعمل بإحدى العيادات

دكتورة عواطف: لا علاقة لنا بما يفعله العشابين وعلى المواطن الحذر

دكتورة وصال: هنالك نباتات ذات سمية عالية وتجاربنا نجريها على الفئران وليس البشر

العميد أمير: خاطبنا كل الفضائيات بعدم الترويج لشركات الأعشاب

خلط الفياجرا بالبرسيم لإيهام مرضى الضعف الجنسي

تحقيق: رجاء نمر

لم يتوقع الأب أن نهاية ابنته ستكون بهذه السرعة والطريقة المؤلمة..ابنته التي لم تكمل العشرين لفظت أنفاسها بعد تناولها (سفوفة) وهي عبارة عن مجموعة أعشاب طبية تم طحنها وتصرف كدواء، جلس الأب حائراً كيف يمكنه أن يقتص لابنته وكيف سيحمي غيره من الوقوع في هذا الخطأ لم يفكر كثيراً واتجه إلى نيابة حماية المستهلك وفتح بلاغاً في مواجهة شركة النيل للأعشاب ووفق معلومات تحصلت عليها (التيار ) من مصادر رفيعة أن البنت المتوفية كانت تعاني من أعراض روماتيزم لفترة من الزمن واتجهت بها أسرتها إلى الشركة وتم صرف خلطة من الأعشاب كوصفة علاجية تؤخذ مرتين في اليوم وبعد استخدامها للخلطة بعد مضي ثلاثة أيام تدهورت حالتها وتوفيت، هذا بلاغ مأساوي لعشوائية التداوي بالأعشاب والانتشار المتزايد للعشابين الذين يبيع بعضهم الوهم للناس من خلال خلطات يتم إدخال عقاقير كيميائية لها..ولكن تعرفت على معلومات إيجابية أن السودان غني بالأعشاب، ولكن فقط يجب إخضاعها للدراسة ومن ثم منحها علاجاً للمواطن لها، من هنا بدأت رحلتي في عالم العشابين المحفوف بالقصص الأقرب للخيال.

(غشوني) بعلاج الكلى

وتلقت أيضاً نيابة حماية المستهلك بلاغا تحت الماده (37) أدوية وسموم من مواطنه وهي ربة منزل ضد شركة الهاشمي للأعشاب، وقالت إنها ذهبت إلى الشركة لإعطائها دواء عشبي..لالتهاب الكلى وكلفها الدواء (2) ألف جنيه، ولكنها لم تشف وإنما ساءت حالتها، تم تفتيش مقر الشركة بواسطة مباحث المستهلك وعثرت على كميات من الأدوية العشبية ولا زالت التحريات مستمرة.

ضعف جنسي

وتعرض أحد الأطباء البيطريين إلى الغش من عشَّاب بعد أن أقنعه أنه سيعالجه من الضعف الجنسي وفتح بلاغ لدى النيابة تحت المادة 16/37 أدوية وسموم، وقال إنه ذهب إلى العشَّاب (محمود) لمعالجته من الضعف الجنسي وقام بشراء دواء بمبلغ (1500) جنيه، وعند استخدام الدواء سبب له أضراراً كبيرة وبعد البلاغ تم تفتيش مقر العشَّاب وعثرت السلطات على كميات من الأدوية المخالفة لقانون الأدوية والسموم.

(الحاج متولي) وليلة الدخلة

كشفت إحدى حملات مباحث حماية المستهلك المشتركة لشركة النيل للأعشاب في البلاغ المفتوح تحت الماده (3) مواصفات والمواد 16/15 أدوية وسموم، حيث تم ضبط كميات من الأدوية من بينها أدوية علاج الضعف الجنسي وعلاج (المصران) والتهاب الكبد الوبائي والقاود والمسالك البولية وعلاج التبول اللا إرادي وكميات من الحبوب الجنسية المختلفة ويطلق على بعضها أسماء(الحاج متولي ) و(ليلة الدخلة) و(النمر الملك) والتمساح إضافة إلى الفياجرا.

شاي هندي

أما المواطن (ع) فتح بلاغاً في مواجهة شركة حذيفة للأدوية العشبية بموجب عريضة لنيابة حماية المستهلك ذكر فيها أنه قام بشراء شاي هندي من الشركة بغرض علاج أمراض البطن، إلا أنه سبب له أمراضاً ومن ثم تم تفتيش المقر وعثرت على (450) لفافة شاي هندي معدة للبيع تم تحويل البلاغ للمحكمة للفصل فيه.

وفاة مواطن

أما البلاغ بالرقم (39) ضد أحد العشابين حضر إليه مواطن يشكو من مرض الإيرقان وذهب الرجل إلى منزله يحدوه أمل الشفاء، إلا أنه عند تناوله للأعشاب أصيب بحالة استفراغ وتوفي في الحال، وقد اتخذت السلطات الإجراءات القانونية وعثرت على كمية من الأعشاب أرسلت للمعامل لفحصها.

مداهمات

بعد الشكاوى التي وردت للنيابة وحديث المجالس عن أضرار الاستخدام العشوائي للأعشاب نفذت وزارة الصحة ولاية الخرطوم ممثلة بإدارة المؤسسات العلاجية الخاصة بالتنسيق مع مباحث حماية المستهلك بحملة استمرت لثلاث ساعات شملت جميع أقسام شركة النيل للأعشاب وتم ضبط عدد من المخالفات من أدوية الأعشاب منتهية الصلاحية مرصوصة على الأرفف، وأدوية منتهية الصلاحية موضوعة داخل جوالات ووفق مصدر لـ(التيار) أن الأدوية تمت تعبئتها داخل جوال كبير كمعروضات في البلاغ بالإضافة للأعشاب والزيوت التي لا تحمل ديباجات توضح تأريخ الإنتاج والانتهاء.

إغلاق مراكز أعشاب

واستمرت الصحة ولاية الخرطوم في عمليات التفتيش بالتعاون مع نيابة حماية المستهلك التي تلقت بلاغات غريبة ضد عشابين وشركات أشهرها النيل للأعشاب، حيث أغلقت وزارة الصحة بولاية الخرطوم،(7) مراكز وعيادات أعشاب، تتعامل في مجال بيع أدوية الأعشاب بعد ضبط مخالفات تتعلق بعدم الترخيص وتشغيل كوادر - طلاب خلاوي- لا علاقة لها بالمجال الصحي.

وقال مدير إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة بولاية الخرطوم بالإنابة، د. محمد عباس فوراوي، في تسريحات سابقة لـ”الشروق”: إن إدارته تقود هذه الأيام حملات واسعة على الشركات والمراكز العشبية غير المرخصة.

وكشف أن الحملة أسفرت عن إغلاق مركز “النعمان” بمدينة الخرطوم بحري الذي يتكون من ثلاثة أفرع، بسبب ضبط مخالفات تتعلق بعدم وجود ترخيص، ووجود أعشاب غير مسجلة وغير مطابقة للمواصفات الصحية.

وأشار إلى إغلاق مركز “اللؤلؤة الهاشمية” بمدينة الخرطوم بحري بشارع المعونة، بسبب وجود صيدلي “اتضح أنه خريج خلوة رغم إنكاره وأدعى أنه يحمل شهادة بكالوريوس محاسبة” بجانب إغلاق مركز “الذاريات” لذات الأسباب.

تحريك بلاغات

فوراوي يعلن إغلاق إحدى العيادات لأن الطبيب الذي يعمل في إدارتها طالب تم فصله من إحدى كليات الطب وتم تحريك بلاغات جنائية في مواجهته.

ولفت فوراوي أيضاً إلى إغلاق إحدى العيادات بمنطقة الكدرو، بعد أن اتضح أن الطبيب الذي يعمل في إدارتها أنه طالب تم فصله من إحدى كليات الطب بجامعة عريقة في بحري، وتم تحريك بلاغات جنائية في مواجهته.

وأبدى أسفه لعدم التفات السلطات القانونية والفنية لحجم الكارثة، وأضاف: “مع العلم أن الخطر واضح والضرر جراء هذه الأعشاب غير المرخصة وغير المجازة من شأنه إلحاق الضرر بالمواطنين لا سيما الشرائح الضعيفة.

وحذَّر المواطنين من التردد على هذه المؤسسات العشبية إلا بعد التأكد من ترخيصها، منوهاً إلى أن “وجود هذه الرخصة في العيادة أو المركز أو الشركة يجب أن يكون في مكان بارز بجانب وجود ديباجة على الطبيب ووصفه الوظيفي، وقال: “في حال وقوع أي ضرر فإن وزارة الصحة غير مسؤولة عن هذا الضرر،

وبشأن شركة النيل للأعشاب قال: إن الشركة أبدت تعاونها مع الوزارة بعد اعترافها بعدم الترخيص، لكن دون التزامها بإغلاق فروعها وإجراء تراخيصها، وتوعد بتحريك البلاغ في النيابة والمحكمة بشأن إغلاقها.

مدير أبحاث النباتات

قالت بروفيسور عواطف أحمد مدير أبحاث النباتات الطبية والعطرية: النباتات الطبيعية تحدد طبيعتها تغيير المادة الفعالة مع عمر النبات وموسم جمع النبات والجزء الذي يجمع فيه النبات ويفترض على العشاب جمع النباتات في زمنها حتى تكون نسبة المادة الفعالة في قمتها في الموسم المناسب، لأنه من الممكن إعطاء شخص وصفة قد تكون نسبة المادة الفعالة فيها أقل وبالتالي لا تؤدي العلاج المطلوب ومن الأشياء المهمة أن كثيراً من النباتات يحتوي على مواد سامة لها خطورتها على حياة الإنسان وأيضاً التخزين الخاطيء يمكن أن يزيد من نسبة المادة السامة وتقليل فعالية المادة المعالجة والتعبئة..ليس كل نبات يعالج ممكن يعالج في جرعة محددة.

وإذا زادت ستؤدي إلى مخاطر وخيمة ونحن جهة بحثية لا علاقة لنا بما يفعله العشابين في الخارج ولا نعطي أي عشَّاب رخصة للعمل دون دور وزارة الصحة.

تحديد نسبة السميات

وما يلينا هو تحديد نسبة السمية في النبات وتحديد الجرعة ونسبة الصلاحية بالتعاون مع الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس، وهي تغطي كل الجوانب المتعلقة بمعايير ضبط الجودة للنباتات..وما يقوم به العشابين يؤثر كثيراً والدليل شجرة المورينقا الاستخدام الخاطيء وتحول من فائدته العظيمة في علاج بعض الأمراض إلى عشبة سالبة يشكو منها الناس أنه يؤدي إلى مشاكل صحية، ولذلك لابد للمواطن أن يكون واعياً عند تناوله جرعات عشبية، والسودان غني بالنباتات وفي كل مرة يتفاجأ باكتشاف جديد في النباتات.

الطب الشعبي

والتقت (التيار) دكتورة وصال محمد عبدالله، أستاذ وباحث في قسم الطب الشعبي بالمركز القومي للبحوث وقالت: يعتبر الطب الشعبي جزء من ثقافة المجتمع ويرتبط بالصحة والمرض، وهو عنصر من عناصر المعتقدات الشعبية التي يمارسها الناس منذ زمن بعيد وهو شامل ...وقد عرَّفت منظمة الصحة العالمية الطب الشعبي مجموع كل الممارسات والمعارف الطبية التي لا يمكن تفسيرها وتستخدم في التشخيص والوقاية والتخلص من اختلال التوازن البدني والعقلي وهو يعتمد على الملاحظة والخبرة المتوارثة.

أما طه بعشر وهو أحد رواد الطب النفسي في السودان عرف الطب الشعبي أنه جزء مهم من الثقافة السائدة في المجتمع وهو يمثل مجموعة العادات والمعتقدات وغيرها، وهو له دور في توفير الرعاية الأولية لمعظم المجتمعات، وذلك نتيجة نقص في الخدمات الطبية، ولكن هناك إيجابيات وسلبيات.

نجري تجاربنا على الفئران

وتواصل دكتورة وصال: يحضر إلينا عدد كبير من المعالجين العشبيين من جهات مختلفة، ولكن غالبيتهم من غرب السودان، هناك من يحضر ومعه عشبة يريد أن يتأكد منها خاصة بعد أن يكون قد جربها في علاج مرض محدد، وكمعهد بحثي نقوم بتسجيلها ونحفظ له حقه الأدبي ومن ثم ندخلها المعمل، وهؤلاء يحرصون على تقديم خدمة علاجية دون الوقوع في أخطاء، وهنالك من يفعل العكس حيث أنه يجعل من الإنسان حقلاً للتجارب وهو الأمر الأخطر الذي يعرِّض حياة الأشخاص إلى الخطر خاصة ما يسمى (بالسفوفة) وهي عبارة عن مجموعة أعشاب مطحونة مع بعض، وهي مجهولة وقد تكون بها سمية عالية تؤدي إلى موت الشخص أو إصابته بأمراض خطيرة في الجهاز الهضمي وأنصح العشابين عدم التلاعب بالبشر ومن الأفضل أن يحضر هذه الأعشاب لفحصها وأي عشب يجب أن يخضع للفحص، والبصراء أيضاً يستخدمون الأعشاب ولدينا الآن مشروع البصارة من خلال دورات تدريبية لهم بمشاركة أطباء عظام حتى طريقة العرض، والآن وزارة الصحة التفتت لهذه الظاهرة وبدأت في تقنينها والسودان غني بالأعشاب، ولكن يجب أن تخضع للدراسة منعاً للكوارث، وعادة التجارب تتم أولاً على الحيوان ومن ثم الإنسان يجب الحذر وعدم استخدام الأعشاب غير المعروفة مع مراعاة عامل السن والجرعة.

عشاب (ميكانيكي)

وقال مدير شرطة حماية المستهلك والبيئة بالإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية العميد شرطة أمير أحمد حسن لـ(التيار): نعم هناك ظاهرة انتشار الصيدليات العشبية وبها كوادر غير طبية تشخص وتكتب الوصفة العلاجية وهؤلاء ليس لهم أدنى علاقة بالطب البديل، ومن هنا أناشد المواطنين بالتحقق والحذر،

قمنا بمخاطبة كل الفضائيات عبر النيابة بوقف الإعلانات الخاصة بالطب البديل، لأن هناك بلاغات مفتوحة في عدد منها تمت محاكمة (6) وقيد التحري أربعة آخرون.

الموت بالسفوفة

ومن أغرب البلاغات التي وصلتنا أن مواطناً ذهب إلى إحدى هذه العيادات وتم إعطاءه وصفة وعقب تناوله لها توفي بعد ربع ساعة وقبل وفاته بعد تناوله للوصفة أصيب بحالة (استفراغ) وأمسكت به زوجته التي لامس وجهها جزء مما أخرجه وأصيبت بمرض جلدي بشع وهي خلطة أعشاب وتعالجت زوجة المرحوم عند

اختصاصي جلدية وكان يعاني المريض من القضروف.

الفياجرا والبرسيم

ويواصل العميد أمير: ضبطنا أعشاباً من هذا النوع ومن خلال الفحص تبيَّن أنهم يخلطون حبوب الفياجرا مع البرسيم، ويعتقد المواطن أنه أخذ وصفة عشبية، وفي الحقيقة هي فياجرا وهي علاج كيميائي ولها آثار سالبة جداً وهنالك استغلال لجهل المواطن.

في إحدى الحملات دخلنا إحدى العيادات ووجدنا قسم علاج السكري والطبيب الموجود يرتدي الكوت الطبي اتضح أنه خريج كهرباء والعلاج الطبيعي يعمل فيه شخص ميكانيكي لم نجد طبيباً.

سميات عالية قاتلة

قام عدد من الأطباء بأمريكا بشراء 193 منتجاً عشبياً من 25 موقعاً على الانترنت مصنعة من قبل 37 شركة أدوية عشبية مختلفة، قاموا بتحليل ودراسة تلك المواد ونشر نتائجها في موقع الجمعية الطبية الأميركية، والتي تستعمل روتينياً لعلاج أمراض خطيرة مثل الشلل، وجدوا أنها تحتوي على نسب مرتفعة جداً من تلك المعادن السامة وأن 20،7 % من تلك الأدوية العشبية تحتوي واحداً أو أكثر من المعادن السامة أعلى من الحد المسموح به كجرعات يومية اعتيادية بالنسبة للشخص السليم. وهذه ليست المرة الأولى التي توضع تلك الأدوية تحت النظر والتدقيق، فسابقاً تمت الإشارة إلى مثل تلك القضايا حول التداوي بمواد عشبية تحتوي العديد من المعادن الثقيلة السامة، وقد شاع انتشارها من الشرق إلى الغرب دون الرقابة الطبية المطلوبة ولتوعية الناس لهذه القضايا قامت مجموعة من المشاهير من ضمنهم مادونا ونعومي كامبل في جميع أنحاء العالم بالعرض إلى أن 80 حالة تسمم بالرصاص من حالات التداوي بالأدوية المستخدمة في الطب الهندي القديم وبالأخص التداوي بالمادة المنشطة المستحضرة من نبات الايفيدرا المحتوي على الايفدرين، هذه المادة المسؤولة عن رفع ضغط الدم وربما مشاكل قلبية وسكتات دماغية قد تكون قاتلة عند الأشخاص المستعدين والمعرضين لها.

(2500) موقعاً للأعشاب على النت

ففي عام 2006 بيَّنت دراسة قامت بها مؤسسة إينفيجن أن هناك ما يزيد على 2500 موقعاً على الانترنت تبيع المستحضرات العشبية، طبعاً وهذا الرقم ازداد كثيراً في أيامنا الحالية، بدون الكشف عن كون تلك المواد آمنة صحياً ولا تحمل مخاطر على الصحة العامة، لأسباب تجهلها تلك المواقع والشركات أو لأسباب تجارية بحتة غاضة الطرف عن المخاطر، ومن أهم تلك المواقع، مواقع الطب الصيني البديل أو التقليدي الذي أصبح - بغض النظر عن الجودة- مثله مثل باقي البضاعة الصينية، التي تتفاوت بجودتها بشكل عجيب، وقد حذر الأطباء من أن العلاج بالأعشاب يمكن أن يزيد خطورة العمليات الجراحية ويزيد في تعقيداتها، ومن المحتمل أن تساهم مستحضرات الأعشاب في إبطاء نبضات القلب ومنع تخثر الدم وتغيير جهاز المناعة وكذلك تغيير تأثيرات التخدير، كما وجد العلماء أن بعض المستحضرات تترك تأثيرات ضارة فيما لو أخذت قبل إجراء العمليات الجراحية.

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 = أدخل الكود